إعلان

كن مختلفا عن غيرك.. إليك نصائح لتجنب التأثر بـ “التفكير الجماعي”

7

تجنب التأثر بالتفكير الجماعي –

هل تشعر أنك تتاثر  بسهولة بآراء المجموعة؟ أم أنك تتبنى آرائ مُختلفة عن غيرك حتى لو كانت مُعارضة لرأي الأغلبية؟

هل تشعر بالانتماء والقوة  الاجتماعية لتناسق رأيك مع رأي المجموعة التي من حولك؟ أم أنك تُعبر عمّا تراه بغض النظر عمّا قد تتعرض له من نقد أو مُعارضة؟

نحن نحلل لك في هذا المقال العلامات التي تستطيع من خلالها ان تعرف  إن كنت مُتأثرًا برأي المجموعة، فيما يعرف بـ«التفكير الجماعي»، كما سنفسر لك/ي على سلبيات حدوث هذا، وكيفية تجنبه.

إعلان

هل تتبنى اراء و افكار المجتمع الذي تعيش فيه للحصول على القبول

هل تتبنى اراء و افكار المجتمع الذي تعيش فيه
هل تتبنى اراء و افكار المجتمع الذي تعيش فيه

«التفكير الجماعي» هو ظاهرة اجتماعية عفوية  عرفت  لأول مرة من قِبل عالم النفس الاجتماعي إيرفينج إل جانيس في عام 1972.

ويُشير المُصطلح إلى ظاهرة نفسية يسعى خلالها الناس للحصول على القبول والتوافق داخل المجموعة من خلال التركيز على تماسكهم وتوادهم وترابطهم على حساب النقاش الصريح الذي يسمي الأشياء بأسمائها مما يعني  بناء آراء المجموعة، و ترك الأفكار الشخصية والمعتقدات الخاصة جانبًا. وفيه تحرص فئة من الناس على فتح باب النقاش لفهم أوسع لقضية ما لكنها سرعان ما تنحرف معهم نحو حفلة مجاملات أو ربما صراع شفهي قد يفضي إلى نقاش عقيم أحياناً.

خلال هذه الظاهرة غالبًا ما يُفضّل الأشخاص الذين يعارضون قرارات المجموعة أو الرأي العام أن يظلّوا صامتين، مُفضّلين الحفاظ على السلام بدلًا عن عرقلة أو تخريب وحدة الحشد.

فكّر في آخر مرة كنت جزءًا من مجموعة، خلال خال جلسة عائلية مثلًا او خلال اجتماع عمل. تخيل أن شخصًا ما اقترح فكرة تعتقد أنها عقيمة، ومع ذلك، تتفق المجموعة بكاملها مع الشخص الذي اقترح الفكرة، ربما بمجرد انه العنصر المسيطر، وتعزم المجموعة على تنفيذ هذه الفكرة، هل ستُعبر عن معارضتك أم ستوافق على رأي الأغلبية؟

غالبا، ينخرط الأشخاص المُعارضون في التفكير الجماعي بدون رضاهم عندما يخشون من أن اعتراضاتهم قد تُعطّل انسجام المجموعة، تتسبب في فقدان احترام المجموعة لهم، أو يشكّون في أن أفكارهم قد تتسبب في رفض الأعضاء الآخرين لهم.

تجنب التأثر بالتفكير الجماعي –

هل التفكير الجماعي سيئًا؟ نعم و هذه هي الاسباب

يسعى التفكير الجماعي، في جوهره، على توطيد قيم الانسجام والتماسك على  حساب التحليل الدقيق والتفكير النقدي او النقد البناء لكل فرد من الأعضاء.

بهذا تخلق هذه الظاهرة مجموعة بصفة مصغرة و مجتمع بصفة عامة،  لا يستطيع فيها الأفراد التعبير عن أفكارهم واهتماماتهم الخاصة، ويُفضّلون اتباع الرأي السائد توخيًّا للسلامة والسلام وعدم التعرض للهجوم أو الرفض.

ظاهريا، قد يخيل لك ان التفكير الجماعي يساهم في تقدم الشعوب، كيف لا و هو يخلق الانسجام و عدم الصراعات الفكرية، ولكن ضمنيا، ينعدم تقييم نقدي للأفكار والحلول، مما يؤدي الى انتفاء شعلة الثورات الفكرية و ضعف عملية صنع القرار، وعدم القدرة على إيجاد حلول فعّالة للمشكلات، و بتالي قمع الآراء الفردية والفكر الإبداعي لقلة من الافراد

يمكن تلخيص سلبيات التفكير الجماعي في النقاط الاتية : قرارات سيئة بسبب عدم وجود معارضة، الافتقار إلى الإبداع، احتمالية تجاهل الحلول المُثلى للمشاكل. وفي أماكن العمل قد تؤثر الثقة المفرطة في التفكير الجماعي سلبًا على ربحية المنظمة.

.

إعلان

إعلان

هل انت تحت تأثير التفكير الجماعي؟ اليك العلامات

 

هل تشترك مع أعضاء المجموعة في وهم الشعور بصحة قراراتهم؟ هل يُفرطون في التفاؤل وشجاعة على تحمل مخاطر غير طبيعية.

هل يتجاهل أعضاء المجموعتك التحذيرات  التي قد تتسبب في قيام المجموعة بإعادة النظر في افتراضاتهم السابقة والقرارات التي توصلّوا إليها؟

هل يتجاهل أعضاء المجموعة العواقب الأخلاقية لقراراتهم ويؤمنون بلا جدال بأخلاق جماعتهم، وهل يتنمى الشعور بالاستعلاء و الرفض و مُعاداة الاختلاف؟

هل تمارس مع أعضاء المجموعتك ضغطًا مباشرًا على أي فرد يُعبّر ولو مؤقتًا عن قلقه أو شكّه او اختلاف ارائه؟

نعم انت اذا تحت تاثير التفكير الجماعي و عليك سريعا ان تتخلص من هذا التاثير! اذا اردت ان تتجه نحو الافضل طبعا!

لا تقلق.. يُمكنك تجنب التأثر بالتفكير الجماعي

تجنب التأثر بـ«التفكير الجماعي»
تجنب التأثر بـ«التفكير الجماعي»

هناك بضعة  خطوات يمكن أن تتخذها المجموعات لتقليل هذه المشكلة، ومنها:

  • يمكن للقادة منح أعضاء المجموعة الفرصة للتعبير عن أفكارهم الخاصة، أو المجادلة ضد الأفكار التي تم اقتراحها ونقاشها وتناولها بالنقد، كما يجب على قائد المجموعة تجنب ذكر رأيه الشخصي أو تفضيلاته، فيجب أن يمنح أعضاء المجموعة الوقت للخروج بأفكارهم أولًا. على مستوى الحياة العامة، يجب أن يكون هناك مساحة من الحرية والقبول الاجتماعي لكي يتمكن أفراد المجتمع من إبداء آرائهم دون الخوف من الرفض أو الهجوم.
  • عليك تناول الأفكار بشكل نقدي عندما تكون فردًا في المجموعة، تحدث هذه الخطوة بسهولة من خلال الحصول على وقت هادئ للتفكير وتدوين الإيجابيات والسلبيات للأفكار التي تُقدّمها المجموعة أو تتبناها.
  • ناقش أفكار المجموعة مع عضو خارجي للحصول على آراء محايدة، لا تنغلق في مجموعتك، فالتحدث مع أعضاء مجموعات أخرى يخلق لديك مساحة أكثر إتساعًا لنقد أفكار مجموعتك ورصد إيجابياتها وسلبياتها، كما يُمكنّك من رؤية أن أعضاء المجموعات الأخرى هم «أشخاص» مثلك، ولا يستحقون كل هذا الرفض الذي قد تخلقه مجموعتك تجاههم.
  • اسمع من الخبراء وأهل العلم، فإذا كانت مجموعتك تبني آرائها ومُعتقداتها دون الحصول على العلم الكافي الذي يُمكنهم من هذا، فعليك بشكل شخصي وفردي أن تبحث عن فرص التعلم والاستماع إلى آراء أهل العلم والخبرة لتبني آرائك بشكل صحيح، ويجب ألا تنساق وراء القطيع. تُمكّن آراء الخبراء الجميع في المجموعة من التعلم من رؤى الخبير وحكمته.

 

 

تجنب التأثر بالتفكير الجماعي –

إعلان

 

 

Facebook Comments
Content Protection by DMCA.com
اترك رد