هذه السلعة هي أكبر مؤشر على الثراء.. كم ساعةً من العمل تحتاجها لتشتريها؟

0 201

هل تمتلك جهاز «آيفون»؟ إذا كانت الإجابة بنعم، فأنت غني أو في طريقك للغنى، هذا ما كشفته دراسة حديثة، قد تدخلك الآن في طبقة اجتماعية جديدة ربما تورطك في إنفاق المزيد على أصدقائك ومعارفك عندما يسمعون نتائج تلك الدراسة، التي تدعمها دراسة أخرى تظهر عدد ساعات العمل الطويلة التي تحتاجها لشراء جهاز مثل آيفون إكس.

«آيفون».. أكبر علامة للثراء وارتفاع الدخل

أصدر المكتب الوطني الأمريكي للأبحاث الاقتصادية دراسته الأحدث من نوعها لعام 2018 حول علامات الغنى، وما يمكن أن يمتلكه الفرد ليؤشر على ثرائه، وجرت الدراسة بالتعاون مع جامعة شيكاغو الأمريكية، وكشفت الدراسة العلاقة الارتباطية بين أسلوب الحياة ومستوى الدخل.

هاتف أيفون x

وتتمثل النتيجة الأهم التي وصلت إليها الدراسة في أن امتلاك جهاز آيفون يُعد المؤشر الأقوى على ارتفاع الدخل، ويقول الباحثون الذين أجروا الدراسة: «إن الدراسة اعتمدت على بحث العديد من العوامل التي درسوها خلال عدة سنوات على المبحوثين والمستهلكين، والتي تتضمن: الاستهلاك الإعلامي، وسلوك المستهلك، ووقت الاستخدام، والمواقف الاجتماعية لقياس الاختلاف الثقافي والسلوكي لمختلف المبحوثين».

وأفادت الدراسة بأن 69.1% من الأشخاص الذين امتلكوا جهاز آيفون – دون تحديد نوعه – عام 2016 كان يُتنبأ لهم بامتلاك معدل دخل مرتفع، وقال الباحثون: «على مدار سنوات من البحث لم تكن هناك علامة تجارية تتنبأ بالدخل المرتفع أكثر من امتلاك جهاز آيفون في عام 2016»، ولذلك فإن شراءك لجهاز آيفون يعني – بحسب الدراسة – أنك تسير على طريق الثراء.

«آيباد».. ثاني أكبر مؤشر للثراء و«أندرويد» رابعًا

لم تتوقف نتائج الدراسة على أن امتلاك الآيفون يعد المؤشر الأكبر للثراء، وإنما امتدت نتائجها أيضًا لمعرفة بقية مؤشرات الثراء التالية للآيفون، اللافت أن ثاني أكبر مؤشر للثراء هو منتج من شركة آبل أيضًا، وهو «الآي باد»، ثم تلاه امتلاك موفر إنترنت من شركة «فيرايزون وايرلس»، أما امتلاك جهاز أندرويد فقد جاء في المركز الرابع لمؤشرات الثراء.

جهاز الأيباد

وقد تضمن أيضًا مؤشر الثراء امتلاك عدد من المنتجات، مثل: طابعة «إتش بي»، وتلفزيونات سامسونج، وتضمنت علامات الثراء ومؤشراته امتلاك منتجات أمريكية، مثل نوع مسحوق الغسيل «كاسكاد»، ونوع صلصة أو صوص «كيكومان».

ووجدت الدراسة أيضًا أن بعض السلوكيات والمنتجات كانت قد ارتبطت ارتباطًا وثيقًا بالثروة، بما في ذلك امتلاك جواز سفر، والسفر داخل الولايات المتحدة الأمريكية وخارجها، وامتلاك بلوتوث أو مقاعد تدفئة في السيارة، ذلك بالإضافة إلى الانغماس في التسوق عبر الإنترنت، وشراء تذاكر السفر من خلاله.

وذهبت الدراسة لبحث مؤشرات الثراء للسنوات وعقود مضت، ومقارنتها بالوقت الحالي؛ فقارنت بين علامات الثراء في عام 2016، وعام 2004، وقديمًا عام 1992، وقد كشفت تلك المقارانات تباينًا في الأذواق، وعلامات الثراء بمرور السنوات والعقود.

فقد كان امتلاك سيارة جديدة في حد ذاته أحد أكبر مؤشرات الثراء لعام 2004، أما عام 1992 فقد كان مجرد امتلاك غسالة أواني وأطباق أوتوماتيكية، واستخدام أحد أنواع المسطردة يُظهر أنك من نخبة المجتمع الأمريكي.

 

كم ساعة عمل تحتاجها لشراء «آيفون إكس»؟

قد لا تبتعد نتائج الدراسة الأخيرة عن الواقع؛ إذ تدعمها دراسة أخرى تؤكد صعوبة شراء أحد أنواع جهاز الآيفون؛ فليس من السهل امتلاك آيفون بالأخص في المجتمعات العربية؛ إذ يتطلب الأمر الكثير من ساعات العمل لـ«أجل الآيفون».

ففي أفريل 2018 أصدر اتحاد المصارف السويسرية مؤشره السنوي الأحدث لعام 2018 لـ«تكلفة المعيشة» الذي اعتمد على مسح موحد لأسعار 128 سلعة وخدمة، ومكاسب 15 وظيفة، في 77 مدنية في العالم، بينهم أربع مدن عربية، وهم: القاهرة، والرياض، ودبي، والدوحة.

ومن بين المعايير التي تضمنها المؤشر كانت: حساب مستوى الدخل، والأسعار، والقوة الشرائية، وعدد ساعات العمل التي يحتاجها سكان هذه المدن لشراء سلع معينة: كسندوتش بيج ماك، أو لشراء آيفون إكس، ومقارنتهم بمواطنين أمريكيين في مدينة نيويورك.

كم ساعة عمل تحتاجها لشراء «آيفون إكس»؟

وقد كانت النتائج صادمة بخصوص شراء جهاز آيفون إكس؛ إذ يحتاج المواطن في نيويورك إلى 54.1 ساعة عمل لشرائه. فيما يتضاعف ذلك الرقم بالنسبة لمواطني دبي الإماراتية؛ حيث يحتاج المواطن لـ107.6 ساعة عمل لشراء آيفون إكس، بفارق بسيط عن مواطني العاصمة القطرية الدوحة؛ حيث يحتاج المواطن لـ110.6 ساعة عمل لشراء آيفون إكس.

أما عن العاصمة السعودية الرياض فيحتاج مواطنوها إلى 130.2 ساعة عمل لشراء آيفون إكس. فيما حلّقت العاصمة المصرية القاهرة بعيدًا بأكثر من 10 أضعاف ساعات العمل بدبي، وأكثر من 20 ضعف ساعات العمل بنيويورك؛ إذ يحتاج المواطن في القاهرة لـ1106.2 ساعة عمل لشراء آيفون إكس. أما تونس، فيا ترى كم يحتاج من ساعة ؟

اترك رد