YOUTH Magazine

علماء يطوّرون روبوتات قادرة على التكاثر

363

روبوتات قادرة على التكاثر –

كنّا نشاهد أفلام الخيال العلمي سابقا عن الربوتات و كيف تعيش و تتطور، و كنّا مقتنعين أن هذا محض خيال.. لكن الخيال تحوّل إلى حقيقة!!!

إذ يقوم حاليا علماء متخصصون في الروبوتات المطورة بتجربة منهجيات جذرية تسمح للروبوتات “بالتزاوج” مع بعضها بشكل مستقل. وتُطبق العملية على اثنين من الروبوتات القادرة على دمج الكود الخاص بها، وإنتاج ذرية ثلاثية الأبعاد.

ورغم أن الإجراء قد يبدو بعيد المنال، إلا أن العلماء يقولون إن هذا الواقع يمكن أن يصبح شائعا خلال نحو 20 عاما، وفقا لموقع “Wired“. وابتكر علماء الكمبيوتر من جامعة أمستردام “Vrije”، عملية آلية “تصمم روبوتات عبر مستويات متعددة، وتضعها في مهام وظروف بيئية”.

وتوضح الدراسة المنشورة في مجلة “Nature Machine Intelligence”، أن “القدرة على إنتاج نماذج مفيدة تأتي من عملية تطورية حرة الشكل، حيث يحدث التباين عبر مستويات متعددة. كما أن تصميم الروبوت بطريقة مماثلة قد يبشر بموجة جديدة من النماذج القادرة على معالجة البيئات غير المنظمة”.

ويمكن أن تؤدي الاختراقات في ابتكار الروبوتات الذكية، إلى تحسينات كبيرة في قدرتها على التنقل في البيئات المعقدة، بما في ذلك فهرسة التنوع البيولوجي في المناطق النائية، وتفتيش المباني المدمرة بعد الزلازل، واستكشاف أنظمة الكهوف.

وفي الدراسة، قام العلماء ببرمجة روبوتين لإنشاء نسلهما الخاص، مع إضافة “ضوضاء” لنمذجة عملية الطفرات البيولوجية، وفقا لـ “Wired”.

ووجدوا أن النسل الناتج يتضمن عناصر من “جينات” روبوتات الاختبار، بالإضافة إلى بعض الطفرات.

وبهذا الصدد، قال غوس إيبن، وهو أستاذ في الذكاء الصناعي في جامعة “Vrije”: “يوجد روبوت أخضر اللون بالكامل، وآخر أزرق اللون. وعندئذ يكون للنسل الناتج بعض الوحدات الزرقاء والخضراء، ولكن الرأس أبيض. إنه تأثير طفري”.

وتتطلب الدراسة إجراء بحث إضافي حول استخدام الخوارزميات و”التطور”، لبناء روبوتات أفضل.

 

روبوتات قادرة على التكاثر –

المصدر: ديلي ميل، RT Arabic

Facebook Comments