إعلان

‎مشروع تونسي يسبق شركة فيسبوك في ميدان العملة المشفرة

العملة المشفرة coinsence –

‎رغم التورط في فضيحة نشر المعلومات الخاصة و رغم الإنعدام التام للشفافية و الأمان بحق العالم و مستعملي الفيسبوك في الديمقرطية، يواصل عملاق التواصل الاجتماعي مسارها في صنع أكثر أليات متطوّرة لتكريس سيطرتها و استغلال منصبها لمضاعفة مصالح أصحاب الشبكة.

إذ تخطط شركة فيسبوك الدخول في عالم العملات الرقمية أو المشفرة المسماة Libra ( وتعني الميزان باللغة اللاتينية ) بداية من تاريخ 18 جوان 2019 في بلاد الهند أولا و بحلول سنة 2020 من المحتمل أن تغزو هذه العملة العالم.

بواسطة هذه العملة ‎تستطيع الشراء من متجر فيسبوك ” marketplace ” و تفعيل كل خدمات الفيسبوك و الدفع بين الحسابات باستخدام عملة ليبرا كما يمكنك تحويلها إلى العملة المحلية (منها الدينار التونسي).

إعلان

إعلان

مشروع coinsence و العملات الرقمية

سبقت منصة Coinsence التونسيّة شركة فيسبوك في هذا المجال و أنشأت برنامجا يظم جميع طبقات المجتمع و فتح المجال لهم للتعامل و التعاون مقابل الحصول على عملات افتراضية أو ما يسمى بالعملة المشفرة (من المحتمل أن تصبح في المستقبل القريب عملة العالم، لأن احتياجات المتداول العصري باتت تتجاوز قدرات صانع السوق التقليدي) التي تمكنهم عوضا من تحويلها إلى عملة محلية من التمتع بخدمات و تخفيضات مثل عند الحجز في الفنادق ( يمكنك الحجز في فندق ” الأمير الصغير ” بالحمامات باستعمال عملة الكوينسنس ).

تمكن هذه المنصة أيضا المستخدم من اتخاذ قرارات و قواعد تتوافق مع احتياجاته و آرائه, أما شركة فيسبوك فلديها شروطها الخاصة حيث لا يمكنك تغييرها فهي تعتبر ديكتاتورية على عكس منصة coinsence‎

يمكن للمنخرطين في Coinsence إنشاء مجتمعات لها زوايا خاصة بها وتكون حرة ومستقلة تمامًا على عكس الفيسبوك حيث تكون مقيدة بشروط و التزامات عديدة.

إعلان

تهتم منصة coinsence في الأساس على فرض تكافؤ الفرص بين جميع طبقات المجتمع و منحهم جميعا مشروعا من خلاله يتمكنون من الاستفادة و الإفادة بطريقة مستقلة و لا تطمح إلى إرباح أصحاب المصلحة المختارين الذين يحاولون السيطرة على العالم.

إعلان

لا يحتاج المستخدمون إلى نقود معدنية أو ورقية للتمكن من استخدام النقود المشفرة بمنصة coinsence, فهدفهم ليس فتح المجال لكبار المستثمرين الراغبين في تحقيق أرباح مالية باستغلال هذه المنصة.

الضوء ليس مسلطا على جني النقود و الأرباح المالية فقط كما هو الحال مع شركة فيسبوك, بل يتعدى إلى إفادة الأفراد و المجتمعات و النهوض بالوعي البشري قبل الاقتصاد المالي.

بشركة الفيسبوك، عليك العمل بمنتجاتها للحصول على عملتها المشفرة بينما نجد العكس مع هذا المشروع التونسي الذي يفتح المجال للعمل باستقلالية و راحة تامة, فللمستخدم حق في طرح وجهة نظره و الحرية في اختيار منتوجه.

هذه المنصة مفتوحة للجميع فعلى سبيل المثال, يمكنك أخذ مكونات الشبكة و تحويلها أو تغييرها ثم استخدامها لصالحك الخاص.

العملة المشفرة coinsence –

إعلان

Facebook Comments

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.