هو الأقوى منذ 2005: انفجار فائق الشدة يهز الشمس وينعكس على كوكبنا

203

أعلن مختبر علم الفلك بالأشعة السينية التابع لمعهد ليبيديف الفيزيائي في الأكاديمية الروسية للعلوم عن وقوع انفجار شمسي ثان خلال الأسبوع، موضّحا أنّه الأقوى منذ سنة 2005. وأكّد العلماء أن ما حدث هو نتيجة طبيعية للتغيرات في الإكليل الشمسي، حيث تم تحديد هذا الانفجار بين الساعة 17.00 و18.00 بتوقيت موسكو، حسب ما نشرته وكالة ‘سبوتنيك’ الروسيّة. ويعرف الانفجار الشمسي على أنه انبعاثات نارية قوية من الإشعاع، ويقوم الغلاف الجوي بحماية الأرض من أسوأ الآثار التي يمكن أن تسببها العواصف الإشعاعية الناجمة عن هذه الانفجارات


ويمكن للانفجار أن يعطل عمل الأقمار الاصطناعية ونظام تحديد المواقع العالمي 

GPS

 وبعض ترددات الراديو وبعض نظم الاتصالات الأخرى بشكل مؤقت. وتم تصنيف الانفجار الأول على أنه من فئة

 “X2.2″

، فيما كان الانفجار الثاني من صنف 

“X9.3″

، وهو أكثر قوة بأربع مرات من أكبر انفجار شمسي خلال دورة النشاط التي تستمر 11 عاما والتي بدأت عام 2008

اترك رد