YOUTH Magazine

إعلان

إعلان

تعرّف على “هيفاء الأزرق” مؤسسة “hijabhaifa.tn” و رائدة أعمال ناجحة على سوشال ميديا

تُعدّ مواقع التّواصلِ الاجتماعيّ ظاهرةً إعلاميّة بارزةً في وقتنا الحاليّ؛ إذ تَستقطبُ عَدداً كبيراً من فئات المجتمعِ خاصّةً فئة الشّباب باعتبارهم الفئة الأكثر تأثيراً على المُجتمعات بما يَملكونه من طاقةٍ وقابليّة للتغيير. يمكن أن نستغل وسائل التواصل الاجتماعي في التواصل مع الاصديقاء، نشر اليوميات من صور وفيديوهات.. أو يمكن أن نستغلها في انشاء مشاريع خاصة بنا، و هذا ما قامت به هيفاء الأزرق.

 

من هي هيفاء الأزرق ؟

هي فتاة  تونسية من ولاية المنستير، لم يتجاوز سنها العشرين عاما، انفلونسر على مواقع التواصل الاجتمعاعي خاصة “انستغرام” و رائدة أعمال، صاحبة مشروع @hijabhaifa.tn.

الحكاية بدأت منذ الدخول في عالم الانترنات و مواقع التواصل الاجتماعي الذي دفعها إلى اكتشاف عالم ضخم من التواصل و كيفية إداراة هذه المواقع باحترافية. من بين وسائل التواصل التي ساعدتها في انشاء مشروعها هو “الانستغرام“، حيث كانت شخصا نشطًا و مبدعا و تحرص على نشر محتوى عالي الجودة.

بفضل نشاطها، أصبحت هيفاء “أنفلورنسر” على مواقع التواصل الاجتماعي كما تمكنت من القيام بالعديد من الشراكات مع مؤسسات و علامات تجارية كبيرة، حيث تمكنت في 2016 من ابرام عقد شراكة مع مؤسسة خيريّة للترويج لها خلال شهر رمضان. في نفس الوقت، تتشارك مع أحد أصديقائها إداراة حساب على الانستغرام يتابعونه قرابة 712 ألف مشترك بالاضافة إلى التواصل مع الشركات و العلامات التجارية و رواد أعمال شباب من تونس و خارجها.

كل هذا ساعد هيفاء على تطوير قدراتها و أفكارها و علاقاتها و كسب المال.

بداياتها في ريادة الأعمال

بداياتها في عالم ريادة الاعمال كانت عند سفرها إلى بريطانيا أين التقت بأصديقاء لها هناك رواد أعمال أيضا، حيث قامت باختيار مجموعة من أرقى الأوشحة لتوريدها و بيعها في تونس.

نجحت هيفاء في بيع أول دفعة لها في وقت وجيز مما دفعها إلى توريد كميات أكبر.. بالرغم من صعوبة التوريد إلى تونس إلا أن هيفاء نجحت في أن تكون مزود للعلامات الراقية للحجاب و الأوشحة.

هذا النجاح دفعها إلى العمل على اطلاق علامة خاصة بها 100% تونسية الصنع وستكون كمياتها محدودة في انتظار رؤية ثمار هذه المغامرة!

لم تكتف هيفاء بريادة الأعمال فقط، بل اطلقت في بريطانيا مع أصديقاءها حركة “Girl Power” و هي حركة عالمية تعمل على تمكين دعم المرأة في مجال ريادة الأعمال و تلتزم بتمكين و دعم النساء والفتيات والشباب من خلال التدريب على القيادة والتوجيه و حلقات العمل والمحادثات.

رغم صغر السن، تمكنت هيفاء من اكتساح مجال ريادة الاعمال و انشاء مشروعها الخاص و لتبين أنّ الشباب التونسي قادر على الابداع و التألق في جل المجالات مهما كان العمر أو الصعبات.

في ختام لقائنا مع هيفاء طلبنا منها ترك كلمة للشباب التونسي :

Don’t limit yourself even if you’re not born in a developed country you can still make it, it’s all about how bad you want your dream to come true. Nothing is impossible. Litteraly nothing.

هيفاء الأزرق صاحبة مشروع @Hijabhaifa.tn
Facebook Comments