مدينة “سيول” تحتفي بتونس و بــ”المنصف المرزوقي”.. (صور)

221

في ظرف تصاعد التوتّر في كوريا ، شهد ملعب سيول ظهر يوم 18 سبتمبر تظاهرة ضخمة من أجل السلام نظمتها جمعية مدنية كورية للسلام والإخاء بين الأديان
وأُعطيت الكلمة لسبع شخصيات دولية وكانت الكلمة الأولى للدكتور المرزوقي حيّا فيها الشعب الكوري متمنيا أن يتواصل السلام في المنطقة رغم التهديدات الجدّية ومعبرا عن أمله في أن تنتهي معاناة العائلات الكورية المقسّمة منذ ستين عاما.
كما ذكّر الدكتور المرزوفي بمعاناة العديد من الشعوب العربية في سوريا والعراق وليبيا واليمن وفلسطين ،والافريقية في وسط افريقيا والساحل والكونغو , وما تعانيه شعوبها المعرّضة للحصار والقصف والتهجير.
وطالب البوذيين -وهم أغلبية في كوريا- بالتدخل لوقف مأساة الأقلية المسلمة في ميانمار باسم القيم التي دافع عنها بوذا. وقد صفق الحاضرون طويلا لهذا المقطع من الخطاب.
وشدّد الدكتور المرزوقي على ضرورة رفع كل غطاء ديني عن أي عمل حربي مذكرا أن قتل الروهينجا باسم البوذية جريمة ضد البشر وضدّ الدين البوذي كما .الأمر في الاسلام الذي تُرتكب باسمه جرائم إرهابية والحال أنه الدين الذي سوّى بين قتل بريء واحد وقتل البشرية جمعاء

 

اترك رد