YOUTH Magazine

10 حقائق قد لا تعرفها عن اليهود واليهودية

0 262

الديانة اليهودية من أكثر الديانات السماوية غموضًا، ويجد المرء صعوبةً بالغةً في التَّعرُّف على مكنوناتها، وقد يكون للصراع الدائر بين العرب وإسرائيل دور في تأصيل مفهوم الريبة عن جميع ما يتم تدوينه عن اليهود أو الديانة اليهودية، وما يتعلق بالتفاصيل التي تتمثَّل في حضارتهم، وأسلوب التعامل معهم، والخلط الدائم فيما بين الديانة اليهودية والحركة الصهيونية العالمية، والتي كانت سببًا في اغتصاب الأراضي الفلسطينية، وقد يكون ذلك أحد عوامل اللبس وعدم تحري معرفة الآخر على وجه الدقة، لذا نجد تجاهل في المحتوى العربي فيما يخص الديانة اليهودية، ومن هذا المنطلق لا يوجد عدد كبير من الذين لديهم المعرفة بالديانة اليهودية كإحدى الديانات السماوية.

ولهذا السبب رأينا أن نسرد في هذا المقال عشر حقائق عن اليهود والديانة اليهودية، بهدف تلخيص الديانة اليهودية كدين سماوي به كثير من الثقافات العريقة، والتي ينبغي معرفتها حتى لو اعتبرنا الطرف الآخر عدوًّا لنا، وهو ما سوف نسطره في الفقرات التالية.

1- معلومات مهمة حول الدين اليهودي:

Résultat de recherche d'images pour "‫الدين اليهودي‬‎"

تُعتبر الديانة اليهودية أقدم الديانات السماوية الكبرى (اليهودية، والمسيحية، والإسلام)، وتُنسب الديانة اليهودية إلى النبي موسى – عليه السلام – والذي يُعتبر النبي الأفضل لدى اليهود، وجدير بالذكر أن تعاليم الديانة اليهودية تتشابه مع معظم التعاليم الإسلامية، وكذلك مع جزء يسير في التعاليم المسيحية.

بُنيت الديانة اليهودية على “13” ركنًا، والتي يعتبرها حاخامات اليهود الحدود الدنيا للإيمان، وهي: الإيمان والتسليم بوجود الله الواحد الأحد، وأداء الصلاة، والإيمان بالرسل والأنبياء وفي مقدمتهم سيدنا موسى – عليه السلام – وبالكتاب الذي أنزل عليه “التوراة”، والإيمان بالدار الآخرة، وبمبدأ الثواب والعقاب، وتحريم الكذب الربا والزنى والسرقة، والإيمان بمقدم المسيح في نهاية الزمان، وجميع ما ورد مدون في لوح الوصايا العشر.

والمُعتقد الرئيسي في اليهودية عن النجاة في الآخرة هو أن سبيل ذلك هو العمل الصالح، وليس العقائد، لذا وجب القيام بالأعمال بالصالحة الدنيوية، مع اقترانها بالعقيدة الصالحة.

يسمى غير اليهود في المُعتقد اليهودي “الأغيار”، مثلما يسمى المسلمون غير المسلمين من أصحاب الديانات السماوية الأخرى “أهل الكتاب”.

 

2- مُقتطفات تاريخية عن اليهود:

Résultat de recherche d'images pour "‫تاريخ اليهود‬‎"

تاريخ اليهود يمتد إلى ثلاثة آلاف عام مضت، ويرجع نسب اليهود إلى النبي يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم، ويُشير التاريخ إلى أن كلًّا من إسحاق وإسماعيل ولدي إبراهيم قد وُلدا ونشآ في فلسطين؛ ويُنسب العرب إلى النبي إسماعيل، الذي وُلد من السيدة هاجر المصرية جارية سارة، والنبي إسحاق من السيدة سارة، والاسم الدارج للنبي يعقوب لدى اليهود هو “إسرائيل”، ولقد عاش ما يُقارب 170 عامًا، وولد له 12 ولدًا، ويُعرفون باسم أسباط بني إسرائيل، ومن نسلهم ظهرت جماعات اليهود.

حدثت مجاعة في فلسطين، وعلى أثر ذلك انتقل اليهود إلى مصر، ولاقوا اضطهادًا من فرعون مصر في ذلك الوقت، ومن ثَمَّ فرَّ بهم النبي موسى – عليه السلام – خوفًا عليهم من تنكيل الفرعون بهم، وهذه الفترة تُعرف باسم “التيه”، حيث تاه اليهود في صحراء سيناء لمدة أربعين عام، وبعد ذلك عفا الله عنهم، وعادوا إلى دولة فلسطين، ووحَّدهم النبي داوود – عليه السلام – وأنشأ مملكة إسرائيل بعد أن قتل طالوت، وعاصمة مملكة أورشليم هي مدينة القدس في ذلك الوقت، وظلت دولة قوية حتى سقطت في عام 700 ق.م على أيدي الآشوريين، وفي مرحلة أخرى على يد البابليين فيما يُعرف بـ”السبي البابلي”.

بعد ذلك ظهرت الإمبراطورية الرومانية كقوة عظمى في ذلك الوقت، وتعايش اليهود في منطقة فلسطين كجماعة بين الجماعات المتعددة، ومع ظهور المسيح – عليه السلام – وانتشار الديانة المسيحية، وتحول الديانة الرسمية للدولة الرومانية إلى المسيحية، قام اليهود بالهجرة في القرن الرابع الميلادي بشكل موسع وتوجه أغلبيتهم إلى دول أوروبا، وتلك المرحلة تُعرف عند اليهود بـ”مرحلة الشتات”.

 

3- ما الحركات القومية المُنبثقة من اليهودية؟

هناك مجموعة من الحركات التي تستند إلى اليهودية، ولكنها ذات نزعة قومية، وظهرت في العصر الحديث، ومن أبرز هذه الحركة الصهيونية، وبداية نشأة تلك الحركة في قارة أوروبا، ويُعَدُّ “تيودور هرتزل” هو الأب الروحي لتلك الحركة، حيث قام بتأليف كتاب باسم “الدولة اليهودية” ودعا فيه إلى تأسيس وطن موحد لليهود، وفي عام 1897م تم عقد المؤتمر الأول للحركة الصهيونية في سويسرا بمدينة “بال”، وتلا ذلك حشد اليهود من جميع بلدان العالم للتوجه إلى أرض الميعاد “فلسطين”، واستمر الحشد الإعلامي في ذلك حتى تم إعلان قيام الدولة العبرية “إسرائيل” في عام 1948م، بعد أن تم طرد السكان الأصليين، وعلى أثر ذلك ظهر الصراع العربي الإسرائيلي، والنزاع الذي ما زال مستمرًّا حتى يومنا هذا، وهو صراع سياسي، وليس دينيًّا.

 

4- ما مكان العبادة عند اليهود؟

Image associée

تُعرف دار العبادة عند المسلمين بالمسجد، وعند المسيحيين بالكنيسة، أما بالنِّسبة لليهود فتُعرف باسم الكنيس، وكل كنيس يوجد به هيكل؛ لحفظ التوراة والمخطوطات المهمة، وفي البلدان العربية هناك مكان مخصص للعبادة للرجال وآخر للنساء داخل الكنيس، أما بالنِّسبة لأمريكا أو الدول الأوروبية فيُسمح بوجود الرجال والنساء معًا في ذات المكان، ويهتم اليهود بأداء الصلوات في الكنيس، وهي عندهم أفضل من الصلوات المنفردة داخل المنازل.

يُعَدُّ الكنيس الكبير في مدينة حلب السورية من أقدم دور العبادة اليهودية، ويعود تاريخه إلى 1500 عام مضت، ويُعتبر محل اهتمام لليهود حتى بعد ظهور ما يعرف باسم دولة اسرائيل، ومن المُتعارف عليه أن مدينة حلب كان يوجد بها عدد كبير من الطائفة اليهودية، وهو الأكبر على المستوى العالمي.

 

5- من يُطلق عليه اليهودي؟

الديانة اليهودية ليست كغيرها من الديانات السماوية التي تهتم بالتبشير؛ لتحقيق الانتشار بين البشر، لذا فإن التعاليم اليهودية لا تحضُّ على جذب الآخرين لها، ومن هذا المُنطلق نجد أن عدد اليهود في مُختلف بلدان العالم قليل مُقارنةً بالديانات السماوية الأخرى، ولا يتجاوزون 15 مليون فرد.

ويُطلق لفظ اليهودي على من كانت أمُّه يهودية، أو على الشخص الذي مرَّ بعميلة التحويل لليهودية وفقًا لما هو مُتَّبع بغض النظر عن كون الوالدين يهوديين.

 

6- ما طبيعة الصوم والزكاة في الديانة اليهودية؟

يُعَدُّ الصوم الذي فرضته التوراة في المُعتقد اليهودي هو يوم الغفران (يوم 10 من أول شهر في السنة العبرية)، وصيام ذلك اليوم يبدأ من قبل غروب الشمس بفترة يسيرة، ويمتد إلى بعد الغروب من اليوم التالي بمدة ساعة، وهناك أيام أخرى يُمكن صيامها أيضًا غير أنها مستحبة فقط مثل صيام السنة لدى المسلمين، أما بالنِّسبة للزكاة أو كما يطلقون عليها “الخيرية” فقيمتها عُشر دخل الفرد.

 

7- ما طبيعية الجماعات أو الطوائف اليهودية؟

تُعَدُّ الديانة اليهودية مثلها مثل باقي الديانات من حيث وجود اختلاف في فهم النصوص الدينية، لذا نشأت طوائف يهودية ثلاث، وهي: اليهودية الإصلاحية، والتي تؤمن بنصوص التوراة فقط، وترى أن السلوكيات والأخلاقيات البشرية أهم من إقامة العبادات الدينية، واليهودية الأرثوذكسية، وهي تعترف بنصوص العهد القديم “التوراة”، وكذلك الشروح “التلمود”، واليهودية المحافظة، وترى تلك الطائفة من وجهة نظرها أهمية إعادة تفسير التوراة والتلمود للتَّواكُب مع المفاهيم العصرية الحديثة.

 

8- ما الكتاب المقدس عند اليهود؟

Résultat de recherche d'images pour "‫التوراة‬‎"

الكتاب المقدس عند اليهود هو التوراة التي أنزلت على النبي موسى – عليه السلام – خلال مرحلة التيه في شبه جزيرة سيناء، ويتضمن الشرائع والأحكام، وهناك أيضًا الشروح الشفوية التي وضعها المتدينون اليهود (الحاخامات)، وتم تسجيلها في مرحلة تالية فيما يُعرف باسم “التلمود”، غير أن العهد القديم التوراة (الأسفار الخمسة التي أنزلت على موسى) تُعَدُّ هي الأكثر تقديسًا عن التلمود.

يهتم اليهود العرب بالتوراة ويقدسونها ويضعونها في صندوق خشبي مُزيَّن بالفضة والذهب، وتُوضع عليه الزهور والتيجان، ويُغطَّى بكسوة مُطرَّزة بالذهب والفضة، أما بالنِّسبة لليهود الأوروبيين فيضعون التوراة داخل كيس مُطرَّز فقط لحمايتها، وفي الكنيس يتم وضع التوراة في نفس وجهة بيت المقدس.

 

9- ما السِّن المُتعلِّقة بالتكليف والختان عند اليهود؟

سِنُّ التكليف بالنِّسبة للذكور هي 13 عامًا، وبالنِّسبة للإناث 12 عامًا، وفي تلك السِّنِّ يُصبح الفرد مُطالبًا بالعبادات والأعمال، وبمُجرَّد بلوغ تلك السِّنِّ يُقام احتفال ديني للشاب أو الفتاة في الكنيس، وكذلك في المنزل، ويُمكن بعد ذلك أن يتم ارتداء الشال المتعلق بالصلاة، وأدائها ويُمكن قراءة التوراة في أماكن العبادة، وأداء الصلاة في جماعة، وبالنِّسبة لختان الذكر فيُفضَّل أن يكون في اليوم الثامن من الميلاد إذا ما سمحت صحة الطفل بذلك، ويتشارك اليهود مع المسلمين في الختان.

 

10- ما الطعام المحلل عند اليهود؟

لكل ديانة أطعمة مُحلَّلة، وأخرى مُحرَّمة، وبالنِّسبة لليهودية فإن قانون “كوشر” (قانون الطعام عند اليهود) هو الذي يُوضِّح ذلك، وكلمة “كوشر” تعني باللغة العربية الحلال أو المُناسب، ويُوضِّح ذلك القانون أن لحوم الحيوانات التي يُمكن تناولها هي ما لها حافر مشقوق، ومن أمثلة ذلك: الغزال، والماعز، والضأن، والبقر، ويُحرِّم القانون تناوُل الأرنب، والجمل، والخنزير، أما بالنِّسبة للأطعمة البحرية فيُمكن أكل كل ما له حراشف وزعانف فقط، ومن هذا المُنطلق لا يُمكن أكل المحار، ويمنع القانون تناول اللحوم ومشتقات الحليب في الوقت نفسه، وينبغي القيام بالذبح بالطريقة الشرعية اليهودية، ويتشابه ذلك مع الشريعة الإسلامية.

 

Facebook Comments

قد يعجبك ايضا

اترك رد