هل يمكن أن تتعطل شبكة الإنترنت بسبب كورونا؟

تعطل الإنترنت بسبب كورونا
313

إعلان

تعطل الإنترنت بسبب كورونا –

بينما احتُجِز الملايين في بيوتهم بسبب الحجر الصحي وذلك للوقاية من انتشار فيروس كورونا المستجد، لم يبقى لهم كوسيلة للتواصل مع العالم الخارجي سوى شبكة الإنترنت ومكالمات الفيديو على وجه التحديد، الشيء الذي جعل الناس تطرح سؤالاً مهماً وهو: هل يمكن أن تتعطل شبكة الإنترنت؟

هذا الضغط على استخدام الإنترنت كشف عيوباً في الشبكة، وشهدت شركات كبرى، مثل مايكروسوفت ونينتندو، تباطؤاً في خدماتها.

فالنطاق العريض لشبكة الإنترنت والشبكات الخلوية له حدود. ما مدى استدامة هذه الشبكات، في ظل غياب أي معلومات عن موعد انتهاء أزمة فيروس كورونا؟

إعلان

كم ارتفع استخدام الإنترنت؟

تعطل الإنترنت بسبب كورونا
تعطل الإنترنت بسبب كورونا

حتى الآن تظهر هذه الأرقام بالتتالي بين المدن والدول، على سبيل المثال، سجلت مدينة سياتل زيادة في استخدام الشبكة بنسبة 40%، مقارنةً بما قبل 9 مارس 2020.

وسياتل مدينة في ولاية واشنطن، يبلغ عدد سكانها نحو 800 ألف مواطن، سجلت حتى يوم 27 مارس 2020، إصاباتٍ عددها 3207، و174 حالة وفاة.

كما سجلت إيطاليا ارتفاع استخدام الإنترنت بنسبة 30% مقارنة بما قبل يوم التاسع من مارس 2020.

وتشير شركة Cloudflare Data إلى أن الزيادة العالمية تتراوح بين 8 و20%، في حين أعلنت شركة Ookla ارتفاع يتراوح بين 12 و15%.

ولو اعتبرت مدينة سياتل وإيطاليا معيارين لما سيحلُّ بالإنترنت، فهذا يعني أن الأرقام ستستمر في الارتفاع، مع إقدام الحكومات على الإغلاق والطلب من الشعوب العمل أو البقاء في المنازل.

بدوره قال المدير الأول لأبحاث وتحليل الإنترنت في “جمعية الإنترنت” أو Internet Society، إنه من غير المرجح أن تتوقف الشبكة نتيجة ازدياد الطلب عليها حتى مع حدوث ارتفاعات في حركة المرور حول العالم، فإن معظم حزم دعم الإنترنت لم تتأثر.

كخطوة وقائية من هذا الاحتمال شركات الاتصال الأوروبية، التي بدأت عدة خطوات أيضا، منها مثلاً الطلب من شركة نتفلكس تخفيف جودة معروضاتها.

إعلان

كيف نلاحظ تأثر الشبكة؟

على الرغم من أن استخدام الإنترنت لم يصل إلى نقطة الانهيار بعد، فإنه يشهد معدلات تاريخية غير مسبوقة، مما قد يؤثر على الطريقة التي اعتادها المستخدمون.

قد تبدأ مقاطع الفيديو في التباطؤ قبل أن تبدأ أو تتدهور في جودتها؛ نظراً إلى قلة النطاق الترددي المتاح، وقد تستغرق الأجهزة المتصلة بالإنترنت، مثل مكبرات الصوت الذكية، وقتاً أطول في أداء المهام، وقد يصبح الوصول إلى الخدمات والتطبيقات المستندة إلى السحابة متقطعاً وغير متناسق.

موقع يوتيوب بدوره بادر إلى تخفيف جودة الفيديوهات إلى 480p.

هل يمكن أن تتعطل شبكة الإنترنت بسبب كورونا؟

قد تتشابك شبكات الاحتياط الأخيرة تحت ضغط متزايد، لكن هذا الخلل لن ينعكس على أي مكان آخر عبر الإنترنت. عندما تفشل هذه الشبكات، فإنها عادة لا تضعف ارتباط بقية الويب أو الشبكات.

الإنترنت ليس مجرد شيء واحد يمكن كسره”؛ بل هو “شبكة” من شبكات مختلفة، بعضها مرتبط ببعض عن طريق “النظير” أو ما يسمى Peering. تم تصميمها عمداً بهذه الطريقة لتحقيق مرونة أفضل، ومثل حيوان كنجم البحر، يبقى على قيد الحياة في حالة تلف أحد أطرافه.

إذا كان هناك احتمال لتعطل للإنترنت بطريقة يشعر بها العالم كله، فستكون تطبيقات فردية بدلاً من شبكة بحد ذاتها، مثل Netflix وSpotify وما شابه ذلك، إذ تعتمد على خوادمها الخاصة، أو بشكل أساسي تأجير الخوادم من شركات مثل Amazon Web Services.

يمكن أن تؤدي زيادة النشاط أو الطلب على استخدام هذه الخدمات إلى زيادة التحميل على الخوادم وضرب الخدمة ذاتها وليس الشبكة ككل.

إعلان

تعطل الإنترنت بسبب كورونا –
Facebook Comments