YOUTH Magazine

نجاح عملية فصل توأمين ملتصقين بعد عامين من التأجيل

0 85

فصل توأمين

تعد ظاهرة “التوأم السيامي” ظاهرة نادرة الحدوث ،إذ يقدر حدوثها بنسبة 1 لكل 200 ألف ولادة على مستوى العالم ،ويموت ما يقارب 35% من التوائم السيامي فى رحم أمهاتهم ،و الجزء الأخر منهم يولد مع تشوهات يستحيل العيش معها. وقد أثبتت الدراسات أن التوائم الملتصقة يكون لهما نفس نوع الجنس فإما ذكرين أو أنثيين. ;و في المقال التالي  سندرج قصة نجاح عملية فصل التوأمين الملتصقين آنا و اليزابيث.

ولادة فتاتين توأم بجسد ملتصق

ولادة فتاتين توأم بجسد ملتصق KHOU Television station

آنا و إليزابيث توأمين ملتصقين يتشاركان أنسجة القلب و الكبد و الحجاب الحاجز. ولدت الفتاتين فى شهر ديسمبر 2016 بالتصاق متشارك فى منطقة البطن والثدي ،لكن لم يستطع الأطباء أجراء عملية الفصل الفوري عقب ولادتهما،على الرغم من أن التوائم الملتصقة من منطقة الثدي و البطن من أكثر الأشكال شيوعاً و تشكل حوالي 28% من توائم  السيامي الملتصقة ،إلا أن الأطباء فضلوا التريث لوقت أطول الى أن تصيرا -الطفلتين- قادرتين على الصمود أكثر أمام عملية الفصل دون أن تفقد أحداهما.

قالت -جيل ريتشاردز- والدة الطفلتين: “لقد فكرت لمدة عامين باليوم الذي سأرى طفلتي فى سريرين منفصلين على الرغم من عدم تأكدي من نجاح العملية أو من أني لن  أفقد  أحداهما ”

نجاح عملية فصل التوأم آنا و إليزابيث

نجاح عملية فصل التوأم آنا و إليزابيث KHOU Television station

أجريت عملية فصل  التوأمين بعد مرور عامين من ولادتهما، وتم تقسيم أجهزتهن المشتركة بعناية على يد 75 جراحاً ومتخصصاً . هذا وقد استغرقت العملية حوالي  7 ساعات في  مستشفى تكساس للأطفال في هيوستن بولاية تكساس  ،وتم فصل الفتاتين بنجاح من دون مشاكل. وأصبحت الفتاتين تستجيبان لوضعهما الجديد بشكل جيد. ومن المتوقع أن تصيرا قادرتين على الذهاب إلى ديارهما مع والدتهما  بعد حوالي شهر من إجراء العملية.

قال الدكتور “لاري هوليه” الجراح العام و رئيس جراحة التجميل في مستشفى تكساس للأطفال “معدلات نجاح عملية فصل التوائم الملتصقة  تصل إلى نسبة 68% على مستوى العالم. ومن أكبر التحديات التى تواجه الأطباء هى إعادة توجيه الأوعية الدموية للتأكد من عدم فقدان كلا التوأمين للدم أثناء عملية الجراحة. و أنه لن يحدث خلل في جميع الأعضاء طوال فترة حياتهما الجديدة ،و لحسن حظ عائلة  ريتشاردز تمكن الأطباء من فصل الفتاتين بنجاح دون أي خسائر. ونحن الآن سعداء بهذه النتيجة ونتطلع إلى الاستمرار في رعاية آنا و إليزابيث حتى عودتهما إلى ديارهما سالمين”.

المصدر

Facebook Comments

قد يعجبك ايضا

اترك رد