إعلان

في ظل ضغوطات الحياة، كيف تحافظ على هدوئك النفسي؟

19

المحافظة على الهدوء النفسي –

الإجهاد جزء طبيعي من الحياة العصرية، و لكن إذا كنت تواجه مواقف مرهقة و تشعر بالذعر أو الإرهاق عند محاولة التعامل معها، فقد تستفيد من تعلم بعض استراتيجيات التأقلم التي يمكن أن تساعدك على الحفاظ على هدوئك.

يمكن للضغط أن يضع الجسم في وضع “القتال أو الهروب” – و هو تكتيك تطوري يطلق هرمونات مصممة لتجهيزك إما للقتال أو الهروب من الخطر.

في العصر الحديث، يؤدي الإجهاد إلى إطلاق هذه الهرمونات، لكنها لا تكون مفيدة جدًا عندما يأتي “الخطر” من تقديم عرض تقديمي مثلا في العمل بدلاً من مواجهة حيوان بري.

إعلان

إذا وجدت نفسك في كثير من الأحيان تشعر بالقلق أو الذعر، فمن المحتمل أن يتم تشغيل وضع القتال أو الهروب بسهولة شديدة و من المفيد معرفة كيفية تهدئة نفسك عندما تدخل هذه الحالة.

1. خذ نفسا عميقا

المحافظة على الهدوء النفسي
المحافظة على الهدوء النفسي

يحفز التنفس بعمق و ببطء الجسم على التوقف عن إفراز هرمونات التوتر والبدء في الاسترخاء. يمكن أن يساعد التركيز على تنفسك أيضًا في صرف انتباهك عن كل ما يزعجك بحيث تركز فقط على ما يحدث في تلك اللحظة.

تنفس بعمق من خلال أنفك – يجب أن تتنفس بالكامل في بطنك و ليس صدرك فقط. انتظر لحظة و ازفر ببطء من فمك. خذ بضع دقائق للتنفس فقط و ستجد نفسك تشعر بالهدوء بسرعة.

2. التركيز على الإيجابيات

التركيز على الإيجابيات
التركيز على الإيجابيات

يُعرف تخيل أسوأ الحالات دائمًا في كل سيناريو  بالتفكير الكارثي و يمكن أن يزيد القلق ومشاعر الذعر.

بدلاً من الخوض في الجوانب أو النتائج السلبية، حاول قضاء بضع لحظات في التفكير بشكل إيجابي. إذا غمرت المياه في حمامك و اضطررت إلى استبدال جميع الأرضيات، على سبيل المثال، فقد يكون هذا موقفًا مرهقًا للغاية.

و مع ذلك، حاول التركيز على حقيقة أن هذا يمنحك الفرصة للتحديث والتجديد، ويجب أن يغطي التأمين الخاص بك الإصلاحات. فالبقاء إيجابيًا يسمح لعقلك بتجنب التوتر والبقاء هادئًا.

المحافظة على الهدوء النفسي –

3. احصل على قسط وفير من النوم

المحافظة على الهدوء النفسي
المحافظة على الهدوء النفسي

يبدو كل شيء أسوأ عندما لا تنام جيدًا. يمكن أن يؤدي التوتر و القلق غالبًا إلى الأرق، لذا ينتهي بك الأمر في حلقة مفرغة – عدم القدرة على النوم و من ثم الشعور بسوء لأنك لم تحصل على قسط كافٍ من النوم.

اجعل النوم من أولوياتك، خاصة إذا كنت تحت ضغط كبير. اخلد إلى الفراش مبكرًا و احظر دخول الأجهزة الإلكترونية في غرفة النوم.

 

إعلان

4. اذهب في نزهة على الأقدام

نزهة على الأقدام
نزهة على الأقدام

اذهب في نزهة للحفاظ على هدوئك تحت الضغط. ممارسة الرياضة لا تقل أهمية عن النوم عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على التوتر تحت السيطرة و التعامل مع الضغط الخارجي. تحفز التمارين الجسم على إفراز هرمونات الشعور بالسعادة و تساعد على تصفية ذهنك.

إذا كنت تحت ضغط في العمل، فإن خمس دقائق فقط من الهواء النقي و تغيير المشهد يمكن أن يساعدك على الشعور بالهدوء و اكتساب منظور جديد للموقف – ستدرك على الأرجح أنها ليست حالة حياة أو موت على أي حال.

5. التأمل

المحافظة على الهدوء النفسي
المحافظة على الهدوء النفسي

لقد ثبت أن التأمل يقلل من التوتر ويغير الدماغ فعليًا بمرور الوقت حتى تتمكن من إدارة مشاعرك بشكل أفضل و الحفاظ على هدوئك عندما تحتاج إلى ذلك. إذا كنت تعتقد أن التأمل يدور حول الجلوس القرفصاء لساعات و ترديد “أوم” ، فلن تكون بعيدًا عن الحقيقة – حتى بضع دقائق من الجلوس بهدوء و التركيز على تنفسك هو شكل مفيد من أشكال التأمل. يمكنك أيضًا تجربة تطبيقات مثل “Headspace” و “Calm“.

6. ممارسة الامتنان

ممارسة الامتنان
ممارسة الامتنان

إن البقاء ممتنًا لكل ما لديك في حياتك – مهما كان صغيراً – يمكن أن يبقي الأمور في نصابها و يساعدك على الحفاظ على موقف إيجابي.

أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يمارسون لامتنان لديهم مستويات أقل من الكورتيزول – الهرمون المسؤول عن الإجهاد. حاول تخصيص بضع دقائق في نهاية كل يوم لكتابة 5 أشياء تشعر بالامتنان لها و معرفة مدى شعورك بالتحسن.

7. أحط نفسك بأشخاص إيجابيين

المحافظة على الهدوء النفسي
المحافظة على الهدوء النفسي

ربما يكون لديك عدد قليل من الأشخاص في حياتك يمكن أن يجعلوك تشعر بالتوتر بمجرد التواجد حولهم. في حين أنه ليس من الممكن دائمًا استبعاد هؤلاء الأشخاص من حياتك تمامًا، عندما تكون تحت الضغط، حاول قضاء المزيد من الوقت مع الأصدقاء و العائلة الذين يكونون متعاونين و إيجابيين، و سوف يرفعونك بدلاً من جرّك إلى أسفل.

أيضا أعد تدريب دماغك من أجل حياة أكثر هدوءًا، لا يمكنك التحكم في ما ستلقيه عليك الحياة بعد ذلك، و لكن يمكنك تعلم كيفية التعامل مع المواقف المضغوطة و التعامل مع التوتر بطريقة صحية. إن بذل جهد لممارسة بعض هذه الاستراتيجيات في المرة القادمة التي تشعر فيها بالضغط يمكن أن يساعدك على الشعور بالهدوء والقدرة على التعامل مع أي موقف.

المحافظة على الهدوء النفسي –

مرجع

 

Facebook Comments
Content Protection by DMCA.com

التعليقات مغلقة.