إعلان

ما هو الذكاء العاطفي (Emotional Intelligence) و كيف تكتشفه داخلك؟

0 995

إعلان

الذكاء العاطفي –
إن كنت ممن هو قادر على تحديد و إدارة مشاعره الخاصة و مشاعر المحيطين به و فهمها جيدا، إذن أنت تتمتع بالذكاء العاطفي.

إعلان

ماهو الذكاء العاطفي ؟

Embed from Getty Images

الذكاء العاطفي، حسب علماء النفس، هو القدرة على فرز العواطف الشخصيّة و إدارتها و استغلالها بشكل أفضل وهو كذلك القدرة على معرفة الشعور الشخصي ومنه امكانية تحفيز النفس و إدارة مركز العواطف لديه وبطريقة سليمة مما يساعد على إدارة العلاقات مع أفراد المجتمع أو كل المحيطين به.
لأصحاب الذكاء العاطفي خصائص عدة مما يجعلهم متميزين عن غيرهم كونهم الأذكى و كونهم يتحكمون في مشاعرهم أو بالأحرى يخلقون مشاعرهم في الوقت المناسب و المكان المناسب ووفقا لكل حالة أو ضرف، و من أبرز ما يتميزون به: أنه لديهم قدرة عجيبة في ضبط النفس بعمنى أنهم يتحكمون في غضبهم و كذلك فرحهم: لا يطلقون ووعودا و هم فريحين ولا يتخذون قرارات وهم غاضبين.. بهذا المعنى المبسط يكون مفهوم  ضبط النفس لديهم  زد على ذلك فهم يتميزون بقلب كبير ملئه الرأفة و الايثار فهم يتمتعون بمساحة شاسعة من الحنان و الرحمة، لكن أبرز ما يجعلهم لامعين هو التضحية بالنفس.
كما ذكرت سالفا أن الذكاء العاطفي علم نفسي يدرسه عديد العلماء, لهذا أحب أن أذكر مقتطفات أقل ما يقال عنها رائعة جدا لعالم النفس الأمريكي المشهور دانيل جولمان من كتابه ‘الذكاء العاطفي’ :
“القدرة على السيطرة على الانفعال هي أساس الإرادة و أساس الشخصية و على هذا النحو نفسه فإن أساس مشاعر الإيثار تكمن في التعاطف الوجداني مع الأخرين أي في القدرة على قراءة عواطفهم. أما العجز عن الإحساس باحتياج الآخر أو بشعوره بالاحباط فمعناه عدم الإكتراث. وإذا كان هنالك موقفان أخلاقيان يستلزمهما عصرنا: فهما على وجه التحديد :ضبط النفس و الرأفة”.
كتاب الذكاء العاطفي للكاتب دانيال جومان _مفدمة الكتاب _الصفحة 122
وهنا يشير الكاتب إلى جوهر أصحاب الذكاء العاطفي فهم وحدهم من يشعرون بفرحك أو احباطك أو كرهك لأحد ما أو شيء و حتى إن كان لديك قدرات خارقة في التمثيل و إظهار عكس ما يجول بخاطرك فبالمقابل لديهم أضعاف قدراتك في كشفك. ويضيف جولمان في الفصل الأول من كتابه: العواطف ..لماذا؟ (الصفحة 188)
“أن التضحية بالنفس عمل غير عقلاني بالمرة من منظور العقل, أما من منظور القلب فهي الخيار الوحيد”
وهنا أيضا أشار الكاتب إلى أن الأذكياء عاطفيا هم بمثابة موجة من الأحاسيس و العواطف النابعة من الوجدان و القلب ليمحي بذلك المفهوم الخاطئ و المسبق للذكاء العاطفي بإنه على اتصال بالعقل كون أنه يحتوي الذكاء. و الجدير بالذكر في هذه النقطة أن الذكاء ليس فقط تلك النعمة المرتبطة بالعقل وانما بالقلب كذلك حسب علماء النفس اكيد.
للذكاء العاطفي عناصر اساسية و التي لها تاثير خاص |على حياتنا و التي قسمها علم النفس الى خمسة عناصر.

1-الوعي الذاتي:

و ببساطة الاشخاص الذين لديهم ذكاء عاطفي هم سادة مشاعرهم و هم من يتحكمون بها على عكس الشخص العادي التي تكون مشاعره وليدة اللحظة و تلقائية. و لديهم قدرة خارقة تجعلهم يمنعون مشاعرهم تتولى زمام الأمور. و طبعا يتميزون بثقة عمياء في أنفسهم لأنهم ببساطة يثقون بحدسهم و مشاعرهم بطاقة رابحة بالنسبة لهم و ليست عائقا داخل المجتمع الذي تتحكم فيه المشاعر و الأحساسيس و ليست المادة لأنه كما نعلم المشاعر تفوق على المادة في أغلب الأحيان و انسان باطنيا هو كتلة من المشاعر و الأحاسيس. و هذا الشيء يعلمه الأذكياء عاطفيا لأنهم يعلمون نقاط القوة و الضعف لديهم و في المجتمع و غالبا هم يعملون على هذه المجالات حتى يتمكنوا من أداء أفضل. و الكثير يعتقدون أن الوعي الذاتي لدى أصحاب الذكاء العاطفي هو أهم جزء لديهم.

2-التنظيم الذاتي:

وهو التحكم في الذات و العواطف. الأشخاص الذين ينظمون أنفسهم يخلقون في دماغهم رفوفا من القواعد و الأنظمة حسب الحالة التي يمرون بها ومنه هم لا يسمحون لأنفسهم باختلاط مشاعرهم عند الغضب و عند الغيرة مثلا و لا يتخذون قرارات متهورة و مهملة أبدا فتلك الرفوف تمنعه من أن يرتكب خطيئة ما و تفلت منه مشاعره و تعتلي عرش تلك اللحظة فيغيب عقله و قوانيه المرسخة فيه.
هم ببساطة يفكرون قبل أن يتصرفوا، كما أن لديهم راحة عجيبة عند التغيير و لديهم القدرة على قول “لا” في أي موقف أو أي زمان على شيء لا يعجبهم و لا يشعرون بالحرج من ذلك ما دام يشعرهم بالرضاء عن ذواتهم.

إعلان

3-الدوافع:

الناس الذين لديهم درجة ذكاء عاطفي عادة ما يكونون أصحاب تطلعات مشرقة للمستقبل البعيد فهم لا يرضون بالنتائج الفورية وانما يفضلون النتائج على المدى الطويل, لذلك هم منتجون بلى حدود و يعشقون التحدي وعلى ثقة تامة بما سيحصدون فالمستقبل ولا تخالجهم ذرة شك في امكانياتهم. وهذا الأخير فعال جدا في كل ما يفعلونه.
Embed from Getty Images

4-التعاطف:

وهوالقدرة على التعرف و فهم رغبات و احتياجات ووجهات النظر من حولك حيث انهم يشعرون و يفهمون رأيك في الشيء او الشخص أو رغبتك من طريقة كلامك عنه او نظراتك اليك دون البوح له بذلك فهو كاشفك.
و الناس المتعاطفون عادة ما يكونون متميزين في إدارة العلاقات و الاستماع، وهم لا يفضلون القوالب النمطية و الدساتير التي صنعتها البشرية في طريقة عيشهم بل هم أحرار و يشعرون دائما براحة الضمير و الوجدان فقط لأنهم متصالحين مع انفسهم و غير مكبلين بنمط تفكير أو تقرير محدد، فهم يعيشون حياتهم بطريقة منفتحة و صادقة جدا.

5-المهارات الاجتماعية:

Embed from Getty Images

لاريب في أن الذكاء العاطفي و أسراره لا تصلح الى على ميدانه “المجتمع” فالأذكياء عاطفيا يمتلكون قدرات و مهارات اجتماعية تمكنهم من النجاح داخله و الاشعاع أيضا كما انهم محبذين داخل المجتمع خاصة و أنهم عادة ما يكونون اكثر الفاعلين داخل الفريق أو المجموعة و بدلا من التركيز على نجاحهم الفردي فهم يركزون على الصعود  بالمجموعة أولا.
كما ينصح بمصادقتهم لانهم يساعدون الآخرين على التطوير و التألق و بث روح المجموعة و التعاون داخل المجتمع لاسيما الموجات الإيجابية العالية التي يتمتعون بها فهم عبارة عن أحاسيس متجانسة و متصالحة مع بعضها البعض تنشر كل ما هو إيجابي حولها و داخلها.

إعلان

و طبعا كل من الجنسين لديهم ذكاء عاطفي يميزهم:

*الرجال:

الذين يمتلكون معامل ذكاء مرتفع يتحوصل في موسوعة  شاسعة من الاهتمامات الفكرية و القدرات, هو طموح منتج محب للإبداع و الخلق يتنبئ بالقادم ليست بشعوذة و إنما الحدس القوي لديه فهو يستنتج وقوع شيء حسب ما وقوع أحداث معينة في زمن معين و ترتيب معين، كما أنه عنيد جدا ولا يستسلم بسهولة كونه متصالح مع ذاته فقط يستمع إلى ما يقوله له قلبه أو بلاحرى ذكاءه العاطفي. كما أنه يميل إلى كونه شخصية متميزة و مثيرة و بارزة داخل المجموعة كما أنهم متوازينون اجتماعيا، و صريحون و مرحون و لا يميلون إلى الاستغراق في القلق, و يتمتعون أيضا بقدرة ملحوضة على الالتزام بالقضايا و بعلاقاتهم أيضا بالآخرين و أبرز ما يميزهم أنه لديهم حس القادة و تحمل المسؤلية زد على ذلك أنهم أخلاقيون وتتسم حياتهم العاطفية بالثراء فهي حياة مناسبة وهم راضون فيها عن أنفسهم وعن غيرهم وعن المجتمع و عن محيطهم.

*النساء:

اللاتي يتمتعنا بمعامل ذكاء عاطفي ليسوا كغيرهن من النساء العاديات (أو فاقدي الذكاء العاطفي) اللاتي يمتلكن ثقة متقوقعة في أفكارهن و يتبعنا الحاشية بما أخذت من قوانين و أنظمة صنعتها النساء لأنفسهن لتتوارثها الباقية فتلبس الثوب دون نقاش و لا تأمل ولا تمرد و يميلون إلى القلق و الشعور بالذنب و التردد و ثورة و معارك داخلها بما في قلبها و ما يمليه عقلها أما النساء صاحبات الذكاء العاطفي ليسوا كالسالف ذكره و إنما هن واثقات، متصالحات مع ذواتهن و للحياة بالنسبة لهن معنى, يقدسنا اللحظات، يعشنا ما يمليه عليهن قلبهن, متمردات, صاحبات سلطة على أنسفهن, كما السلام الداخلي لديها يمكنها من التأقلم و مجارات الضغوط النفسية بسلاسة و خاصة بذكاء و دهاء, هن متوازنات اجتماعيا, من السهل أن لديهن تكوين علاقات جديدة, و أكثر نجم ساطع في سماء أسرارهن أنهن يشعرن بالراحة عن الإضحاك و المزاح و التهريج, هن فقط تلقائيات, كل تصرفاتهن وليدة لحظتها, لا تهتم لأي قاعدة أو قانون مصطنع يمنعها من خوض معركة أو تجربة في شيء ما, لا تكترث لأي شيء لكن هذا لا يمنع من كونها مثل الرجل كما ذكرت سالفا تتميز بالقيادة و الحكمة و اعتلاء العرش.
لا ريب أبدا أن الذكاء العاطفي من أهم مفاتيح النجاح في حياتك أما دراسيا أو داخل المجتمع (و اخص بالذكر حياتك المهنية), بعد قراءة خصائص الأذكياء عاطفيا سيتوارد على ذهنك القادة المشهورين و الحكام الاقوياء فهم على قدرة تامة في إدارة الناس و العلاقات و التنبئ حسب عوامل عدة و مطروحة في زمن ما كما أنهم لا يخافون من تحمل مسؤلياتهم أبدا و أخذ كل المشاكل على عاتقهم حتى و أن كانت مشاكل شعب أو ممكلة باكملها درجة الثقة بالنفس تجعلهم يعتلون العرش دائما. لكن هذا لا يمنع من وجود نماذج مصغر داخل أسرتك أو فريقك أو محيطك لامعين بين المجموعة.

 

إن كنت تأمل إلى تجرع طعم النجاح و جعله حليفك في الحياة عليك بتطوير و استخدام الذكاء العاطفي الخاص بك فهو يمكن أن يكون وسيلة جيدة لإضهار قوة الزعيم داخلك للآخرين. فحرره .!

 

Facebook Comments