YOUTH Magazine

إعلان

إعلان

وفاة “علي بنات”.. المليونير الاسترالي المسلم يودّع الدنيا واهباً ثروته للمحرومين (فيديو)

من هو علي بنات؟

هو شاب لم يتجوز الثلاثون من عمره يعمل رجل أعمال كبير بالرغم من صغر سنه، وهو أسترالي الجنسية ولكنه مسلم، كرس كافة حياته ما بين العمل والتبرع للفقراء والمحتاجين في كافة أنحاء العالم، حيث قام ببناء العديد من المدارس المجانية والمشافئ، وبسبب مرضه وزع ثروته التي تفوق المليارات قبل وفاته للمحتاجين ولأصحاب مرض السرطان.

في عام 2015 ، تم تشخيص إصابة الملياردير المسلم علي بنات بالسرطان، وهو تشخيص استخدمه محفزاً لاستخدام ثروته لإحداث تغيير إيجابي.

وقد أُبلغ في البداية أنه لم يعد لديه سوى سبعة أشهر للعيش ، ولكن بنات الذي يعيش في مدينة سيدني بأستراليا – عاش في النهاية أكثر من عامين، أي 3 أضعاف ما تنبأ به الأطباء. وقد وافته المنية في وقت سابق من هذا الأسبوع ، لكن رجل الأعمال السابق قضى السنوات القليلة الماضية في جمع الأموال للمسلمين الأقل حظا في جميع أنحاء العالم، في الوقت الذي يكافح فيه مرضه.

في السنوات التي سبقت تشخيصه ، عاش بنات حياة باذخة مليئة بالسيارات السريعة والملابس باهظة الثمن وممتلكات أخرى لا تعد ولا تحصى، ولكن بعد أن أدرك أنه مريض، قال إنه أدرك أنه كان يسير في الطريق الخاطئ.

في فيلم وثائقي قصير تم تحميله على قناة OnePath Network على YouTube ، يصف علي مرضه بأنه “هدية”.

وعند سؤاله عن اختياره لكلمة “هدية”، يجيب: “إنها هدية لأن الله أعطاني فرصة للتغيير”.

وعند تلقيه نبأ مرضه، باع بنات شركاته على الفور وسافر إلى توغو بأفريقيا، وهي دولة يعيش فيها ما يقرب من 55 في المائة من السكان تحت خط الفقر.

كما يوجد في البلاد عدد كبير من السكان المسلمين، ويقدر أن 12 إلى 20 في المائة من السكان من المسلمين.

وانتقل بنات الذي سافر في رحلته بسرعة إلى استخدام أمواله لبناء مسجد بالإضافة إلى مدرسة للأطفال المحليين. ثم وسع نطاقه وأسس مشروعا ، وهو “المسلمون حول العالم” (MATW).

كما سيتم إنشاء مركز طبي صغير وسلسلة من الأعمال التي تهدف إلى دعم المجتمع المحلي.

وسيتم توزيع جميع الأموال التي تصل إلى المشروع بين ثلاثة مشاريع، تهدف جميعها إلى إيجاد حلول مستدامة للفقر.

وعلى مدى السنوات الثلاث الماضية تم جمع 600،000 جنيه إسترليني تقريباً ، ويتم الآن تقديم المزيد من التبرعات لتكريم ذكرى بنات.

آخر رسالة لعلي بنات طلب عرضها بعد وفاته..

 

Facebook Comments