مهدي الباهي : يطلق حملة “راك مزيانة ” دعما للمرأة التونسية

199

في خضم حملات تشويه و استهزاء من بعض المتطفلين تطال المرأة التونسية أطلق الناشط في المجتمع المدني ” مهدي الباهي ” المقيم في بريطانيا حملة ” راك مزيانة ” و جاءت فكرة الحملة حسب تعبير ” مهدي الباهي ” في حوار مع مجلتنا بعد ان لاحظ انا المرأة التونسية مظلومة على المستوى الدعم المعنوي و الكلام الرومنسي مقارنة بالنساء العربيات بالرغم ان نساء تونس من انجح النساء على المستوى المهني في العالم على غرار المناصب التي اعتلتها المرأة التونسية منذ الاستقلال و في كل المجالات ، و انا ” الكلام الحلو ” يكاد يكون منعدم في الحياة اليومية و ذلك لأن بعض الرجال يعتبر الكلام الجميل للمرأة يجعله ضعيف . ” راك مزيانة ” لإعلاء منزلة المرأة التي هي عالية بالاخلاق و بالتربية و بالمهنية و الاتقان ، قبل الجمال الخَلقي .
المرأة الطبيبة و و الفلاحة و المعلمة و الاستاذة و الموظفة و القابلة و الطباخة و ربة البيت … الخ .. من المهن التي نفتخر بان المرأة تعتليها ، الهدف من حملة ” راك مزيانة ” هو زرع بذرة الكلام الجميل في المجتمع و الاوعي التونسي و قد لاقت الحملة نجاح كبير عند الرجال و النساء ، و قد استعان مهدي الباهي بمصمم غرافيك مروان سافر لتصميم صور لحملة راك مزيانة .

مثل هذه الحملات التي تدفع بعجلة القيم و المعنويات للأعلى لابد لها من الانتشار لانها تجعل مستوى السعادة اعلى و هذا ما سيجعلنا مجتمع اكثر لُحمة .

حوار حصري مع مهدي الباهي لفريق YOUTH Magazine

اترك رد