إعلان

كائنات موجودة من قبل البشر.. ما هي الفيروسات؟

ما هي الفيروسات ؟

ما هي الفيروسات – هي ميركروبات دقيقة، كائنات مجهرية أو حمات تتسبب في الفتك بجسد الإنسان والحيوان أيضا. إنتشارها في الأوساط وبواسطة بعض النواقل من شأنه إحداث حالات عدوى حرجة. هذه العوائل من الفيروسات هددت ومازالت تهدد حياة الكثيرين.

قد يظن البعض أن الفيروسات هي مجرد خلايا لكنها على عكس ذلك إذ تتمثل في جسيمات تتكون من غطاء بروتيني يحيط بمادتها الوراثية ويحميها أو حسب ما أطلق عليها عالم المناعة الشهير بيتر ميداوار (1915-1987) “نبأ سيء مغلف بالبروتين” .

إعلان

هذا ويطلق على التركيب بأكمله إسم “فيريون” بينما يطلق على الغلاف الخارجي إسم “كابسيد” أو “القفصية الفيروسية” وتوجد هذه القفيصات الفيروسية بأحجام وأشكال مختلفة كل منها يميز عائلة الفيروسات التي ينتمي إليها. وهي مشيدة من وحدات فرعية من البروتين تسمى “القسيمات القفيصية” وترتيب تلك الوحدات حول المادة الوراثية الموجودة هو الذي يحدد شكل الفيريون. نأخذ مثال على ذلك فيروسات الجدري التي تأخذ شكل قوالب الطوب وفيروس الهيربس أو القوباء التي تأخذ شكل كرات مضلعة ذات عشرين ضلع أما فيروس داء الكلب فيكون على هيئة أقرب ما تكون من شكل الرصاصة، في حين فيروس فسيفساء التبغ أو موزايك التبغ فهو طويل ورفيع وأشبه بالعصا .لبعض الفيروسات طبقة خارجية تحيط بغلافها تسمى “المظروف”.

الفيروسات و تنوعها

الفيروسات متنوعة على نحو عجيب إذ يقدر عدد أنواعها بمائة مليون نوع مختلف .فلا عجب إذن أن نجدها قد إحتلت كلّ مكان تتواجد فيه الكائنات الحية. بعض الفيروسات تبلغ من الصغر حدّا تجعل من المستحيل مشاهدتها بالمجهر الضوئي العادي إذ نجدها أصغر من البكتيريا بمقدار مائة إلى خمس مائة مرة تقريبا .كما تتراوح أقطارها بين مائتي إلى ثلاثمائة نانومتر.

داخل قفيصية الفيروس أي غلافه تستقر المادة الوراثية أو الجينوم وهي إما RNA أو DNA وهذا يحدده نوع الفيروس. يحتوي الجينوم على جينات الفيروس التي تحمل شيفرة تصنيع الفيروسات الجديدة وتنقل الخصائص الموروثة إلى الجيل التالي. وعادة ما تحمل الفيروسات ما بين 2 إلى 200 جين لكن قد نجد بعض الفيروسات العملاقة التي يتجاوز عدد أجنتها من 600 إلى ألف جين.

كانت محاولات إكتشاف العوامل المسببة للأمراض التي تصيب الإنسان والحيوان والنبات على حدّ السواء، الوقود المحرك لمعظم برامج إكتشاف الفيروسات. ومن أشهر الأمثلة الحديثة على ذلك مرض سارس(متلازمة الإلتهاب الرئوي الحاد) و الإيدز (متلازمة نقص المناعة المكتسب). وهو ما أعطى إنطباعا بأن الفيروسات عموما تسبب المرض غير أن التقنيات الجزيئية التي تهدف إلى أخذ عينات من الجينوم للكائنات على نطاق بيئي واسع تبين أن هذا الإنطباع عارٍ من الصحة تماماً. إذ إتضح بعد ذلك أن الفيروسات تشكل كتلة حيوية ضخمة ذات تنوع وتعقيد هائلين داخل البيئة ويمكن أن نطلق على كل هذا إسم “العالم الفيروسي “.

نأخذ على سبيل الشرح والتعريف أحد أشهر الفيروسات التي غزت وأنهكت المخلوقات البشرية والحيوانات على حد السواء، فما كان منها إلاّ أن دمرت صحة الإنسان وأماتت الكثيرين.

إعلان

ما هي الفيروسات –

الأفلونزا

فيروس يصيب الفقمات والطيور البحرية ويصيب كذلك البشر حيث يتنقل بين اليابسة والبحار مما يسهل عملية إنتشاره فيما بعد من قارة إلى أخرى.

أنفلونزا 1918

تمكن الباحثون من إعادة تركيب الفيروس مستخدمين في ذلك عينات ماخوذة من أحد ضحايا الأنفلونزا والذي كان مطمورا أسفل طبقة الجليد القطبي في ألاسكا، أخذت أيضا عينات من رئة جثة حفظت في مختبر باثولوجي لمجند أمريكي لحوالي 80عاما. مقارنة مع فيروس H1N1 (أنفلونزا الخنازير ) الذي لم يتسبب في جائحة فإن سلالة 1918 حملت عدة طفرات شجعت على إرتفاع قدرتها على الإصابة بالعدوى وزادت من معدل نموها داخل خلايا الإنسان.

وتحديدا هناك طفرة في أحد الجينات الذي يسمى ” N S 1″ وهو ما يجعلها تمنع الخلايا المصابة بالفيروس من إنتاج الإنترفيرون، وهو السيتوكين الرئيسي الذي يمنع إنتشار الفيروس ويستحث بدء أحداث المقاومة المناعية.

ويسمح هذا بإنطلاقة سريعة للفيروس وفي بعض الحالات يستجيب الجسم بإطلاق كميات هائلة من السيتوكينات بصورة غير خاضعة للتحكم وتسمى هذه العملية “عاصفة السيتوكين” ويلي ذلك إستجابة إلتهابية هائلة تسبب في أغلب الأحيان الوفاة للمريض نتيجة هبوط في التنفس حيث تمتلئ رئتا الضحية بالسوائل. وتوجد هذه الطفرة داخل فيروس أنفلونزا الطيور “H5 N1″وهي المتسببة في إرتفاع معدل الوفيات في أوساط المصابين بها.

الضمة الكوليرية

ميكروب حلزوني الشكل يسبب الكوليرا لدى الإنسان.

 

الفيروس المكلل المسبب لمرض سارس

ما هي الفيروسات - مرض سارس
ما هي الفيروسات – مرض سارس

ينتشر الفيروس المكلل من خلال الجو ويسبب المرض تقريبا لكل من يصيبه بالعدوى .فبعد فترة حضانة تتراوح بين يومين و14يوما يصاب ضحاياه بحمى وتوعك وأوجاع عضلية وسعال وفي بعض الأحيان يتفاقم المرض سريعا ليصبح إلتهابا رئويا فيروسياً الأمر الذي يجعل الدخول للعناية المركزة أمراً لازماً مع الإلتجاء بالنسبة ل20%من الحالات للتنفس الإصطناعي.

ظهر أول مرة في نوفمبر 2002 في فوشان في مقاطعة جوانجدونج بالصين وتسبب في تفشي حالات إلتهاب رئوي لا نمطي. في بادئ الأمر إنتشر الفيروس محليا وبالتحديد بين أفراد أسر المرضى والعاملين بالمستشفيات لكن كل شيء تغير في فبراير 2003 عندما حمل الطبيب الذي يباشر علاج حالات سارس في المقاطعة ،دون دراية وقصد منه، إلى هونج كونج.

إعلان

مكث الطبيب ليلة واحدة في فندق “متروبول ” وأحتجز بعد ذلك في المستشفى حيث توفي . ثم إنتشر الفيروس بين العاملين في المستشفى.وقد أطلق على الحادثة آنذاك إسم وباء هونج كونج.

خلال الأربع والعشرين ساعة التي مكثها الطبيب في الفندق نقل الفيروس لما لا يقل عن 17 من النزلاء من يعلم لعله عطس أثناء تنقله بالمصعد . نقلوا بدورهم الفيروس إلى 5بلدان أخرى فإنتشر في كندا وفيتنام وسنغافورة.

كان الإنتشار السريع للفيروس ينبأ بحلول جائحة عالمية لكن بحلول شهر يوليو من عام 2003 إنتهى الوباء وكانت حصيلته النهائية ما يقرب 8000 حالة مرضية و800حالة وفاة في 29 بلد وعلى إمتداد 5 قارات.

ما هي الفيروسات –

  • كيف تم القضاء عليه والحدّ من إنتشاره؟

لو أنه ترك دون مجابهة فحتما كان سيستمر في إشاعة الدمار. من الأمور المهمة أن الفيروس يتسبب في أعراض مرضية واضحة ،مع قلة حالات العدوى الصامتة غير المكتشفة منه. وكان ذلك كفيلا بأن يتم قطع دابر تفشيه في الأوساط، فتم عزل الحالات المصابة وكل من يحتك بهم عن بقية الناس. حال عدم ظهور أعراض المرض على المعزولين وعدم نقلهم للعدوى إلا بعد ظهورها دون مزيد إنتشاره.

 

فيروس حمى غرب النيل

ما هي الفيروسات - حمى غرب النيل
ما هي الفيروسات – حمى غرب النيل

وثب الفيروس من إسرائيل إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1999 ولا يزال أسلوب إنتقاله سرّا غامضا .يصيب في العادة الطيور وينتشر بينها عن طريق البعوض الذي يمكنه بعد ذلك نقل العدوى للإنسان من خلال لدغه.

إعلان

فيروس جدري القرود

وصل الفيروس إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 2003 مستهدفاً القوارض بالأساس حيث أصاب أكثر من 70حالة قبل أن تتم السيطرة عليه. وقد يثب إلى جسم الإنسان ويتسبب له في حمى وإلتهاب الحلق وتضخم الغدد وطفح جلدي مميز يشبه طفح الجدري .لم يكن المرض يهدد حياة من يصاب به إلا أنه كان يحدث ندوبا جلدية.

في عام 1998ظهر فيروس خطير ينتقل عن طريق الوطاويط حيث لاحظ جماعة من المزارعين الماليزيين تفشي مرض تنفسي في خنازيرهم وبعدها سقط عدد كبير من مربي الخنازير والعاملين في حظائرها مرضى بالإلتهاب الدماغي. تمت السيطرة على الفيروس بذبح مليون خنزير عام 1999.خلف الفيروس 265 حالة إلتهاب دماغي توفي منها 105 أشخاص.

ما هي الفيروسات –

فيروس كورونا المستجدّ

فصيلة كبيرة من الفيروسات التاجية التي سبب المرض بها حالات مهولة من الوفيات في العالم. ظهر لأول مرة في مدينة ووهان الصينية وذلك تقريبا في شهر كانون الأول من عام 2019 ومن ثم إنتشر في العديد من دول العالم.

  • قلب الموازين: إن الفيروسات الجديدة التي تظهر و تنتشر في مجتمعات غافلة تحدث أوبئة مدمرة على شتى الأصعدة وتعريفها أنها عدوى تحدث بمعدل تكرار أعلى من المعتاد. وقد تتفاقم سطوتها متحولة إلى جائحة إذا إنتشرت في عدة قارات في آن واحد.

 

تتوقف الأنماط المختلفة للأمراض المتفشية حديثا على عدد من العوامل الفيروسية من بينها فترة حضانتها وطريقة الإنتشار وعوامل سلوكية مهمة تتعلق بالعائل والظروف المعيشية والنزوع للسفر والترحال ونجاح الإجراءات الوقائية المتخذة.

بعد مرور عدة سنوات من تجارب “جينر” تمكن “لوي باستور” من صنع لقاح مضاد لفيروس داء الكلب من أحبال شوكية مجففة لحيوانات مصابة بالفيروس. كما سجل التاريخ أول طريقة للوقاية من الجدري عن طريق التلقيح في كل من الصين والهند وقد تضمنت هذه التقنية عملية كشط للجلد بإستخدام إبرة تغرس في نتاج بشر بثور الجدري. لكن هذه الفيروسات ظلت تتحدى التجارب العلمية التي أجراها العلماء في محاولات كثيرة للتوصل للقاحات وتطعيمات لإنقاذ البشرية من الإندثار.

الوعي الشعبي بخطورة هذه الأمراض المستجدة والحرص على السلامة (غسل اليدين كثيرا وإستعمال مكثف لمعقم اليدين الكحولي والإستقرار بالبيت و العناية بكبار السنّ وتناول أطعمة تقوي المناعة كالخضراوات الورقية، في هكذا وضع بالغ الخطورة) من شأنه إنقاذ أرواح الكثيرين.

المرجع

إعلان

Facebook Comments

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.