5 نصائح حول كيفيّة تدوين الملاحظات بشكل أفضل

تدوين الملاحظات
404

إعلان

تدوين الملاحظات –

عندما كنت أدرس بمدرسة المهندسين، كان أستاذ مادة “مقاومة المواد” يمنعنا من تدوين الملاحظات، لأنها تمنع الطلاب من التفكير في الدرس. ومع ذلك، يعتقد الأستاذ أيضًا أن الطلاب يحتاجون إلى مجموعة جيدة من الملاحظات لمراجعتها لاحقًا للامتحانات. لذلك كان يقدم دائما للطلاب، بعد كل درس، ملاحظات كاملة. وكان مُعظم الطلاب يُقدورن هذا النظام، لكنني لم أفعل، لأنني كنت من محبي تدوين الملاحظات، إذ تُساعدني على تقبّل الدرس والمعلومات بشكل أسرع دون نسيانه.

لذا، بدلاً من إطاعة حظر تدوين الملاحظات للأستاذ، كنت أجلس في الجزء الخلفي من الفصل الدراسي وأدوّن الملاحظات سراً.

إعلان

أهمية تدوين الملاحظات

تتمثل أهمية تدوين الملاحظات خلال الاستماع للدرس أو عند قراءة نص ما، بالحاجة إلى استرجاع هذه المعلومات لاحقاً ودراستها ومراجعتها، بالإضافة إلى أن تدوين الملاحظات، وعدم الحاجة إلى نقل أو نسخ الملاحظات من أشخاص آخرين، حيث إن تدوين ملاحظاتك يمكنك من  معرفة طرق تفكيرك وفهمك للمادة ومواطن الضعف والقوة لديك، فإن كنت أحد الطلبة الذين يواجهون هذه المشكلة لا تقلق، فهناك العديد من الطرق والتقنيات التي يمكنك اتباعها لتطوير مهارات تدوين الملاحظات لديك.

في هذا المقال سنقدّم لك 7 نضائح ستساعدك على تدوين الملاحظات بشكل أفضل:

1- مستلزمات التدوين

مستلزمات تدوين الملاحظات
مستلزمات تدوين الملاحظات

قد يبدو هذا أمرًا بالنسبة لك بديهيا، ولكن من المهم أن تكون كل أدوات تدوين الملاحظات منظمة وجاهزة قبل أن تبدأ تدوين الملاحظات في الفصل أو الاجتماع أو المحاضرة.

قبل أن تذهب إلى الجامعة أو اجتماع، تأكد أن تراجع ملاحظاتك من المرة السابقة. سيساعدك هذا في سرعة أخذ الملاحظات ومعرفة أين توقفت.

2- كن مستمعا جيّدا

كن مستمعا جيّدا
كن مستمعا جيّدا

عند أخذ المعلومات العديد من الأشخاص يرتكبون أخطاءً بتدوين كل كلمة بغفلة دون فهم ما قيل حقًا. هذا خطأ! إذا لم تبذل جهدًا في فهم الموضوع في الفصل فستفقد فرصة تعلم قيمة. لذلك يجب أن تجرب أن تستوعب المعلومات التي تسمعها في المرة الأولى وبذلك لن يبقى لك الكثير لفعله ولن تجازف بالشعور بالحيرة عند المراجعة.

لا تتغيب أو تتأخر عن الدرس، واجلس في المقدمة إذا سنحت لك الفرصة، ليكون حديث المعلم واضحاً بالنسبة لك، ولتتمكن من تدوين محتوى الوسائل البصرية التي قد يقوم المدرس بعرضها، وتتبع نبرة صوت المعلم، حيث غالباً ما يقلل سرعة تحدثه ويغير من ارتفاع صوته عندما يتحدث عن نقطة هامة.

إعلان

3- دوّن الملاحظات “بيدك”

دوّن الملاحظات "بيدك"
دوّن الملاحظات “بيدك”

أجريت دراسة في جامعة برنستون تظهر أن مدوني الملاحظات باليد يتذكرون المعلومات بشكل أفضل مِن مَن يدوّنها بالحاسوب. وذلك بسبب الحقيقة التي تقول إن مستخدمي الحاسوب المحمول يميلون لكتابة ما يسمعونه كلمة بكلمة دون تحليل ما يسمعونه.

مدونو الملاحظات كتابةً باليد لا يمكنهم الكتابة بسرعة كافية لكتابة كل كلمة تُقال بشكل حرفي لذلك هم مجبرون على التفاعل أكثر مع الحديث ليقدروا على اختيار أكثر المعلومات أهمية وأكثرها علاقة بالموضوع.

4- اطرح الأسئلة قدر الإمكان

اطرح الأسئلة قدر الإمكان
اطرح الأسئلة قدر الإمكان

عندما تسمع كلامًا لم تفهمه لا تكتفي بتدوينه وإخبار نفسك أنك ستحاول فهمه لاحقًا. اسأل المعلم أو المحاضر عن توضيح. فكر فيما لم تفهمه. إذا وجدت شيئًا محيرًا الآن فسيكون أشد حيرة عند مراجعة ما دونته من ملاحظات.

5- راجع ملاحظاتك

راجع ملاحظاتك ورتبها خلال 24 ساعة من تدوينها قبل البدء بنسيان الدرس وتفاصيله، وبعد الانتهاء من مراجعتها قم بكتابة ملخص بالاستعانة بملاحظاتك لكي يساعدك في مراجعة الدرس لاحقاً وبشكل سريع عند الحاجة لذلك.

المصادر: 1، 2، 3

إعلان

Facebook Comments