YOUTH Magazine

تعرّف على ظاهرة التنمر: أسبابها، أنواعها و آثارها النفسية

354

يعتبر التنمر سلوك عدواني و أحد أنواع العنف الذي يمارسه شخص أو مجموعة من الأشخاص على شخص آخر أو إزعاجه عدّة مراة و تكرار فعل ذلك. هذه الظاهرة منتشرة بشكل كبير تلامذة المدارس والمعاهد و حتى الجامعات أو في العمل كذلك.

هذه الظاهرة تعبّر عن وجود خلل في ميزان السلطة بين الأشخاص، إذ في بعض الأحيان يستعمل بعض الأفراد الذين يمارسون التنمّر لاستخدام القوّة البدنيّة للوصول إلى مبتغاهم و الاستمتاع بالحاق الضرر بالآخرين. وفي كلتا الحالتين، أن كان الشخص يمارس التنمّر أو يتعرّض إليه، فإنه معرض لمشاكل نفسيّة.

 ما هي أنواع التنمر؟

التنمّر الافتراضي على الانترنت
التنمّر الافتراضي على الانترنت

للتنمّر أنواع عديدة، نذكر منها:

  • التنمّر الجسدي: ونقصد بها الضرب والدفع والعرقلة والقرص إو دفع الآخر و إيقاعه، إلخ.. وقد يتسبب هذا النوع في أضرار قصيرة المدى أو طويلة.
  • التنمّر اللفظي: كشتائم و النعوت والتلقيب والإهانة والترهيب، والتجريح، والتهديد، والتعيير، والتعييب.
  • التنمّر الاجتماعي: كالإشاعات، والكذب، وتشجيع الآخرين على نبذ الشخص اجتماعيًا.
  • التنمّر الافتراضي على الانترنت: الإساءة للأخرين بالرسائل او صور مهينة أو فيديوهات، وتشويه سمعة أو رفض مصادقته عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
  • التنمّر الجنسي: أي قصد القول أو القيام بأعمال مؤذية أو مهينة جنسيًا للشخص الآخر، مثل تعابير مهينة، وحركات جسدية ذات معنى جنسي غير لائق، واقتراحات جنسية، وصور إباحية.
  • التنمّر العرقي: وهو التنمّر على عرق أو دين أو لون أو جنس الشخص الآخر. وقد يصل هذا النوع من التنمّر إلى شمل كل أنواع التنمّر المذكورة أعلاه واصلاً إلى حدّ القتل.

هل تعتبر كل المضايقات تنمرًا؟

 

من المؤكد أن العديد منا تعرّض للإغظة أو المضايقات من من قبل صديق أو أخ أو أحد في العائلة و التي في العادة تتسم بالدعابة و الود المتابدل. في هذا الحالة، لا يعد تنمّرا لأنه مقبول من الطرفين. لكن إذا كان هذا التصرّف جارحا، مقصودا و متكررا بحيث يتخطى المزاح و الدعابة فهذا يعتبر تنمرا.

ما هي الأسباب الشائعة للتنمر؟

 

للتنمّر أسباب عديدة، و لكن يجب أن تعلم عزيزي القارئ أنه لا أحد يولد متنمّرا. ولكن يمكن تعلّم هذا السلوك السيّء من المحيط الذي يعيش فيه الفرد. ومن أهم الأسباب:

  • معظم الأشخاص الذين يمارسون التنمّر هم نفسهم تم ممارسة التنمّر عليهم من قبل.
  • أن يكون هؤلاء الأطفال جزءًا من اتفاق، عن طريق الانضمام لمجموعة من المتنمرين طلبًا للشهرة أو الإحساس بالتقبل من الآخرين، أو لتجنب تعرضهم للتنمر.
  • اكتساب وتعلم العدوانية والتنمر في المحيط الذي يعيش فيه الشخص كالمنزل، أو في المدرسة، أو من خلال وسائل الإعلام.
  • الشعور بالإهمال والتجاهل في المنزل، أو وجود علاقة سيئة مع الأبوين.
  • الشعور بالضعف والعجز في حياتهم: فحين يتم تضييق الخناق على الطفل بشكل كبير، فإنه في بعض الأحيان يبحث عن طرق أخرى للحصول على القوة وممارسة السيطرة على الآخرين.
  • الغيرة والبحث عن الاهتمام لجذب الانتباه.
  • الافتقار إلى الشعور بالأمان النفسي والعاطفي.
  • تجارب سابقة نتجت عن تعلم أن التنمر يؤدي لتحقيق الرغبات.
  • عدم الوعي بالأثر السيء الحقيقي للتنمر على الضحية.

آثار ” التنمر ” النفسية قد تمتد لسنوات

آثار " التنمر " النفسية قد تمتد لسنوات
آثار ” التنمر ” النفسية قد تمتد لسنوات
كشفت دراسة طبية أميركية إن الأطفال الذين تعرضوا للتنمر ممن هم أقوى منهم أو اتصفوا بهذه الصفة عرضة أكثر من غيرهم للإصابة بالاكتئاب والقلق واضطراب الهلع لسنوات تالية. كما أن أسوأ الحالات هي للأشخاص الذين اتصفوا بالتنمر وكانوا ضحية له أيضا.

 

 

المصادر: 1، 2، 3، 4

Facebook Comments