فن الاستماع: هل تعلم أن هناك 5 مستويات للاستماع؟

359

إعلان

فن الاستماع –

معظم الناس الذين يعتقدون أنهم مُستمعون جيدون يعانون من ضعف الأداء. هذه الثقة المفرطة تعيق نجاحهم لأنها تمنعهم من فهم ما يريد الجانب الآخر قوله. لا شيء يُعرّض العلاقة للخطر أكثر من ضعف الاستماع.

إن الاستماع الجيد يجلب البصيرة العميقة، ويساعدنا على فهم المتحدّث على مستوى أعمق بكثير، ويتيح لنا امتياز الاحتفاظ بمساحة في أذهاننا وقلوبنا للأفكار ووجهات النظر التي تتعدى حدود رؤيتنا.

ومن أجل أن تصبح مستمعاً جيداً، عليك ادراك مستويات الاستماع الخمس:

 

إعلان

الاستماع إلى المهم

المستوى الأول هو الاستماع المتقطع; يعني أن نستمع لفترة طويلة بما يكفي للحصول على جوهر ما يقوله الجانب الآخر قبل أن نعيد التركيز على صوتنا الداخلي الذي يشكل رد فعل من وجهة نظرنا. لا يجوز لنا التعبير عن هذه الحركة، لكننا داخليا في حوار مع أنفسنا حول ما يقال.

 

الاستماع إلى دحض

في المستوى التالي، نستمع إلى دحض. هو المستوى الذي نستمع فيه لفترة كافية لفهم الرسالة الواردة حتى تصل إلى أحد المشغلات. المشغل هو الجملة أو العبارة التي يمكننا أن نجادل بها أو ندحضها. بمجرد سماع ذلك، ننتظر حتى يصمت الجانب الآخر حتى نتمكن من إخبارهم كيف يكون موقفهم خاطئًا.

أما بالنسبة للردود المتحمسة والمنفعلة تدمر التواصل والعلاقات، لأن التدخل و محاولة الرد بسرعة هو إشارة واضحة إلى أننا لا نستمع.

إعلان

الاستماع إلى المنطق

في المستوى الثالث، باستخدام الاستدلال، نستمع إلى المنطق الداخلي لما يقال. إذا كانت هذه هي نظرتهم للعالم أو استنتاجهم أو حُكمهم، فلماذا يكون له معنى بالنسبة لهم؟

 

الاستماع إلى الأحاسيس

في المستوى الرابع، نستمع إلى أي المشاعر / القضايا التي تقود المتحدّث إلى حججه. قد تكون هذه المشاعر أو المشكلات (غير مرجحة) أو قد لا تكون منطقية بالنسبة لنا، لكننا ندرك في هذا المستوى أهميتها بالنسبة للجانب الآخر عندما يتحدث عما هو مهم بالنسبة له.

 

الاستماع لوجهة نظرهم

هو المستوى أين نستمع فيه لما يقوله المتحدّث من حجج أو عبارات أو بيان حول موضوع ما. ماذا يرمز أو يمثل له؟ مهارة التواصل هذه تساعدنا على صفية عواطفهم ومنطقهم للوصول إلى ما وراء المستوى الفهمي لتقديرٍ أعمق لوجهة نظر المتحدث. إذا لم نفهم رؤيته، فإننا لا نفهمه حقًا. و إذا لم نفهمه، فلن نؤثر عليه أبدًا.

المرجع

فن الاستماع –

إعلان

Facebook Comments