نادي التنس بتونس يعلن انطلاق دورة “نانا تروفي” و دورة تونس المفتوحة للتنس

0 168
عيد التنس في قلب العاصمة

اعلن نادي التنس لتونس اليوم الجمعة 6 أفريل 2018، انطلاق عيد التنس في قلب العاصمة وذلك من خلال تنظيم الدورتين الأبرز لسنة 2018: نانا تروفي ودورة تونس المفتوحة. من 07 إلى 22 أفريل، يستضيف النادي دورتين محترفتين في أعلى مستوى.

 

نانا تروفي: 7 سنوات من التميز

تحتفل دورة نانا تروفي هذه السنة بعيد ميلادها السابع (من 07 إلى 15 أفريل 2018). رغم حداثة عهدها، تواصل هذه الدورة فرض نفسها كموعد أساسي في رزنامة الاتحاد الدولي للتنس وعلى المستوى الوطني.

تنتظم الدورة على امتداد 9 أيام حيث تخصّص 3 أيام للتصفيات و6 أيام للجدول النهائي. تشارك في الدورة 18 دولة من خلال 32 لاعبة لتقديم عرض فرجوي مميّز من التنس النسائي. إضافة لمنافسات الفردي، تمنح لجنة التنظيم اللاعبات فرصة لعب مباريات الزوجي.

خلال المنافسات، يمكن دخول نادي التنس لتونس مجانا مع توفير خدمة المطعم طوال أيام الأسبوع إلى جانب الفعاليات التنشيطية الأخرى المبرمجة. وفقا لقوانين الاتحاد الدولي للتنس، يعتمد نظام المقابلة بجولتين مع جولة حاسمة في حالة التعادل.

هذه الدورة التي ينظمها نادي التنس لتونس بدعم من مجمع سانسيلا وباقة من الفاعلين الاقتصاديين التونسيين تسمح للاعبات التونسيات الشابات بمزيد الرفع من مستواهن في الدورات الدولية وتحسين ترتيبهن العالمي.

اللاعبة التونسية شيراز بشري التي تعرف ملاعب نادي التنس لتونس كأحسن ما يكون ستكون حاضرة للدفاع عن حظوظ التنس النسائي التونسي أمام جمهور ساندها خلال الدورة الماضية على أمل أن تمنح تونس تتويجا جديدا بعد ثلاث سنوات من الإنجاز الذي حققته بطلتنا أنس جابر.

دورة تونس المفتوحة: عودة الموعد الكبير

 

بعد انقطاع لمدة 3 سنوات، تعود دورة تونس المفتوحة للتنس أقوى مما كانت عليه (من 14 إلى 22 أفريل) إلى ملاعب نادي التنس لتونس. كان إقبال اللاعبين على التسجيل في الدورة كبيرا ما يؤكد أنها جزء لا يتجزأ من رزنامة التنس المحترف في العالم.

بجائزة مالية قدرها 000 75 $، تقدم الدورة طبقا رياضيا من أعلى مستوى يجمع بالخصوص 4 لاعبين مصنفين من ضمن المائة الأوائل في العالم. سيكون خيرة اللاعبين التونسيين في الموعد وعلى رأسهم النجم مالك الجزيري.

16 يوما من التنس واللقاءات في قلب العاصمة

بالنسبة لقرية الشركاء، تسمح دورتي نانا تروفي وتونس المفتوحة بإظهار نقاط قوة ومواهب وجهود أطراف متعددة داخل العاصمة من خلال تجليات اقتصادية وسياحية وإعلامية ملفتة وهامة لإشعاع مدينة تونس.

تعتبر الدورتين أحد أهم المواعيد لاستقطابها عددا هاما من الداعمين إضافة إلى الحضور اليومي لأبرز الوجوه الرياضية والثقافية والسياسية والاقتصادية.

اترك رد