5 لحظات محرجة واجهها زوكربيرج في جلسته أمام الكونجرس

102

واجه مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة «فيسبوك»، 44 عضو كونجرس، وذلك خلال جزء من جلسة استماع مشتركة، وصفتها صحيفة الجارديان بالاستثنائية، وكان الغرض منها توضيح كيفية تعامل «فيسبوك» مع خصوصية المستخدمين، وعدد من القضايا الأخرى.

ونشر حساب صحيفة «الجارديان» البريطانية على موقع الفيديوهات «يوتيوب» مقطعًا يضم مقتطفات من الجلسة التي عقدت أمس، الأربعاء، ونشرته تحت عنوان «5 لحظات بارزة في شهادة زوكربيرج».

1. أين قضيت ليلتك الماضية؟

وجه السيناتور ريتشارد بلومنتال سؤالًا لزوكربيرج، طالبًا منه الإفصاح عن اسم الفندق الذي مكث فيه الأخير ليلته السابقة لانعقاد الجلسة. ورد زوكربيرج على السؤال بابتسامة يظهر فيها الحرج والتردد، ثم قال: «لا»، ما أثار ضحك الحضور. وأضاف السيناتور بلومنتال: «إذا تبادلت الرسائل مع أشخاص هذا الأسبوع، هل يمكنك أن تشاركنا أسماء هؤلاء الأشخاص؟». وأجاب زوكربيرج سريعًا وبالابتسامة نفسها: «لا، سيادة السيناتور. غالبًا سأختار عدم الإفصاح عن ذلك على الملأ هنا».

حينها رد السيناتور: «يمكن أن يكون هذا كل ما في الأمر؛ حقك في الخصوصية، وحدود تلك الخصوصية، وكم من المعلومات التي يجب أن تفصح عنها في أمريكا الحديثة تحت شعارك بـ(توصيل الناس ببعضهم حول العالم)».

2. كم ربح فيسبوك من وراء المعلومات المسربة؟

وجهت السيناتور كامالا هاريس سؤالًا مباشرًا لزوكربيرج قائلةً: «كم بلغت أرباح فيسبوك من مشاركات المستخدمين الناتجة من البروباجندا (الدعاية) الأجنبية؟». ورد زوكربيرج بلغة واثقة: «ما نعلمه، أن (آي آر إيه) أو (وكالة أبحاث الإنترنت) وهي الشركة الروسية، خصصت مئات آلاف الدولارات للإعلانات، لا أستطيع القول إننا كشفنا هويات كل الجهات الأجنبية المتورطة في هذا القضية. لذلك لا يمكنني القول إن هذه هي كل الأموال».

3. ماذا عن التزامك الأخلاقي؟

سأل السيناتور بيل نيلسون زوكربيرج قائلًا: «هل تظن أن لديك أي التزام أخلاقي يجعلك تنبه 87 مليون مستخدم على منصتك فيسبوك؟». يقول زوكربيرج ردًّا على هذا السؤال إنهم عندما تواصلوا مع شركة «كامبريدج أنالتيكا» قالت إنها لم تستخدم البيانات؛ بل إنها تخلصت من هذه البيانات. وأضاف زوكربيرج: «حينها اعتبرنا القضية أغلقت. وبالنظر إلى ما حدث، فإن ذلك يعتبر خطأ بشكل واضح، لم يكن علينا الثقة في كلمتهم، وكان يجب علينا أن نحدّث سياسة الخصوصية، وكيفية إدارتنا للشركة، حتى نتأكد من أننا لن نقع في مثل هذا الخطأ مرة أخرى».

4. هل يمكنك أن تشارك معلوماتي؟

توجه أحد أعضاء الكونجرس لزوكربيرج يسأله هل يمكنه أن يشارك بياناته مع طرف آخر. كانت إجابته على الفور: «لا أعتقد أن لدينا الحق في فعل ذلك»، حينها بادره السيناتور قائلًا: «لكن لديكم القدرة على ذلك»، وأضاف زوكربيرج: «إن البيانات موجودة على النظام»، وقال السيناتور: «إذن لديك القدرة؟»، وجاءه الرد: «عمليًّا، أعتقد أن أحدهم يمكنه فعل ذلك، لكن ذلك سيكون مخالفة جسيمة، لذلك لن نفعل ذلك أبدًا».

5. ماذا ستفعل؟

تساءلت إحدى أعضاء الكونجرس في استجوابها لزوكربيرج قائلة: «هل ستلتزم بالتعاون مع الكونجرس لحماية الخصوصية والرفاهية المنصوص عليها، حتى لو أن بعض القوانين ألزمتك بتعديل نموذج عمل شركتك؟». رد زوكربيرج مؤكدًا مدى التزامه بالأمر قائلًا: «أعتقد أن هذا نقاش مهم لتناوله، إن رؤيتنا ليست أن القوانين شيء سيئ، أعتقد أن الإنترنت شيئًا مهمًّا في حياة الناس؛ بل يزداد أهمية. هناك توقعات تنمو بشكل أكبر في ما يخص شركات الإنترنت والتكنولوجيا. وأنا أعتقد أن السؤال الحقيقي هو: (ما هو إطار التعاون الأنسب لفعل ذلك؟)، وليس هل يجب أن يكون هناك تعاون بالأساس؟».

المصدر: Guardian News، SasaPost

 

اترك رد