من هم الإيغور؟ وماذا يحدث للمسلمين في الصين؟

358

إعلان

فالنتحدث عن المظلمة الجماعية التي تحدث في الصين لمسلمي الإيغور. في الآونة الأخيرة عزيزي القارئ أظن أن على الأقل قد إعترضتك ثلاثة مقالات حول المجزرة التي يعيشها مسلمو الإيغور. الجميع قد قام بتغيير صورهم الشخصية مساندة لهم.. لست متطلعا بالموضوع؟ فلنبدأ عزيزي القارئ بــ:

أصل الإيغور مسلمون

الإيغور أو Uyghurs
الإيغور أو Uyghurs

تعود أصولهم إلى الشعوب التركية (التركستان)، ويعدون أنفسهم أقرب عرقيا وثقافيا لأمم آسيا الوسطى. ويشكل الإيغور نحو 45 في المئة من سكان شينغيانغ، في حين تبلغ نسبة الصينيين من عرقية الهان نحو 40 في المئة.

إعلان

وظل اقتصاد المنطقة لقرون قائما على الزراعة والتجارة، إذ كانت بعض المدن مثل كاشغار مراكز رئيسية على طريق الحرير الشهير.

وفي أوائل القرن العشرين أعلن الإيغور لفترة وجيزة الاستقلال، ولكن المنطقة خضعت بالكامل لسيطرة الصين الشيوعية عام 1949.

ومنذ ذلك الحين، انتقل عدد كبير من عرقية الهان الصينية إلى الإقليم، فيما تخشى عرقية الإيغور من اندثار ثقافتهم. وتتمتع شينجيانغ بالحكم الذاتي داخل الصين مثل إقليم التبت في جنوب البلاد.

مسلمو الإيغور
مسلمو الإيغور

السبب وراء اضطهاد مسلمو الإيغور هو أن المنطقة التي يتواجدون فيها تزخر بالنفط و الموارد الطبيعية، كذلك موقعها الاستراتيجي الذي يوصل الصين بالعالم.

أعربت الأمم المتحدة عن قلقها الشديد إزاء هذه القضية، فالصين تحتجز مليون من الإيغور و هم تحت التعذيب و الإغتصاب و الخطف و القتل و الاغتيالات، هي قضية تتخطى البعد الديني لتشكل الإنساني، هي قضيتنا جميعا لا يجب التغافل أو السكوت على هذه المجازر المرتكبة في حق الإنسانية.

ومنذ مساء الجمعة وحتى ساعات صباح السبت، تصدر وسم “الصين إرهابية” باللغة الانجليزية (#China_is_terrorist) موقع تويتر بأغلب الدول العربية، ليحتل بعدها وسم “الصين تقتل المسلمين” باللغة الصينية (#中國殺死穆斯林) المركز الأول في قائمة أعلى الوسوم تداولا.

كما برزت وسوم باللغة العربية ضمن الأعلى تداولا تتناول القضية ذتها، أبرزها “#الإيغور” و”#الصين_بلد_إرهابي” و”#مسلمي_الايغور_بتموت_يعرب”، تفاعل من خلالها الكثير من النشطاء المصريين للتضامن مع مسلمي الإيغور والمناداة بنصرتهم.

إعلان

وفي إطار هذا التفاعل الواسع عبر تلك الوسوم، نشر مغردون صورا ومقاطع فيديو وأخبارا تبرز ما يعانيه مسلمو الإيغور من اضطهاد على يد السلطات الصينية، كما حوت شهادات واستغاثات لعدد من أفراد هذه الأقلية المسلمة.

وأبرز مغردون موقف نجم فريق أرسنال الألماني من أصل تركي مسعود أوزيل، حين تحدث عن قضية الإيغور عبر تغريدات بموقع تويتر، انتقد فيها تخاذل الدول الإسلامية إزاء ما يتعرض له الإيغور على يد الحكومة الصينية التي أثار حفيظتها ما كتبه أوزيل.

المصادر: 1، 2، 3

إعلان

Facebook Comments