إعلان

لماذا يعد العمل أثناء الدراسة الجامعية أمر مهم؟

العمل أثناء الدراسة الجامعية –

قد يلجأ البعض من الطلاب أثناء الدراسة الجامعيّة إلى العمل بالتزامن مع دراستهم لعدّة أسباب، كتوفير المال اللازم للعيش. مما لا شك فيه أن العمل أثناء الجامعة ليس بالأمر السهل، بل مرهق في الكثير من الأحيان. و قد يعتقد البعض أنه سيؤثر سلبا على المردود الدراسي.

لكن إذا نظرنا بشكل أدق و أبعد في موضوع العمل أثناء الدراسة الجامعية، سنجد العديد من الإجابيات، فقط يجب التضحية و خصوصا تنظيم الوقت و العديد من الأمور الأخرى، وفي هذا المقال سوف نقدم لك مزايا العمل أثناء الدراسة بالجامعة.

1- الخبرة

الخبرة
الخبرة

من أهم جوانب العمل كطالب أن تتاح لك الفرصة لاكتساب الخبرة. إذا قررت أن تبدأ العمل بدوام جزئي في مجال دراستك أو وظيفة مستقبلية محتملة فهذا رائع! ربما ترغب في التقديم كمتدرب أو كطالب بدوام جزئي، مما يسمح لك بالعمل لساعات أقل في الأسبوع مع زيادة خبرتك.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الخبرة هي شيء يبحث عنه أصحاب العمل عندما تتقدم بطلب للحصول على وظيفتك الأولى على مستوى الدخول … وكل هذا سبب إضافي لتعزيز سيرتك الذاتية بخبرة من أيام دراستك.

 

2- شبكة علاقات مهنية

شبكة علاقات مهنية
شبكة علاقات مهنية

لا يمكنك اكتساب خبرة عملية قيمة فحسب، بل إن العمل بدوام جزئي يمكن أن يوفر لك العديد من فرص التواصل.

إن التواصل مفتاح لتكوين صداقات وعلاقات مهنية مع متدربين آخرين، على سبيل المثال، أو مع الموجهين في فترات التدريب. يمكن أن تكون لشبكة علاقاتك الخاصة نقاطًا مرجعية لك لاحقًا في حياتك المهنية، عندما ترغب في بدء العمل هناك أو في أماكن مماثلة بدوام كامل.

من بين الأماكن الرائعة و التي يمكن من خلالها انشاء علاقات هي التظاهرات و الأحدث التي يمكنك من خلالها إثبات مهاراتك وقدراتك أيضا. إذا كنت طالبًا يتمتع بخلفية تقنية، فعليك بالتأكيد التفكير في المشاركة في الهاكاثون – مثلا-.

 

إعلان

3- كسب المال

كسب المال
كسب المال

إذا لم تفعل ذلك من أجل التجربة، فافعل ذلك للحصول على أموال إضافية! لا يتعين عليك البدء في سداد حاجياتك حتى تتخرج، ولكن يمكنك توفير بعض المال لسداد قروضك إذا كان لديك الدافع الكافي. أو ربما تكسب المال من إيجارك أو فواتيرك. وأخيرًا ، ربما تريد فقط السفر في عطلة نهاية الأسبوع في اللحظة الأخيرة.

في أي من هاتين الحالتين، القليل من المال الإضافي لا يضر، أليس كذلك؟ مع أخذ ذلك في الاعتبار، كونك طالبًا عاملاً يعلمك الكثير عن كيفية إدارة ميزانيتك. ستكتشف قريبًا أن إدارة أموالك الخاصة تتطلب الكثير من الانضباط وأن دفتر الميزانية الخاص بك سيصبح أفضل صديق لك.

إعلان

4- كسب مهارات جديدة

العمل أثناء الدراسة الجامعية - كسب مهارات جديدة
العمل أثناء الدراسة الجامعية – كسب مهارات جديدة

إعلان

إذا قررت أنك لا تريد العمل كمتدرب، يمكنك أيضًا العثور على عمل في المقاهي والمطاعم ومحلات السوبر ماركت … سمها ما شئت. مع وظائف مثل هذه، يمكنك عادةً تسجيل ساعات أكثر مرونة، مما يجعلها مثالية لجدول الطالب الخاص بك. علاوة على ذلك، لا تعتقد أنه لمجرد أنك لا تتدرب أو تعمل بدوام جزئي في  مجال دراستك، فإن تجربتك ليست ذات قيمة! على العكس من ذلك، ستتمكن من إظهار مهارات قابلة للتحويل مثل الاتصال والعمل الجماعي والقيادة.

5- كن طموح

أخيرًا، ستُظهر حالتك كطالب عامل لأصحاب العمل المستقبليين أنك طموح للغاية! لا يمتلك كل شخص الشجاعة أو مهارات إدارة الوقت للعمل أثناء الدراسة. يجب أن تفخر بنفسك بأنك قادر على موازنة حياتك بشكل جيد.

 

6- كطالب عامل، التوازن بين العمل والحياة مهم أيضًا

في حين أن هناك أشياء رائعة يمكن أن تقال عن العمل أثناء الدراسة، يجب أن يُدار عمل الطلاب بشكل جيد.

لا يوجد ضغط عليك لبدء العمل في المرة الثانية التي تدخل فيها الحرم الجامعي كطالب في السنة الأولى. أنت هناك للاستمتاع بدراستك وتعلم كيفية العيش بشكل مستقل.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تقوم فقط بالعمل الذي تعرف أنه يمكنك التعامل معه. ما نعنيه بذلك هو أنك بحاجة إلى أن تكون واقعيًا بشأن ساعات العمل: لا يمكنك العمل 30 ساعة كطالب بدوام كامل.

يجب أن تكون قادرًا على تحقيق التوازن بين عملك ومنزلك وحياتك الاجتماعية، والأهم من ذلك، الحياة الطلابية. تذكر أن دراستك هي من أولوياتك في هذه المرحلة!

إعلان

العمل أثناء الدراسة الجامعية –

 

Facebook Comments

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.