YOUTH Magazine

400 ألف شاب تعاطوا المخدّرات في تونس

400

تعاطي المخدرات في تونس

كشف وزير الصحة عبد الرؤوف الشريف أنّ ما بين 300 ألف و400 ألف حالة لتعاطي المخدرات تم تسجيلها في صفوف الشباب من بينهم 33 ألف حالة تعاطوا الاقراص المخدرة “سوبيتاكس”.

وقال إن تعاطي المخدرات بمختلف انواعها يمثل اشكالا حقيقيا في تونس ويتطلب اطلاق “صافرة الانذار” والانطلاق في تنفيذ استراتجيات وبرامج عملية ومتعددة الاطراف.

واشار الشريف على هامش اختتامه لاعمال الورشة الختامية للمصادقة على الاستراتيجية الوطنية متعددة الجوانب للنهوض بصحة اليافعين والشباب 2020 ـ 2030 الى ان هذا التشخيص يؤكد ضرورة الانطلاق في تنفيذ برامج للاحاطة الشاملة بهذه الفئة المحورية في المجتمع و حمايتها من كل المخاطر بدءا بالوسط العائلي وبالوسط المدرسي وصولا الى الفضاء العام.

واعلن في السياق ذاته ان برامج الصحة المدرسية والجامعية ستشهد انطلاقة جديدة في اطار رؤية اكثر شمولا من اجل توفير احاطة صحية ونفسية تواكب التحولات الكبيرة التي يعرفها المجتمع التونسي وتتلاءم مع احتياجات الاطفال والشباب، مبينا ان 1700 طبيب فقط يؤمنون خدمات الصحة المدرسية هو رقم غير كاف لتنفيذ البرامج الجديدة.

وأفاد بأنه سيتم العمل على تعميق الوعي الاسري بمخاطر المخدرات وتحميل الاسر مسؤوليتها في احكام الاحاطة بابنائها وايلاء عناية خاصة بمتعاطي المخدرات الخطيرة (الـ 33 الف حالة) الذين سيحظون ببرامج جادة للحد من مزيد تفشي الظاهرة والعمل على الاحاطة بالمدمنين من خلال فتح المراكز المختصة لرعايتهم انطلاقا من شهر فيفري القادم بفتح مركز جبل الوسط وفي شهر جوان في صفاقس.

 

– تعاطي المخدرات في تونس –

 

أكثر من 3 ملايين مدخن

وكشف وزير الصحة من جهة اخرى أن عدد المدخنين في تونس يفوق 3 ملايين مدخن لا يتجاوز معدل اعمارهم 22 سنة وتزداد المسالة خطورة عندما تبدا عملية التدخين من سن 10 سنوات بما يؤكد خطورة هذا الاشكال والحاجة الى تفعيل برامج التحسيس بالاقلاع عن التدخين.

برنامج لتوفير كل الادوية اللازمة في تونس

وأوضح بخصوص توفر الادوية الى أن توريد الادوية تطور في 2018 بـ 30 بالمائة مستدلا بمثال دواء “السانترون” الذي تم توفيره منذ 12 يوما بينما عندما تم زيارة 12 صيدلية ليلية اول امس لم يكن متوفرا باي واحدة منها، مفسرا افتقاد الدواء بسعره البخس (لا يتجاوز الدينارين) وبضعف هامش الربح فيه.

وقال “ان الصيدليات لا تقبل على هذا الدواء وهو ما دفع الصيدلية المركزية الى اجبارها على اخذ كمية منه كلما طالبت بالتزود بالادوية”.

واكد لوزارة الصحة برنامج ستنطلق في تنفيذه بداية من شهر فيفري القادم لتوفير كل الادوية اللازمة في تونس بعد ان تجاوزت الصيدلية المركزية الضغوطات التي مرت بها مبينا ان الاشكال ياخذ بعدا اخر عندما يتم ملاحظة تطور في الواردات ويقابله نقص في الادوية بما يؤكد وجود عمليات تهريب قال “ان مراكزها معروفة اليوم وسيتم اتخاذ الاجراءات اللازمة وان كل صيدلية ستصدر ادوية الى خارج تونس سيتم غلقها”.

واوضح بخصوص اشكالية نقص الاطباء بقسم التوليد بمستشفى التلاتلي بنابل الى “ان الاشكالية يتم حلها على اقصى حد يوم 20 ديسمبر” على حد تعبيره بعد ان قررت الوزارة الحاق استاذ مساعد للقسم في مرحلة اولى بعد ان يتم امتحاناته ومساعدين اثنين خلال الاسبوع القادم، مبرزا ان اشكالية نقص الاطباء في قسم التوليد بمستشفى منزل تميم غير صحيحة إذ يتوفر 3 اطباء “ولا يمكن المقارنة بين من يقوم بـ 500 تدخل طبي وبين من يقوم باكثر من 5 الاف ولادة” على حد قوله.

المصدر

Facebook Comments