YOUTH Magazine

علماء يدرسون أدمغة مدخني الحشيش.. النتائج غير سارة بتاتاً!

0 174

يعد الجدل القائم حول تدخين الحشيش والماريوانا جدلاً كبيراً، فرغم كونها من المخدرات ذات المفعول القوي، إلا أن استخداماتها الطبية وتوالي المزاعم بعدم قدرتها على إدخال المدخنين في مرحلة الإدمان جعل النتيجة غير مؤكدة إلى الآن فيما يخص ضررها أو فائدتها، كما أن البعض يعتقد أنها من الأسباب التي تزيد من إبداع الإنسان وقدرته على التفكير بشكل جديد ومبتكر.

وفي هذا الصدد انكب علماء كثيرون على البحث في حقيقة هذا الأمر، وتمت آخر دراسة من بين سلسلة الدراسات الكثيرة في مركز أبحاث صحة الدماغ في جامعة تكساس بولاية دالاس.

قام الباحثون في هذا المركز بمقارنة مجموعتين من الناس الذين يتماثلون في العمر (من 20 إلى 36 سنة) والأعراق والجنس، وغير ذلك من العوامل، لكن مجموعة من هاتين المجموعة لم تكن من مدخني الحشيش (62 شخصاً)، أما المجموعة الأخرى (48 شخصاً) كانت من مدخني الماريوانا بشكل متكرر، أي حوالي ثلاث مرات في اليوم.

آثار تدخين الحشيش - حشيش

بعد أن بدأ البحث تمت مراقبة أدمغة المشتركين بواسطة أجهزة تصوير الرنين المغناطيسي MRI، وتمت مراعاة أثر الكحول أو تدخين التبغ العادي على الدماغ حتى يكون البحث سليماً تماماً، وكانت نتيجة البحث أن لوحظ فرق في الحجم في القشرة الرمادية للقسم الأمامي الجبهي للدماغ (orbitofrontal cortex) بين المجموعتين..

حيث كانت هذه القشرة أقل ثخانة عند مدخني الحشيش، والمسؤول الأول عن ذلك هو مادة THC التي تعتبر المكون الأساسي الفعال في القنب أو الماريوانا، فهي التي تسبب الشعور بالسعادة، أو هذه الحالة العقلية التي يعرّفها الأمريكيون بكلمة (High).

يحتوي قشر الدماغ الرمادي في القسم الجبهي كثيراً من المستقبلات لمادة THC والتي تُدعى cannabinoid receptors،  وهذا ما يجعله حساساً لها بشكل كبير، ومع الاستخدام المتكرر لوحظ أن الكثافة الكبيرة لـTHC في هذه المنطقة من الدماغ سيجعلها تنكمش مع الزمن، كما أن هذه المستقبلات توجد في مناطق أخرى من الدماغ كالحصين والنوى الدماغية في الوطاء، لكن عدد المستقبلات فيها يقل عن قشر الدماغ الجبهي مما يجعل تضررها أقل.

وتقوم هذه المستقبلات في الحالة الطبيعية باستقبال مواد كيميائية مشابهة لتركيب الحشيش لكنها من صنع الدماغ نفسه، وتدعى (cannabinoid) التي يتم إفرازها عندما نكون في حالة فرح شديد، مما يسبب شعوراً بالراحة والاستقرار.

أي أن نظام المكافأة قد وُجد في الدماغ منذ بداية نشأته ولم تكن الماريوانا شيئاً جديداً، فتأثيرها على الدماغ يشابه تأثير المواد التي يصنعها الدماغ بنفسه، ولكن بشكل أكبر وأقوى، مما يسبب فرط السعادة الذي يشعر به المدخنون.

آثار تدخين الحشيش - قشر الدماغ الأمامي
صورة لقشر الدماغ الأمامي لدى مدخني القنب، حيث يظهر التراجع الواضح فيها

آثار تدخين الحشيش - الدماغ

في الواقع، هذا الاستخدام المفرط للحشيش سيكون سبباً في تخرب المستقبلات (cannabinoid receptors) وقلة عددها، وهو ما سيضطر المدخن إلى زيادة جرعته يوماً بعد يوم، فلن يصل إلى الحالة المطلوبة ما لم يرد الكثير من THC للمستقبلات..

بالتالي نجده يدخن بكثرة دون أن يصل إلى الحالة المطلوبة، وهذا سيقوده للإدمان لأن الدماغ يحتاج هذه المواد، وهو يصنعها بنفسه كما ذكرنا، لكن نقصان عدد المستقبلات سيجعل الدماغ بحاجة دائمة إلى مادة خارجية لإبقاءه في حالة مستقرة، فلن تعود مواد الـ(cannabinoid) ذات التركيز القليل نافعة في هذه الحالة.

يعد القسم الأمامي الجبهي من القشر الرمادي للدماغ مسؤولاً عن عدة عمليات منها التحكم في الأفعال والحركات، التخطيط للمستقبل، كما يعد المركز الذي يوجد فيه نظام المكافأة في الدماغ.

فمن الواضح إذاً أن نتائج انكماشه مع كثرة الاستخدام ستكون سيئة بالفعل، لكن نتيجة البحث خالفت التوقعات..!

آثار تدخين الحشيش - النتائج الكيميائة
cannabinoid receptors

آثار تدخين الحشيش - THC

فالكثير من المدمنون يتابعون حياتهم بشكل طبيعي دون أن يشعر أحد من الناس في محيطهم أنهم مدمنون أو متخلفون عقلياً، فما تفسير ذلك؟؟

أظهر البحث الذي جرى في جامعة تكساس نفسها أن المادة البيضاء التي توجد في القسم الجبهي للدماغ تقوم بعمليات توصيل جديدة لدى المدخنين، وهذا ما سيجعلهم قادرين على متابعة حياتهم بشكل طبيعي، في حين لا تتشكل هذه التوصيلات الجديدة لدى المجموعة الاخرى من المشتركين في البحث (غير المدخنين)!

وتفسيراً لذلك قالوا أن الدماغ عندما أنشأ هذه التوصيلات قام بعمليات تعويض أو تكيف مع وضعه الجديد، ومن العجيب أن هذه التوصيلات تزداد قوة وكثافة كلما زادت حدة التدخين، إلا أنها لن تبقى للأبد، فسوف تتفكك بعد حوالي 8-6 سنوات، وعندها سيكون المدخن في حالة حرجة..

فقد وصف المسعفون لهؤلاء الناس حالة مدمن الماريوانا في مراحله المتقدمة، حيث يصبح أشبه بحيوان لا يفكر، فتزداد الرغبة الجنسية لديه بشكل كبير، كما يصبح التواصل الاجتماعي لديه ضعيفاً جداً، لا يستطيع اتخاذ قرار…

كما أظهر البحث أن نتائج فحص الـ IQ لدى غير المدخنين كانت أفضل بحوالي خمس درجات من المدخنين، ولم يكتشف  العلماء بعد هذا الارتباط بين الـ IQ المنخفض لدى مدخني الحشيش وبين انكماش القسم الأمامي لقشر الدماغ، فحسب معلوماتهم لا علاقة لأحدهما بالآخر..

ورجحوا أن البيئة التي تنشئ مدخني الماريوانا، أو المرحلة العمرية التي بدؤوا فيها بهذا العمل كانت مرحلة مبكرة جداً، وغير ذلك من الأسباب التي تؤكد أن معدل انخفاض الـ IQ كان بسبب عامل آخر غير الماريوانا نفسها، رغم أن هذا الانخفاض لم يُشاهد إلا لدى المدخنين فقط!!

آثار تدخين الحشيش - صورة لسيجارة حشيش

بهذا خلصت نتيجة البحث إلى أن مدة تدخين الحشيش، وتكرارها ستكون العامل الأساسي الذي يحدد شدة التأثيرات التي ذكرتها، إلا أن البحث ما يزال مفتقراً إلى بعض المعلومات، حيث يتوق الباحثون لمعرفة الفرق في الأثر الضار بين مدخني الماريوانا بكثرة، وبين مدخنيها من حين لآخر، وهل يمكن أن يعود الدماغ إلى حجمه الطبيعي بعد أن يقلع المدخنون؟

لكن الأهم من ذلك في الحقيقة هو أن هذا البحث قد نفى – بشكل علمي بحت – جميع المزاعم التي تلتمس العذر لتدخين الحشيش بحجة أنه يزيد من الإبداع، أو أنه لا يمكن أن يقود إلى الإدمان، مما بيّن أنه مجرد مادة أخرى تدمر مفهوم الإنسان في الإنسان، شأنه في ذلك شأن الهيروين، أو المخدرات الأخرى المعروفة..

أتمنى أن يتوجه العالم في استخدام هذه المادة إلى الناحية الطبية المفيدة، تاركاً هذا الاستخدام الضار لها، فهي سلاح ذو حدين يجب استخدامه بحكمة حتى نتجنب الآثار الوخيمة له في المستقبل.

 

 

المقال منقول من: arageek

المصـادر: مخابر ستانفورد، روسيا اليوم، ياهو، صحيفة تايم، MIC

Facebook Comments

قد يعجبك ايضا

اترك رد