YOUTH Magazine

قريبا.. روبوتات ستعوض الممثلين في أفلام والت ديزني

0 115

روبوتات سينما

في ظل ثورة الروبوتات، تعمل استوديوهات والت ديزني الشهيرة لصناعة الأفلام على تطوير روبوتات بشرية لتكون بمثابة بديل مثير في بعضٍ من أحدث أفلامها، والتي تشمل أفلام مثل Star Wars و Marvel و Pixar ، كما يمكن استخدام الروبوتات المعروفة باسم ستانتبوتس ‘stuntbots’ في العروض المسرحية الحية في المنتزهات والمنتجعات التي تملكها والت ديزني.

وأوضح توني دوهي؛ الباحث الرئيسي والتطويرى، ومورجان بوبي؛ الباحث العلمي المشارك في ديزني، المشروع وآثاره، أنه “سواء أكانوا من شخصيات حرب النجوم، أو شخصيات بيكسار، أو شخصيات مارفل، أو شخصيات الرسوم المتحركة الخاصة بنا، فإنهم يفعلون كل هذه الأشياء بدقة، والفكرة هي إعادة إنشاء المشاهد المذهلة التي يتم تصويرها بانتظام في الأفلام، من دون تعريض حياة الممثل للخطر. ولجعل هذه الأعمال المثيرة سينمائية ممكن، يتم تركيب الروبوت مع مقياس التسارع، وجيروسكوب على متن الطائرة التي تسمح لها بمعرفة موقعها في جميع الأوقات باستخدام تقنية الليزر”.

وتمكّن هذه المميزات للروبوت من الحفاظ على استقرارها حتى عندما يتم دفعها إلى السماء بواسطة سلسلة من الأسلاك والبكرات، وهذا يعني أن الروبوت يمكن أن ينفذ ويدير مناورات ملتهبة، وكل ذلك مع الحفاظ على البطل.

وتم تصميم الروبوتات البهلوانية لتوفير الترفيه الجوي، كما يعمل قسم التخيل أيضًا على محرك فائق الوضوح لتكرار حركة الوجه.

ويمكن أن يوفر التغيير السريع بين الروبوتين عرضًا لا تشوبه شائبة من دون تعريض حياة الإنسان للخطر.

يُذكر أن المشروع هو الجيل الثالث من التكنولوجيا، حيث يواصل الباحثون في ديزني تطوير قدراتها وتطبيقاتها، وفي الأصل كان لدى والت ديزني مشروع خاص بالتطوير، والذي يتكون من لبنة معدنية مع عدد كبير من أجهزة الاستشعار، ولها القدرة على تغيير المسار فى الهواء.

مصدر المعلومة: rowadnews.com

Facebook Comments

قد يعجبك ايضا

اترك رد