YOUTH Magazine

كيف تتخلّص من الإفراط في التفكير أو الـ”Overthinking” ؟ إليك 6 طرق تساعدك على ذلك

1٬262

كيف تتخلّص من الإفراط في التفكير –

“يا ليتني من أفعل هذا الشيء”، “هل سأتمكن من النجاح في الامتحان”، ” لماذا لم أقل هذا الكلام..”، و العديد من الأسئلة و الكلام الذي يدور في الرأس يومياً خاصة قبل النوم في الليل بهدف مراجعة الأخطاء أو محاسبة النفس عن ما قالت أو فعلت، و التخطيط لليوم القادم. فإذا كنت ممن يكثرون من هذه الأسئلة فأنت بالتأكيد أدخلت نفسك في دوامة “التفكير المفرط” أو الإدمان في التفكير أو ما يُعرف باللغة الانجليزية: ” Over thinking “.

سواء كنت تلوم نفسك على خطأ ارتكبته في الماضي أو يساورك القلق بشأن عملك أو دراستك و كيف ستتمكن من النجاح فيها في المستقبل، فإن هذه الأفكار “الزائدة” تسبب القلق وتجرّك إلى التفكير السلبي و الذي يؤدي إلى الحزن، وعدم القدرة على إخراج هذه الأفكار من رأسك يتركك في حالة من الألم المستمر.

للإفراط في التفكير نمطين:

  • الإنطواء على إعادة التفكير في الماضي: 

– لم أتحدث عن هذا الموضوع في الاجتماع اليوم. بدأت أمام الجميع كالأحمق.

– لم أتمكن من الحفاظ عن عملي السابق. كنت سأكون سعيدا لو لم أتخلى عنه.

– أبي و أمي دائما يقولون لي أنت لا تستحق شيئا. هم على حق!!

  • التوقعات السلبيّة للمستقبل:

– أنا لن أتحصل على ترقية. ما أقوم به غير مهم. لن يحدث ذلك أبدا !

– زوجي سيجد امرأة أفضل مني. سأنتهي بالطلاق و بمفردي.

إن الأشخاص الذين يعانون من الإفراط في التفكير لا يستعملون الكلام فقط للتأمل في حياتهم. بل في بعض الأحيان يستحضرون أيضا صورا و مشاهد. مثلا، يمكن أن يتصوروا أن سيارتهم تبتعد عن الطريق أو تعيد حدثًا مخيفًا في رؤوسهم كما لو أنهم يشاهدون فيلما. بطريقة أو بأخرى، فإن ميلهم إلى التفكير أكثر من اللازم في كل شيء يمنعهم من فعل شيء ما.

مخاطر الإفراط في التفكير

التفكير أكثر من اللازم في الأمور ليس مجرد مصدر إزعاج فقط. بل يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على رفاهيتك. إذ كشفت أبحاث أن التركيز على عيوبك، وأخطائك، ومشاكلك قد تسبب لك مشاكل عقلية. ومع تدهور صحتك العقلية، يزداد ميلك إلى الإنطواء، مما يؤدي إلى وقوعك في حلقة مفرغة يصعب كسرها.

أظهر الدراسات أيضا أن التفكير المفرط يؤدي إلى مشاكل عاطفية كبيرة. و للهروب من هذه المحنة، يستخدم العديد مِن مَن يعانون الإفراط في التفكير استراتيجيات مواجهة غير صحية، مثل الكحول أو الطعام أو تعاطي المخدرات.

كما يؤدي إدمان التفكير إلى إلى انخفاض في عدد ساعات النوم وانخفاض في نوعية النوم.

 

كيف تتخلّص من الإفراط في التفكير –

كيف تتخلص من كثرة التفكير؟

على الرغم من أن إفراط التفكير يحدث دون يشعر الإنسان بنفسه؛ إلا أنه يمكنك تدريب دماغك على التفكير بشكل مختلف، في ما يلي 6 طرق لإيقاف التفكير المفرط.

1- عليك أن تتفطن إذا شعرت أنك أفرطت في التفكير في شيء

كيف تتخلّص من الإفراط في التفكير - مصدر الصورة: Lifehacker
كيف تتخلّص من الإفراط في التفكير – مصدر الصورة: Lifehacker

الوعي هو الخطوة الأولى لإنهاء الإفراط في التفكير. البدء في الالتفات إلى تفكيرك. عندما تلاحظ نفسك تستعيد الأحداث في ذهنك مرارا وتكرارا ، أو تقلق بشأن أشياء لا تستطيع السيطرة عليها ، عليك أن تدرك أن أفكارك ليست منتجة.

2- تحدي أفكارك

كيف تتخلّص من الإفراط في التفكير - تحدي أفكارك
كيف تتخلّص من الإفراط في التفكير – تحدي أفكارك

من السهل الابتعاد عن الأفكار السلبية. قبل أن تستنتج أن مرضك -مثلا- سيجعلك تُطرد من العمل، أو أن نسيانك لآخر موعد للتسجيل في المبيت الجامعي سيجعلك بلا مأوى، يجب عليك أن تدرك أن أفكارك قد تكون سلبية بشكل مفرط. يجب عليك أن تتحدى هذه الأفكار بتعلّم كيف تعرف أنك تفكيرك خاطئ وتستبدلها  قبل أن تقودك إلى الجنون.

3- ركز على حل المشكلة وليس المشكلة نفسها

ليس بأمر الجيد أن تعيش داخل مشاكلك وأفكارك ولكن عليك أن توجه تفكيرك نحو البحث عن حلول.اسأل نفسك عن الخطوات التي يمكنك اتخاذها للتعلم من خطأ ما أو تجنب مشكلة مستقبلية. بدلاً من السؤال عن سبب حدوث شيء ما، اسأل نفسك ما يمكنك فعله.

4- ضع لنفسك وقتا محددا للتفكير

ليس من المفيد معالجة المشاكل لفترات طويلة من الزمن، ولكن يمكن أن يكون التفكير المفيد مفيدًا. التفكير في كيفية القيام بالأشياء بشكل مختلف أو التعرف على المخاطر المحتملة للخطة، على سبيل المثال، يمكن أن يساعدك على القيام بعمل أفضل في المستقبل. ضع لنفسك 20 دقيقة في اليوم للتفكير. في هذه الأثناء، انزعج، أو نذكر أحداثا أو فكر فيما تريد. ثم، بمجرد أن ينتهي الوقت، انتقل إلى شيء أكثر إنتاجية. عندما تجد نفسك تفكر كثيرًا خارج جدولك الزمني، تذكر أنك ستفكر في وقت لاحق.

5- مرّن ذهنك على التركيز

مرّن ذهنك مصدر الصورة: Might Could Studios
مرّن ذهنك مصدر الصورة: Might Could Studios

من المستحيل أن تقلق مرة أخرى بالأمس أو غدا عندما نعيش في الوقت الحاضر. عليك أن تصبح أكثر وعيا هنا والآن. يتطلب اليقظه الممارسة، تماما مثل أي مهارة أخرى، ولكن مع مرور الوقت يمكن أن يقلل من الإفراط في الوعي.

6- غيّر مسار تفكيرك

غيّر مسار تفكيرك
غيّر مسار تفكيرك

إخبار نفسك بالتوقف عن التفكير في شيء يمكن أن ينقلب ضدك. كلما حاولت منع الأفكار من الدخول إلى دماغك، زادت فرصة ظهورها. يعد الاهتمام بنشاطات جديدة كالرياضة، أفضل طريقة لتغيير مسار تفكيرك. ابدأ محادثة حول موضوع مختلف تمامًا، أو ابدأ العمل في مشروع يشتت ذهنك بوابل من الأفكار الجديدة الإجابية.

– كيف تتخلّص من الإفراط في التفكير –

المصدر

 

Facebook Comments