YOUTH Magazine

إعلان

إعلان

لعبة تسببت في انتحار حوالي 130 مراهقا وطفلا حول العالم ووصل تأثيرها إلى الدول العربية

انتشرت في الآونة الاخيرة لعبة بين الأطفال والمراهقين في مختلف أنحاء العالم المدعوة بلعبة الحوت الازرق

(blue whale game)

التي تبدو مثل لعبة بسيطة ولكن للأسف اللعبة تستخدم أساليب نفسية معقدة للتأثير على الحالة النفسية وتدهور ايضا الحالة النفسية والاجتماعية وايضا تحرض على الانتحار وقتل النفس تأخذ اللعبة اسمها من ظاهرة انتحار الحيتان الزرقاء.
تبدأ اللعبة والمسؤولين عنها بإعطاء مجموعة من الأوامر وتحديات بين اللاعبين على مدى 50 يوما في بدايتها تبدو بسيطة وغير مضرة ولكن مع زيادة الوقت تبدا اللعبة بإعطاء اوامر وطلبات غريبة مثل الاستيقاظ في منتصف الليل ومشاهدة فيلم رعب أو الروابط التي يضعها المسؤولون عن اللعبة ثم تبدأ اللعبة بإعطاء أوامر أكثر غرابة من سابقاتها مثل جرح الجسم كل يوم في موضع مختلف وبعدها رسم حوت أزرق بشفرة حلاقة وايضا تحرض اللعبة اللاعبين على التخلص من مخاوفهم و التحلي بشجاعة او مثلا لا تتحدث مع اي شخص لمدة يوم كامل وبعد انتهاء الخمسين يوما تقوم اللعبة بطلب من اللاعبين انجاز الامر الاخير والذي ينهي اللعبة بفوزهم والأمر هو تحريضهم على الانتحار شنقا.
وقد تكاثرت الوفيات بين الأطفال حول العالم بسبب هذه اللعبة في مختلف دول العالم منها مقتل طفلين في الأرجنتين واربعين طفلا في البرازيل وايضا تشيلي وكولومبيا وصربيا وإسبانيا وفنزويلا والبرتغال والولايات المتحدة وأيضا الدول العربية من بينهم المملكة العربية السعودية والكويت وغيرها من الدول حول العالم، ولكن يبدو المتضرر الأكبر بين هذه الدول هي دولة روسيا حيث وصل عدد ضحايا هذه اللعبة فوق الـ130 طفلا ومراهقا، ومازالت اللعبة تنتشر حول العالم.
ومن أحد قصص الضحايا في البرتغال عن فتاه عمرها 18 سنه حيث قامت برمي نفسها امام قطار وبعد التحقيقات لشرطه أتضح انه بواسطة العبه تم تحريضها للقفز امام القطار بواسطة شخص اتصل بها عن طريق العبة باسم (الحوت الازرق) الذي حرضها على قتل نفسها، وايضا طفل بعمر الـ13 سنه ادخل المستشفى بعد رسمه على يده بالمشرط صورة الحوت الازرق.
هذا وتحقق السلطات الكويتية في 3 حالات انتحار في أقل من شهر يعتقد أنها مرتبطة بلعبة “تحدي الحوت الأزرق”.

:إيقاف مطور اللعبة واعترافاته*

بعد القبض على مطور اللعبه في ماي الفارط،

Philipp Budeikin

الروسي الجنسية الذي كان طالب يدرس علم نفس اتضح انه من أهدافه هي:

-تقليل عدد البشر في الأرض
-تنظيف المجتمع الذين وصفهم الأغبياء وبالقمامة البيولوجية
-البحث عن أكثر كمية من الأطفال الذي يمكن استغلالهم فكريا ونفسيا.

وللأسف حتى بعض القبض عليه لازال هناك ناس يدعمون يعطون الأوامر من هذه اللعبة لتوفرها على الانترنت بشكل كبير حتى بعد إزالتها من متجر قوقل وابل وتبدو انه اللعبة لا زالت تنتشر بصوره كبيرة بين الأطفال على هواتفهم الذكية والذي يساعد هذه اللعبة على الانتشار انها مجانية.

:من الطرق المقترحة لمكافحة لعبة الحوت الازرق*

-انشاء لعبه معاكسه لها تقوم بتحدي الاطفال والمراهقين على عمل اعمال خيريه او عمال وطنيه واستغلال وقت الصيف بشكل جيد
-تبليغ الاهل واولياء الامور والعامة وتوعيتهم عن مخاطر العبه ومراقبة ابناهم وبالأخص مع دخول وقت الصيف وزيادة وقت فراغ الابناء.
-انشاء حساب في توتير ومواقع التواصل الاجتماعية يهتم برصد ومكافحة هذه الالعاب بشكل دائم.
-التواصل بشكل مباشر عن طريق زيارات اجتماعيه للأسواق والتجمعات في المدن لتنبيه عن مخاطر الالعاب الغير مناسبه للطفال والمراهقين وفي نفس الوقت عرض حلول مبادله والالعاب اخرى مناسبه لهم.

Facebook Comments