مخاوف عالميّة من انتشاره.. كل ما تود معرفته عن فيروس كورونا الجديد

678

إعلان

فيروس كورونا الجديد –

أثار انتشار فيروس جديد من سلالة كورونا ذعرا صحيا عالميا، نظرا لأنه من الفيروسات ذات الأعراض الالتهابية الحادة في الجهاز التنفسي.

وقد ظهر هذا الفيروس لأول مرة في الصين كما أعلنت عن 4 حالات أخرى في تفشي التهاب رئوي فيروسي في مدينة بوسط البلاد أسفر عن وفاة شخصين، مما دفع الولايات المتحدة ودول أخرى إلى اتخاذ تدابير وقائية.

 

إعلان

فيروس كورونا الجديد

هو فيروس مستجد من مجموعة فيروسات “الكورونا” التي منها فيروس “السارس” وفيروس كورونا المستجد “MERS COV”. وبحسب منظمة الصحة العالمية، تشير الأدلة إلى ارتباط الإصابة بالتعرض إلى سوق مأكولات بحرية في منطقة ووهان بالصين.

فيروس كورونا الجديد
فيروس كورونا الجديد

وقد أُغلقت هذه السوق في 1 جانفي 2020. ولم تنتقل العدوى في هذه المرحلة بين العاملين في مجال الرعاية الصحية ولا توجد أدلة واضحة على انتقالها بين البشر. وواصلت السلطات الصينية في الأثناء عملها من خلال تدابير الترصّد والمتابعة المكثفة لهذا الفيروس.

وقدّمت الصين التسلسل الجيني لفيروس كورونا المستجد في 12 جانفي الحالي، مما يكتسي أهمية كبرى للبلدان الأخرى التي ستتمكن من استخدامه في تطوير أدوات تشخيص محددة.

وقد أُبلغ عن مجموعة الحالات هذه لأول مرة في 31 ديسمبر 2019، من خلال المكتب الإقليمي للمنظمة في الصين. واكتشفت السلطات الصينية نوعاً جديداً من فيروس كورونا (فيروس كورونا المستجد (nCov) وتم عزله في 7 جانفي 2020.

وأجريت الفحوص المختبرية على جميع الحالات المشتبه بإصابتها بالفيروس خلال مرحلة التقصي النشط والمراجعة الاستعادية للحالات.

وأدّى ذلك إلى استبعاد الأمراض التنفسية الأخرى كالإنفلونزا وإنفلونزا الطيور والفيروس الغدّي وفيروس كورونا المسبب للمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (السارس) وفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV).

وذكرت لجنة الصحة ببلدية ووهان اليوم السبت أن عدد الحالات الأخيرة يصل إلى 45 شخص أصيبوا بالمرض. خمسة منهم في حالة خطيرة.

 

أعراض فيروس كورونا الجديد

ويدفع الفيروس الشخص للإصابة بالمرض، وعادة ما تكون مشابهة لنزلات البرد. وتشمل أعراض فيروس كورونا سيلان الأنف، وسعالا وتقرحا في الحلق، واحتمالا أقل بالتعرض لحمى وصداع، قد يستمر لبضعة أيام.

وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي، مثل كبار وصغار السن، هناك احتمال أن يتسبب الفيروس في مرض تنفسي أكثر خطورة مثل الالتهاب الرئوي أو التهاب الشعب الهوائية.

وفي تطور خطير، كشفت الصين، اليوم الثلاثاء 21 جانفي، أن السلالة الجديدة من فيروس كورونا تنتقل بين البشر، وليس من الحيوانات للبشر فقط، كما كان معلنا في السابق، مما يثير مخاوف عديدة. كما أن هذا الفيروس الذي قد يؤدي للموت، بإمكانه الانتقال من شخص لآخر.

وكانت السلطات الصينية كشفت عن وجود 217 حالة إصابة في المجمل حتى مساء الاثنين، منها 4 وفيات، آخرها في مدينة ووهان وسط البلاد.

Medical staff members carry a patient into the Jinyintan hospital, where patients infected by a mysterious SARS-like virus are being treated, in Wuhan in China's central Hubei province on Jan 18, 2020.PHOTO: AFP
Medical staff members carry a patient into the Jinyintan hospital, where patients infected by a mysterious SARS-like virus are being treated, in Wuhan in China’s central Hubei province on Jan 18, 2020.PHOTO: AFP

إعلان

كيف ينتقل الفيروس؟

يمكن أن تنتشر الفيروس من ملامسة الإنسان للحيوانات. ويعتقد العلماء أن الفيروس بدأ في القطط، وفقا لمنظمة الصحة العالمية. أما في حالة انتقال الفيروس من إنسان إلى إنسان، غالبا ما يحدث ذلك عندما يلامس شخص ما إفرازات الشخص المصاب.

واعتمادا على مدى خطورة الفيروس، يمكن أن يسبب السعال أو العطس أو المصافحة انتقال الفيروس، الذي يقتل 10 بالمئة من المصابين به، وفقا لموقع “سي أن أن”.

كما يمكن أن ينتقل الفيروس أيضا عن طريق لمس شيء لمسه شخص مصاب، ثم لمس الفم أو الأنف أو العينين. ويتعرض موظفو الرعاية الصحية الذين يعملون مع المصابين للخطر أيضا، وذلك بسبب احتمال انتقال الفيروس بالتعرض ولمس نفايات المريض المصاب.

 

الوقاية من تلك الفيروسات

ولا توجد حتّى الآن علاجات محدّدة للأمراض الناجمة عن فيروس “كورونا”، كما أن معظم الناس الذين يعانون من عدوى الفيروس يتعافون بشكل تلقائي، ولكن هناك إجراءات يمكن اتباعها للوقاية من الإصابة بتلك الفيروسات وهي:

– الحفاظ على يدين نظيفتين بغسلهما بشكل مستمر بالماء والصابون.

– تجنب التواصل المباشر مع الأشخاص المصابين بأي مرض، وتجنب التعامل المباشر مع الحيوانات.

– تجنب لمس العينين أو الأنف أو الفم بدون غسل اليدين، والعمل على تطهير الأسطح التي تتلوث سريعًا.

–  تهوية المنزل جيدًا مع تدفئته جيدًا في فصل الشتاء.

وتحرص السلطات الصحية على تجنب تكرار أزمة سارس، أو متلازمة التنفس الحاد الوخيم، التي بدأت في جنوب الصين في أواخر عام 2002 وانتشرت في أكثر من عشرين دولة، ما أسفر عن مقتل ما يقرب من 800 شخص.

 

المراجع: 1، 2، 3

 

إعلان

Facebook Comments