كيف تطوّر نفسك و توسّع شبكة علاقاتك 2024 ؟

إعلان

كيف تطوّر نفسك توسّع شبكة علاقاتك –

سنتعرف على بعض النصائح القيّمة كيف تطوّر نفسك و توسّع شبكة علاقاتك الاجتماعية 2024.

سنتعلم كيفية الجعل من حياتنا الاجتماعية أولوية وكيفية تحقيق التوازن بين الانفتاح على الآخرين والحفاظ على الطاقة الاجتماعية.

سنتعلم أيضًا أهمية التواصل والحوار الاجتماعي في بناء العلاقات القوية والمفيدة.

في عصر السّرعة و التّطور، تغيرت منظومة التشغيل و خرجت من الصّندوق و القوالب الجاهزة، خاصة مع ارتفاع نسب البطالة، على الشباب السّعي لاقتناص الفرص و تطوير أنفسهم و تحسين مهاراتهم مع حسن توظيفها و توسيع شبكة العلاقات و المعارف، ذاك ما يميّز باحثا عن شغل عن باحث آخر و ما يجعله يقنع مسؤول الموارد البشريّة بانتدابه بدل غيره.

في هذا المقال، سنقدّم لكم بعض النصائح لتطوير أنفسك و بناء شبكة علاقات لا يستهان بها:

** إعلان **

إعلان

data-ad-slot="3574876527" data-ad-format="auto">

1: ضع خطّة مهنيّة

ضع خطّة مهنيّة

و نقصد بذلك أن تعرف ما تريده و تسعى لتحقيقه عبرو ضع خطّة واضحة المعالم تحدّد فيها مؤهلاتك ، شهائدك العلمية و مدى توافقها مع سوق التشغيل ، الـأفق المتاحة و طريف الوصول إليها

و لا تغفل عن تدارك ما ينقصك و اكتساب المهارات الّتي يتطلبها ميدانك كتقنيات التواصل ، لغة الجسد ، إتقان اللغات …

2: نظمّ حياتك

نظمّ حياتك

لا تغفل عن وضع النقاط على الأحرف، نظّم حياتك بين الحين و الحين عبر المحافظة على الوقت عن طريق استخدام مفكّرة مثلا و  التخلّي عن الممارسات السابقة المستنزفة للجهد و الوقت  و مراقبة سير التقدّم  حسب الخطّ المهنيّة.

** إعلان **

3: توسيع شبكة معارفك و علاقاتك

توسيع شبكة معارفك و علاقاتك

لا يجب أن تقتصر شبكة معارفك على أهلك و أصدقائك و رفاقك، بل عليها أن تتوسع لتشمل المتخصصين مهنيا ( ذوي الخبرة )، مدرسيك المتخصصين في مجالك ( أساتذة الجامعة و المحاضرين مثلا…)، الممارسين حاليا للمهنة و زملائك. كما يجب أن تحسن انتقاء مكوّنات هذه الشبكة لتتلائم مع تطلّعاتك.

من بين أبرز الطرق و الوسائل التي يمكنها مساعدتك في تطوير نفسك و شبكة علاقاتك: قراءة الكتب، حضور المؤتمرات و الندوات، المشاركة في النوادي الجامعية أو الجمعية المحلية/الدوليّة، حاضنات المؤسسات الناشئة، المشاركة في المسابقات/ التحديات الكبرى، انشاء حسابات و التواصل عبر مواقع مهنية، مواقع العمل الحر، أو موقع Coinsence.

4:اجعل حياتك الاجتماعية أولوية

“السُّررَة في الحياة تتأسس على علاقات قوية ومستدامة، والخطوة الأولى نحو بناء هذه العلاقات هي جعل حياتك الاجتماعية أولوية. ينبغي عليك أن تمنح الوقت الكافي لمقابلة الأشخاص الجدد، وقضاء أوقات ممتعة مع الأصدقاء، وأهم من ذلك، أن تكون مفتوحًا للتواصل مع الآخرين. قد يكون التحول إلى حياة اجتماعية نشطة تحديًا بالنسبة لأولئك الذين يفضلون الانعزال، لكن التفكير في تخصيص الوقت الضروري لبناء العلاقات يعتبر خطوة حيوية.

إدراكك لأن الحياة الاجتماعية تلعب دورًا كبيرًا في تعزيز السعادة والرفاه يعتبر أمرًا أساسيًا. عندما تجعل من العلاقات الاجتماعية أحد أولوياتك، ستتمكن من بناء صداقات قائمة على التواصل الصحيح والمتبادل، مما يسهم في تحسين نوعية حياتك وتعزيز شعورك بالرضا عن الذات. يتطلب الأمر التفكير بعناية في تنظيم وقتك وتحديد الأنشطة الاجتماعية ضمن جدولك اليومي.

علاوة على ذلك، يجب عليك أن تكون مستعدًا للانفتاح على الآخرين وبناء صداقات جديدة. قد يتطلب من الأفراد الذين يجدون صعوبة في التواصل الاجتماعي التحدي لتجاوز الحواجز الشخصية ووضع خطط لأنشطة تساهم في تعزيز فهمهم وتواصلهم بفعالية. يمكنك توسيع دائرة معارفك وتحسين شبكتك الاجتماعية عن طريق المشاركة في أنشطة اجتماعية والانخراط في مجتمعات ومجموعات ذات اهتمامات مشتركة.”

5:كن مرحًا لتظفر بالمرح

“إن الحياة تشبه المرآة، حيث تعكس صفاتنا على الآخرين. لذا، يعتبر من الأهمية بمكان أن نكون مرحين وممتعين إذا أردنا جذب أشخاص مماثلين.

يتعين علينا أن نظهر الاهتمام والمرح في تفاعلنا مع الآخرين وأن نبني علاقات إيجابية. يجب أن نتذكر أهمية أن نكون صادقين في مشاركة مشاعرنا وأن نظهر الاهتمام الحقيقي بالآخرين.

استخدام الابتسامة والمزاح في التفاعل الاجتماعي يمكن أن يخفف الجو المشدود ويجلب البهجة إلى المحادثات. يمكننا أيضًا مشاركة قصص مضحكة وتجارب ممتعة لنشير إلى أننا أشخاص مرحين ونستمتع بالحياة. ينبغي علينا تجنب السلوك المتشدد والتركيز على إحداث تأثير إيجابي على الآخرين من خلال التواصل الاجتماعي الودود والمرح.

يمكن أن يكون الضحك والمزاح وسيلة فعّالة للتعبير عن السعادة والرضا الذاتي. ومن المعروف أن الأشخاص المرحين عادةً ما يتمتعون بشبكة اجتماعية قوية ويبنون علاقاتًا طويلة الأمد. يمكن أن يسهم التفاعل الاجتماعي المرح في تعزيز العلاقات القوية وتحسين التواصل مع الآخرين في الحياة الاجتماعية والمهنية.”

** إعلان **

6:تعزيز الود واللطف في التعامل:

“تجنب الانتقاد والتحدث بلطف واحترام يعدان جزءًا أساسيًا من فن بناء العلاقات القوية والمستدامة. عند التعامل مع الآخرين، ينبغي أن تكون متواضعًا ومتفهمًا، مبتسمًا ومظهرًا اهتمامك الحقيقي.

استمع بانتباه إلى كلمات الآخرين وحاول فهم وجهات نظرهم. قدم المساعدة والدعم في الأوقات الصعبة، وكن حاضرًا للاستماع إلى مشاكلهم ومشاركة أفراحهم. يساهم التواصل الفعّال والاهتمام الحقيقي في بناء روابط قوية ومستدامة.

احرص على تعبير آرائك بلطف واحترام، وتجنب الانتقاد اللاحق والكلمات الجارحة. إذا كنت ترغب في بناء علاقات قوية، يجب أن تعامل الآخرين بالطريقة التي تود أن يُعامَلوا بها. سعِ لتكوين بيئة إيجابية ومحببة، حيث يسود التواصل والتعاون المثمر.”

فوائد إظهار الود واللطف في التعاملنصائح لبناء الود واللطف في التعامل
1. يساعد في خلق علاقات متينة ومستدامة.1. كن متواضعًا ومتفهمًا في تعاملك مع الآخرين.
2. يسهم في تعزيز التواصل والتعاون بين الأفراد.2. استمع بانتباه واهتمام إلى ما يقوله الآخرون.
3. يدعم بناء ثقة الآخرين فينا وفي قدراتنا.3. قدم المساعدة والدعم للآخرين في الأوقات التي يحتاجون إليها.

ما هي منصة Coinsence ؟

هو عبارة عن منصة رقمية تهدف لدعم المبادرات المجتمعية و خلق شبكة علاقات تعود بالفائدة على المستخدمين. ما يميّز هذا الموقع هو العملة الافتراضيّة التي يقدّمها (أو العملة الاجتماعية)، إذ تمكّن الأفراد و المنظمات و المجتمعات من الشراء بها أو بيع منتوجاتهم أو تقديم خدمات أو حتى تمويل مشروع ما بها.

هذه العملة هي داعمة و مكملة للعملة الرسمية المتعارف بها، و يتم استخدامها فقط عبر منصة Coinsence.

كما أن المنصة تخول لأعضاءها التواصل في ما بينهم و تكوين صداقات تساعدهم في إيجاد حلول لمشاكلهم أو مشاريعهم المستقبلية.

مثل هذه المنصات ستعود عليك بالفائدة الكبيرة لأنها تشجّع الأفراد و الشركات على المشاركة في الابتكار و التعاون و المساهمة بشكل مشترك في حل المشكلات.

لمعرفة المزيد عن المنصة ننصحك بقراءة مقالنا عبر هذا الرابط أو زيارة موقعهم Coinsence.org.

تم نشر هذا المقال على موقع youthmagazine.tn

كيف تطوّر نفسك توسّع شبكة علاقاتك –

كيف تطوّر نفسك توسّع شبكة علاقاتك –