YOUTH Magazine

الجزائر وإيطاليا وأميركا أسماء ذات معنى، من أين جاءت تسمية دول العالم ؟

0 180

باسم القبيلة والجغرافيا والتاريخ، اكتسبت 196 دولة في العالم الحديث أسماءها، وصارت تعرف بها.

ربما لم تتوقف لتسأل نفسك كيف حملت إيطاليا اسمها؟ ولماذا صارت أميركا بهذا الاسم؟ ولكنك ستدهش أن هناك أربعة عوامل فقط تتحكم في اختيار أسماء البلدان.

وكشف بحث أجراه موقع الكوارتز، أن اختيار أسماء الدول التي نعرفها اليوم في معظم أنحاء العالم، عملية مشتركة وديمقراطية، لا توجد فيها اختلافات أو تعد على حقوق الآخر.

استعان الباحثون بالكتاب المرجعي للأسماء الطبوغرافية القياسية Oxford Concise Dictionary of World Place-Names، أو “قاموس أكسفورد الموجز لأسماء الأماكن العالمية”، للمؤلف جون إيفريت هيث. وجُمعت معلومات عن جميع الدول المستقلة البالغ عددها 195 دولة، لإنشاء تصنيف للنظام السياسي في العالم.

وعندما لم يوضح القاموس المعنى الأصلي، تمت مقارنة القصص الأصلية للكلمات، إلى جانب كيفية نطق الكلمة من أهل البلد، التي تختلف كثيراً عن تسميتها باللغة الإنكليزية. على سبيل المثال تطلق دولة فنلندا على نفسها اسم سومي Suomi وليس Finland.

وهنا لا بد من الأخذ بعين الاعتبار أن مصادر الأسماء تكون أحياناً غامضة، لذا أشار الباحثون إلى أن بعض ما توصلوا إليه قد لا يكون دقيقاً.

وهنا نستعرض مجموعة الفئات الرئيسية لأسماء الدول، مع بعض الحالات غير المؤكدة والغرائب.

 

 

1. القبيلة: أبناء الشعر المجعد

تمت تسمية ثلث دول العالم وفقاً للتجمعات القديمة التي عاشت أو هاجرت إلى تلك المنطقة، القبيلة والملوك والجماعات العرقية. فإيطاليا مثلاً سميت بسبب جماعة الفيتولي (أو فيتيلي)، وهم السكان الذين عاشوا في الجزء الجنوبي من البلاد.

أما فرنسا فأخذت اسمها من شعب الفرنجة، وكذلك فيتنام من شعب الفييت، وكوريا الجنوبية من قبائل هان الثلاث، التي استوطنت تلك المنطقة في القرن الثاني قبل الميلاد. (يطلق الشعب الكوري على نفسه اسم ديهان مينغوك Daehan Minguk).

كما سميت بعض البلاد وفقاً للخصائص الفيزيائية للسكان الأصليين، فعلى سبيل المثال كلمة بابوا (منطقة في غينيا الجديدة)، تتعلق بالشعر المجعد لأبناء الشعوب الميلانيزية.

 

2- طبيعة الأرض: بجوار المياه العميقة

استمدت ربع دول العالم أسماءها من خصائص أرضها الجغرافية. فالجزائر استقت اسمها من عاصمتها الجزائر، التي تعني “الجزر”، للإشارة إلى الجزر الموجودة في خليج المدينة.

وأخذت دولة مونتينيغرو أو الجبل الأسود اسمها من الجبل الجنوبي الغربي Lovćen، وأيسلندا من مصطلح نرويجي يعني “الأرض الجليدية”.

كما تركت الأوصاف الأولى التي خلّفها المستعمرون الأوروبيون أثرها، على سبيل المثال: يأتي اسم هندوراس من تعبير إسباني يعني “المياه العميقة”. كما يعود أصل كلمة السيراليون للغة البرتغالية، التي تعني وصف صوت الرعد الطائش على التلال الموجودة خلف العاصمة السيراليونية فريتاون.

 

3- الاتجاهات الأصلية: الطريق إلى الشمال

تنسب نحو 25 دولة اسمها إلى اتجاهها الجغرافي بين الاتجاهات الأصلية والفرعية. فعلى سبيل المثال: تعني كلمة نيبون، أصل اسم اليابان، “أرض الشمس الصاعدة”، في إشارة إلى حقيقة أن اليابان شرق الصين، وبالتالي تقع في اتجاه الفجر من جهة الصين. كما تعني كلمة النرويج “الطريق إلى الشمال”.

 

4- شخصيات خالدة

وسميت حوالي 25 دولة أخرى وفقاً لأشخاص كان لهم دور في اكتشافها، أو تأسيسها، أو استقلالها، مثل دولة الفلبين تقديراً لملك إسبانيا فيليب الثاني في القرن السادس عشر، ودولة بوليفيا نسبة إلى الثوري الفنزويلي سيمون بوليفار.

كما سميت الولايات المتحدة الأميركية بهذا الاسم نسبة إلى المستكشف الإيطالي أميريكو فيسبوتشي، الذي اكتشف أن الأرض المجاورة لأوروبا لا علاقة لها بجزر الهند. ويعد كريستوفر كولومبوس من أكثر الأشخاص الذين تركوا وراءهم أثراً في أكثر من مكان، ويرتبط اسمه بـ8 دول. فقد سميت كولومبيا بهذا الاسم تيمناً به، ويعتقد أنه الملاح الذي سميت باسمه ولاية سانت كيتس ونيفيس.

 

5. أسماء غامضة: أسماء غريبة أو بلا معنى

وهناك حوالي 20 دولة تحمل أسماء أصولها غامضة، فمثلاً “مالطا” قد تعني “الملجأ” أو “النحل”. في حين تعني نيبال “بداية عصر جديد”، أو “مكان مقدس”، أو “بيت الصوف”. في حين لا يعرف أصل لعدد قليل من الدول مثل سوريا وبالاو. من بين مصادر الأسماء ما له علاقة بالاهتمامات والثقافة. فعلى سبيل المثال، تستمد جزر القمر التي تقع على ساحل شرق إفريقيا اسمها من المصطلح العربي قمر. ويطلق سكان دولة بوتان على أرضهم اسم Druk Yul دروك يول، الذي يعني “أرض الرعد والتنين”.

 

 

Facebook Comments

قد يعجبك ايضا

اترك رد