هل تم رفضك في مقابلة عمل؟ إليك هذه النصائح للاستفادة من هذا الفشل

الرفض في مقابلة العمل
186

إعلان

الرفض في مقابلة العمل –

نتعرّض في بداية مشوارنا العلمي إلى الرفض في مقابلة العمل، حتى بعدما بذلنا جهدا كبيرا في التحضير و الاستعداد له، و تكون من أسوأ اللحظات التي نمر بها و نراها على أنها تقييم لذاته وإنجازاته شخصياً ومهنياً.

و مع الظروف الحالية التي تمر بها دول العالم أجمع نتيجة تسريح مئات الآلاف من الموظفين إثر جائحة كورونا، تصبح نسبة الوقوع في الرفض كبيرة.

من بين أسباب الرفض، عدم الاستعداد للأسئلة التي تتطلبها الوظيفة التي تقدّمت لها، فقدت أعصابك خلال المقابلة وارتبكت؛ فقد تدفعك بعض المقابلات الوظيفية للشعور بأنك قد أفسدت فرصك الوظيفية كاملة.

إعلان

لذلك، يجب عليك أن تستعدّ نفسنيا لهذه المواقف كي لا يؤثر على رحلة أو مهمة البحث عن الوظيفة المقبلة. و في هذا المقال نقدّم لك نصائح و بعض الطرق الأساسية لتحويل فشل مقابلة وظيفية إلى فوز لاحق.

 

أولا: استرح ولا تبالغ في رد الفعل

استرح ولا تبالغ في رد الفعل
استرح ولا تبالغ في رد الفعل

من المؤكد أنك ستبدو في  في مزاج سيّء بعد مقابلة وظيفية سيئة.. لذا استرح بضع ساعات و لا تفكّر في شيء، و بعد الاستراحة قم بإعادة التفكير بما حصل، عندها سترى الأشياء بوضوح أكثر.

قد تكون قد اخطأت في الإجابة على بعض الأسئلة التقنيّة أو ارتبكت في الجواب، لكن تذكر أنه لا تعني بالضرورة أنك شخص فاشل.

من الطبيعي أن يأخذ الإنسان أي نوع من الرفض على محمل الجد وبصورة شخصية. ومع ذلك، لو تأملت في الأمر لوجدت أنك لم ترتكب خطأً، فقد ذهبت للمقابلة وقدمت أفضل ما لديك.

ولو تم رفضك، فهذا يعني ببساطةٍ أن شخصاً آخر كان أكثر كفاءة لهذه الوظيفة، لكن هذا لا يعني أنك لست ماهراً بما يكفي.

لا تفكر كثيراً في الرفض، كلما فكرت في الأمر، ستشعر بالضيق أكثر.

إعلان

ثانيا: أسأل ما الخطأ الذي حدث بالضبط

بمجرد أن يهدأ الإحراج أو الغضب أو الإحباط الأولي الذي يسيطر عليك، فقد حان الوقت لتحديد أيها التفاصيل، التي أخطأت فيها تحديداً أثناء المقابلة الوظيفية البائسة بالنسبة إليك.

إذا لم تكن متأكداً من مكان الخطأ، اسأل!!

قد لا يكون صاحب العمل قادراً على إعطائك تفاصيل دائماً ومتى طلبت ذلك بعد رفضك، لكن حتى بعض التعليقات البناءة قد تحدث فرقاً عندما يتعلق الأمر بمهاراتك، إذا كنت تشعر بالحرج الشديد من الاتصال؛ حاول إرسال متابعة عبر البريد الإلكتروني للشكر بعد المقابلة، أو بمجرد اتصال بصاحب العمل بشأن قراره برفضك.

و لكن حذاري أن تلح عليه أكثر من ذلك، فربما يكون لديك فرصة مستقبلية معهم.

ثالثا: تعلم من أخطائك و لا تضيع وقتك في الحديث عنها

حتى لو كان السبب أنك لم تنم جيداً قبل المقابلة الوظيفية (وهذا من أسباب فشلك فيها)؛ يمكن أن يحدث هذا فرقاً كبيراً في مقابلتك التالية.

قد تكون أيضا لم تعطي لمهاراتك الاهتمام الذي تستحقه خلال المقابلة أو لم تكن قادراً على التعبير عما يجعلك مناسباً لهذا المنصب. فالترويج لنفسك أمر هام جداً، لذلك كن أكثر وعياً لقدراتك ومهاراتك من خلال إنشاء قائمة من نقاط القوة الأساسية لديك، بهذه الطريقة ستعتمد على ثقتك بنفسك، وبمجرد الانتهاء من إعداد قائمتك، حاول مطابقتها مع الوصف الوظيفي لمعرفة مدى قربك من المطلوب لأداء مهامه، واستخدم أوجه التشابه هذه لمساعدتك خلال المقابلة القادمة.

ما لم تكن متأكد تماماً من أن ربّ العمل قد لاحظ كامل أخطائك، تجنب جذب الانتباه إلى الأماكن التي وقعت فيها بالخطأ! خاصة إذا كنت قد اعتذرت بالفعل وبشكل مفرط.. خلال المقابلة.

رابعا: لا ترفض التغيير

لا ترفض التغيير
لا ترفض التغيير

قد تعتقد أن رفضك للوظيفة ليس خطأك، بل خطأ أصحاب العمل! لكنك بهذه الطريقة تزيح عنك نقاط ضعفك المحتملة لا بد أن تعمل على مواجهتها، حتى لو كنت محقاً في اتهام أصحاب العمل؛ فقد حان الوقت لمعرفة سبب عدم نجاحك، لذا قيّم إجاباتك على أسئلة المقابلة، وابحث عن الأخطاء، حيث ربما يكون أسلوبك هو ما يحتاج إلى العمل عليه.

إعلان

خامسا: ابدأ من صفر

حاوِل تعديل سيرتك الذاتية بتجارب جديدة، وحدِّد الوظائف التي تتناسب مع خبرتك. اجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات حول الشركات التي اخترتها. وبمجرد أن تكون واثقاً بنفسك، ما عليك سوى القيام بذلك.

سادسا: ابدء البحث عن وظيفة مجدداً

ابدء البحث عن وظيفة مجدداً
ابدء البحث عن وظيفة مجدداً

 

لا تدع المقابلة السيئة تتسبب في إيقاف جميع المحاولات المجدية للنجاح في مقابلات أخرى، لذا حاول.. وحاول.. وحاول مرة أخرى وثالثة ورابعة…

قد لا يكون رفضك بعد مقابلة العمل هو المشكلة، بل ربما تتقدم للوظيفة الخطأ! بدلاً من التقديم لكل وظيفة شاغرة جذابة في قطاع دراستك أو خبرتك المهنية؛ فكر فيما إذا كانت الوظائف تتناسب مع شهادتك أو خبرتك.

إذا كان هذا المنصب لا يتناسب مع مهاراتك؛ فأنت تضيع وقت رب العمل ووقتك، لذا تأكد من استخدام كل ما تعلمته من الرفض السابق.

إذا شعرت أن المقابلة الأخيرة علمتك أن هناك حاجة إلى اتجاه مختلف أو جديد، فقم بتضييق نطاق البحث عن وظيفة تناسبك، بالنتيجة.. تُعتبر التجربة (الإيجابية والسلبية) هي أفضل طريقة للحصول على الوظيفة المناسبة لك على المدى الطويل.

سابعا: ثق بنفسك و قدراتك

أنت مصدر قوتك، ولو شككت في قدراتك فلن يؤمن بها الآخرون. الرفض في مقابلة عمل ليس نهاية الطريق، بل مجرد خطوة إضافية نحو الفرصة المناسبة.

لذا، فإن ما بعد الرفض في مقابلة العمل هو كيفية تقبُّله والتعامل معه والتعلُّم منه.

 

إعلان

الرفض في مقابلة العمل –

Facebook Comments