YOUTH Magazine

فوائد مذهلة يحققها طفلك بتعلم الشطرنج

0 298

الشطرنج لعبة متعدّدة الفوائد المعرفية والعقلية، وتكون مع الأطفال خاصة طريقة لتنمية تفكيرهم المنطقي والإستراتيجي وتعليم الطفل الصبر، وهي من الألعاب القليلة التي تُنمّي قدراتنا الرياضية وتُقوّي الذكاء المنطقي، وهي تُقوّي قدرات الطفل على تقدير مواقف الآخرين واستجابتهم وترتيب تحركاتهم تبعا لها، والتقدم في النهاية نحو هدفهم الأساسي، وربما يعرف المعلمون والآباء أكثر من غيرهم ما يطوره الشطرنج في مهارات أطفالهم تحديدا بين كل المهارات والقدرات التي تشير الدراسات إلى قدرة الشطرنج على تطويرها.

“الشطرنج يجعل الأطفال أذكياء”

(شعار اتحاد الشطرنج الأميركي)

في الولايات المتحدة والمكسيك والنرويج تتم تجربة برامج تعليم الشطرنج لدعم قدرات الأطفال، وفي الولايات المتحدة اُعتمد الشطرنج كأداة تعليمية في المناهج الدراسية منذ عام 19922، إذ يربط المدرسة بالمتعة خاصة في الصفوف التعليمية الأولى، وتعمل المؤسسة الأميركية للشطرنج (AF4C)(1) منذ عام 20000 على استخدام الشطرنج كأداة تعليمية لأطفال المدارس لزيادة مهارات التفكير والقدرات الرياضية ومهارات القراءة ودعم الثقة بالنفس، وفي أرمينيا أصبح إلزاميا في المناهج الدراسية بداية من عام 20111.

فوائد على المستوى الأكاديمي

 يساعد تعلم الشطرنج في دعم قدرات الأطفال(2) على التركيز بعناية، فمهما كانت قدرات الطفل لن يمكنه اللعب إلا بالتركيز على كل حركة، ويُنمّي القدرة على حل المشكلات والتخطيط وبُعد النظر، كما يُحسّن قدرات الذاكرة بمعرفة قواعد تحرك كل قطعة، ويرفع معدل الذكاء إذ يستخدم لعب الشطرنج كلا الجانبين في المخ.  ويعلم الطفل الصبر أيضا، وعدم الاندفاع واستخدام المنطق قبل اتخاذ القرار، إلى جانب أنه يُحسّن مهارات القراءة ويُنمّي القدرة التحليلية إذ يتيح التركيز للاعب أن يتنبأ بالحركة القادمة التي سيقوم بها خصمه.  يتعلم الطفل هذه المهارات، وتُحفّز اللعبة عقله بينما هو مستمع، وهذا هو ما يختلف عن الأنشطة التعليمية التي قد يملها الطفل.

تشير نتائج عديد من الدراسات(3) إلى فوائد الشطرنج في زيادة قدرات التحصيل لدى الطلاب، فقد أشار سميث أند كيج -في دراسة أجراها عام 2000 حول  تأثير تعلم الشطرنج لمدة 1200 ساعة على الطلاب في مستوى تحصيل الرياضيات لديهم- إلى زيادة كبيرة حدثت في مستوى تحصيل الرياضيات في عينة الطلاب التي أجرى عليها دراسته. وفي دراسة أخرى أجراها أسيجو إت إل عام 2012 لدراسة الآثار المعرفية لتعليم الشطرنج على مجموعة من الطلاب تتراوح أعمارهم بين 6 و 16 عاما سجل الطلاب الذين تعلموا الشطرنج معدلات أعلى بكثير في القدرة على حل المشكلات مقارنة بزملائهم الذين مارسوا أنشطة رياضية مختلفة.

كما لاحظ الباحثون تأثيرا إيجابيا للعب الشطرنج في قدرات الأطفال ذوي صعوبات التعلم، إذ أكدت دراسة تم إجراؤها في ألمانيا عام 2008 على مجموعة من الطلاب تتراوح درجات ذكائهم بين 70 و 85 درجة إلى تقدّم القدرات الحسابية لدى الطلاب بعد لعب الشطرنج لمدة ساعة في الأسبوع على مدار عام دراسي، مقارنة بزملائهم الذين تلقّوا درسا إضافيا في الحساب خلال تلك الساعة لعام دراسي أيضا، وأكد الباحثون أهمية الشطرنج كأداة تعليمية مساندة للأطفال ذوي صعوبات التعلم.

مهارات اجتماعية ومدخل إلى التاريخ أيضا

يتعلم الطفل من خلال اللعبة أن تكون لديه روح المنافسة وأن يتقبّل الهزيمة بروح رياضية، وتُكسِبه اللعبة ثقة بالنفس، وتقوي علاقاته إذا ما مارسها مع مجموعة من أصدقائه، وقد أشارت دراسة(4) إلى التطور في شخصيات الأطفال الذين تعلّموا ومارسوا لعب الشطرنج -ممن تترواح أعمارهم بين 6 و 166 عاما- على المستوى الاجتماعي والعاطفي.

إن الدروس التي يمكن استخراجها من لعب الشطرنج متنوعة، من بينها أنها تفتح بابا  لتعلم درس ممتع في التاريخ بالحديث عن أصول لعبة الملوك(5) التي تعود إلى العصور الوسطى، إذ يشير مؤرخون إلى أن قواعدها الحالية تشكلت على مر العصور، وهي مستمَدّة من ألعاب هندية وصينية قديمة وانتشرت من خلال التجار الذين تنقّلوا عبر طريق الحرير، إنها فرصة أخرى لإطلاع الأطفال على قصص تاريخية تتبّع تطور اللعبة خلال العصور ولمعرفة كيف كانت الحياة فيها.

متى نبدأ في تعليم الطفل؟

لا يتفق الخبراء على سن معين، غير أن بعضهم ينصح(6) بالبدء في تعليم الطفل الشطرنج في مرحلة ما  قبل دخول المدرسة، لما لذلك من فائدة في دعم  قدرته على التعلم والصبر والتركيز بحيث يستعد لاحقا لمرحلة المدرسة، لن تكتمل لديه قواعد اللعب بالطبع في هذه المرحلة المبكرة جدا لكن يمكن إرشاده إلى قوانين حركة كل قطعة شيئا فشيئا، وينصح الخبراء بأن يواصل الأب تعليم الطفل قانونا جديدا كل مرة حين تظهر لديه بوادر استعداد لتعلم حركة جديدة يضيفها إلى ما تعلّمه.

كيف نعلمهم الشطرنج؟

الحركة الأسهل في رأي الخبراء هي حركة الرخ (الطابية)، ويمكن أن نبدأ بتعليم الطفل أن يحركها وحدها على رقعة الشطرنج، خاصة إذا كان صغيرا -بعض الخبراء ينصحون بتعليم الطفل بعد بلوغه عامين-، ونضيف تدريجيا القطع الأخرى حين يأتي دورها، ويمكن للطفل تعلم قانون حركتها. أما إذا كان سِنُّه يسمح بذلك فيمكن البدء بطريقة مختلفة(8) بتعليمه الهدف الأهم في اللعبة، وهو حماية الملك باستخدام القطع حوله، ثم اللعب باستخدام الملك والبيادق فقط، وإضافة القطع الأخرى (الفيل والحصان والوزير) مع تقدم الطفل في التعلم. وإذا لم يتحمس الطفل للعب معك وشعر بالملل، يمكن البحث عن مجموعة من الأطفال ليمارس معهم اللعبة.

 

المصدر

 

 

 

Facebook Comments

قد يعجبك ايضا

اترك رد