YOUTH Magazine

إعلان

إعلان

وهم قانون الجذب

.وهم قانون الجذب، مقال بقلم بلحسان شلبي –

قد تردد على مسمعك إسم هذا القانون أو السر الأكبر للنجاح الذي يجلب لك السعادة و كل ما تتمنى

ماهو هذا القانون و كيف يعمل ؟

Résultat de recherche d'images pour "‫جذب‬‎"

لتفعيل قانون الجذب يجب عليك الإيمان المطلق و الأعمى بأن مهما كان هدفك بعيدا أو حتى خياليا و مهما كانت قدراتك فإنك بقوّة التركيز قادر على تحقيق المعجزات . إن في هذا الإقرار تزويد لقارئ الكتب المروّجة لهذا السرّ أو للجالس في دورة تنمية بشرية تدعو لإعتناق هذا الدين الجديد بشعور بالقوّة و ماهو من أهم الأسباب التي تجعل المتلقي يصدق هذا السر الفارغ.

لما كل هذا التحامل على قانون الجذب ؟

 

via GIPHY

لتحقيق غاية أو هدف ما ، يجب عليك الإسترخاء و إستقبال ذببات الكون .. ببساطة، هذا ليس الواقع و لا يمكن أن يكون ، إن أردت الوصول لغاية ما، يجب عليك العمل لتحقيق هذه الغاية بطريقة صحيحة و بالجهد الكافي لا بالجلوس ل”إستقبال ذببات الكون” . يمزج المروجين لهذا القانون براهن و حجج من علم النفس لتخدم نفس سياق كلامهم و بما أن آلية عمل العقل تسير بمثل هذه الشاكلة أي أنه يحاول دائما ربط المعلومات المتشابهة ببعضها لتكوين صورة كاملة فالأفكار هذه تبدو لنا في الوهلة الأولى منطقيّة .أمّا إن تناولنا هذا القانون بموضوعية و بفصل كل الحماس الزائد هذا عنا فسوف نكتشف عديد الأكاذيب..

لما يروّجون للوهم؟

 

via GIPHY

بغض النظر عن نسبية صحة النظريات و القوانين في العلم، ففي ترويج هذا الوهم ربح مادي ضخم خاصّة ببيع الكتب و البرامج التدريبية و دورات التنمية البشرية، فكتاب السرمن تأليف روندا بايرن و هو من أول و أشهر كتب قانون الجذب إضافة إلى الفيلم المصور و الذي يحمل نفس العنوان قد حققا ربحا بحوالي أكثر من 300 مليون دولار أمريكي . و إن شاهدت فيلم السر أو قرأت الكتاب فستجد الكثير من الشهادات من أناس غير أكفاء و ستلاحظ إخراجا يجعل من الفيلم يناقش أسطورة قديمة. في النهاية، نريد التأكيد على ضرورة إعمال عقولنا لحمايتها ممن لا يحترمها ومن يبيع لنا الأوهام، أما عن أحلامنا فنستطيع تحقيقها .بالعمل الجاد و المنظم و بالتخطيط الصحيح و بالإستفادة من أخطاء ماضينا.. فلنقرأ ما يطورنا و نصغي لمن يقدس تفكيرنا

 

هذا المقال لا يعبر سوى عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي فريق المجلّة
Facebook Comments