بعد تحويله السبورة إلى حاسوب .. تكريم المعلم و تبرّع بحواسيب للمدرسة من قبل مايكروسوفت

125
رسم نافذة الـword على السبورة

هذه الصّورة أثارت حماسة و شغف مستعملي الشّبكات الإجتماعيّة ! أستاذ التّكنولوجيا, ريشارد أكوتو, الّذي يشتغل في إحدى المدارس في دولة غانا الإفريقيّة, توصّل إلى “وصفة عبقريّة” لتعويض غياب الحواسيب في قاعة الدّرس الّتي يشرف عليها : حيث قام بكلّ بساطة ,برسم سطح بينيّ (interface) لبرمجيّة معالجة نصّ Microsoft Word ,على السّبّورة, و ذلك لكي يتمكّن تلاميذه من مشاهدة كيفيّة إشتغال هذه الأداة البرمجيّة.

يُذكر أنّ هُناك دراسة أجريت عام 2015 بشأن كيفية تعليم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المدارس الثانوية الغانية، أظهرت أوجه تفاوت في استخدام التكنولوجيا بين طلاب المدارس الحضرية والريفية.

ويبدو أنّ أسلوب أوورا كوادوو الارتجالي هذا يعمل بشكل جيد، حيث يستمتع الطلاب – وعددهم 100 طالب – بفصوله كثيرًا، وهم قادرون على التعلم بشكل فعّال، وسعداء بالرسم لأنّه قدم شرحًا وافيًا.

و بفضل هاته الصّورة, تمكّن تلاميذ هذا الأستاذ “الإستثنائيّ” من المرور من النّظري إلى التّطبيقيّ !

وقد قام كوادوو بمشاركة صور من تجربته في التدريس بالرسم لمادة ICT لطلبة المدرسة الثانوية في بلدة سيكيداداس، على حسابه الشخصي على فيسبوك، لتحقق المشاركة انتشارًا فيروسيًا كبيرًا.

و هذه الشّهرة أسهمت في تلقّي المدرسة الّتي يعمل فيها أكوتو ,للعديد من المساعدات و التّبرّعات  من بريطانيا و غانا و غيرها من الدّول, متمثّلة في حواسيب مكتبيّة و حواسيب محمولة و إكسسوارات و كتب حول التّكنولوجيا و غيرها.

القصّة لم تتوقّف هنا : حيث قامت شركة Microsoft بإستدعاء ريشارد أكوتو لحضور القمّة التّعليميّة الّتي تنظّمها سنغافورة, و الّتي حضر فيها 400 مدرّس من 91 بلدا مختلفا. و قد تمّ حتّى إستدعائه للصّعود على المنصّة في قاعدة النّدوات و الحديث عن تجربته المميّزة, و قد لاقت مداخلته إعجابا و تشجيعا كبيرين من الحاضرين.

هذا و أكّدت Microsoft على موقعها الرّسميّ, أنّها تلتزم بتوفير عدد من الحواسيب للمدرسة الّتي يعمل بها ريشارد أكوتو, إضافة إلى تمكين هذا الأخير من النّفاذ المجّاني لجميع منتجاتها البرمجيّة الخاصّة بالبرنامج الموجّه للمدرّسين.

دليل على أنّ صورة بسيطة يمكنها أن تغيّر العديد من الأشياء بشكل جذريّ !

 

المصدر: tuitec، arageek

اترك رد