إعلان

في خضم جائحة كورونا.. ماهي مخاطر إرتداء الكمامة اثناء التمارين؟

إرتداء الكمامة اثناء التمارين –

في أماكن في جميع أنحاء العالم، يتم إخبار الأشخاص أو تشجيعهم على ارتداء أقنعة عند خروجهم. في بعض الأماكن، يُطلب منهم أيضًا البقاء في المنزل، ويُسمح لهم فقط بمغادرة المنزل للأشياء الأساسية، بما في ذلك التمارين الرياضية.

هذه التعليمات تشكل معضلة. هل يجب أن يرتدي الأشخاص أقنعة إذا كانوا يمارسون الرياضة أو يمارسون نشاطًا بدنيًا شاقًا أو مكثفًا؟

ألن يؤدي ارتداء غطاء على فمك و أنفك إلى صعوبة التنفس في وقت تعمل فيه بجهد أكبر من المعتاد لسحب الهواء إلى رئتيك؟

إعلان

منذ الأيام الأولى لوباء الفيروس التاجي، كان لدى العلماء و السلطات الصحية مخاوف جدية بشأن هذا الأمر.

تؤكد النصيحة الرسمية لمنظمة الصحة العالمية أن الأشخاص “يجب ألا يرتدوا أقنعة أثناء ممارسة الرياضة، لأن الأقنعة قد تقلل من القدرة على التنفس بشكل مريح”.

قد لا يكون الأمر بهذه البساطة، مع ذلك.

إرتداء الكمامة اثناء التمارين
إرتداء الكمامة اثناء التمارين

إعلان

تشير مراجعة جديدة لتأثيرات الأقنعة على الجهاز التنفسي – القلب و الأوعية الدموية و الرئتين – أثناء ممارسة النشاط البدني، إلى أن معظم الناس يجب أن يكونوا قادرين على التنفس بشكل جيد مع ارتداء القناع أثناء ممارسة الرياضة، على الرغم من أنهم قد لا يشعرون بذلك دائمًا.

“قد يكون هناك جهد أكبر ملحوظ في النشاط، لكن تأثيرات ارتداء القناع على عمل التنفس، على الغازات مثل الأكسجين و ثاني أكسيد الكربون في الدم أو غيرها من العوامل الفسيولوجية، تكون صغيرة، وغالبًا ما تكون صغيرة جدًا بحيث لا يمكن اكتشافها”، كما تقول عالمة وظائف الأعضاء سوزان هوبكنز من جامعة كاليفورنيا سان دييغو (UCSD).

في الدراسة الجديدة، استعرضت هوبكنز و مؤلفوها المشاركون المؤلفات العلمية الحالية التي تبحث في تأثيرات أغطية الوجه المختلفة على استجابة القلب و الجهاز التنفسي أثناء النشاط البدني، مع الأخذ في الاعتبار العشرات من الدراسات المختلفة، وتشمل أنواعًا مختلفة من الأقنعة – بما في ذلك أغطية الوجه القماشية و الأقنعة الجراحية، و أجهزة التنفس الصناعي N95 وأجهزة التنفس الصناعي.

يقر الباحثون بأن الأبحاث التي تقيِّم هذه المسألة بشكل مباشر تتطور و أن هناك حاجة لمزيد من الدراسات.

و مع ذلك، يقولون إن الأدلة الحالية تشير إلى أن الأقنعة التي يرتديها الأشخاص الأصحاء أثناء التمرين لا يبدو أنها تؤثر بشكل كبير على وظائف الرئة وتناول الأكسجين – على الرغم من الحد الأدنى من المقاومة لتدفق الهواء التي يخلقونها – مما يعني أن ارتداء قناع أو جهاز تنفس أثناء النشاط البدني من غير المرجح أن تسبب الضرر.

إعلان

ومع ذلك، قد يزداد ضيق التنفس (الشعور بضيق التنفس) و أشكال أخرى من الانزعاج عندما يمارس الأشخاص الرياضة أثناء ارتداء الأقنعة، خاصةً إذا لم يكونوا معتادين على ارتدائها.

يقول هوبكنز: “قد يكون ارتداء قناع الوجه أمرًا غير مريح”.

“يمكن أن تكون هناك زيادات طفيفة في مقاومة التنفس. يمكنك إعادة استنشاق هواء ثاني أكسيد الكربون أكثر دفئًا.

و إذا كنت تمارس الرياضة، فقد يتسبب القناع في جعل وجهك ساخنًا ومتعرقًا. و لكن هذه تصورات حسية تؤثر على وظيفة القلب والرئة في الأشخاص الأصحاء..

يقول الباحثون إن نفس النتيجة تبدو أنها تنطبق على كل من الشباب و كبار السن، بغض النظر عن الجنس، لكنهم يشيرون إلى أن المرضى الذين يعانون من مرض قلبي رئوي حاد يمكن أن يكونوا استثناء، بسبب زيادة فرصهم في التعرض لضيق التنفس المجهد.

يقول هوبكنز: “في مثل هذه الحالات، قد يشعر هؤلاء الأفراد بعدم الارتياح الشديد لممارسة الرياضة، و يجب مناقشة ذلك مع طبيبهم”.

“ومع ذلك، يجب أيضًا مراعاة حقيقة أن هؤلاء الأفراد معرضون لخطر كبير إذا أصيبوا بـ COVID-19.”

بالنسبة لبقيتنا ، فإن النتائج – التي تم دعمها بشكل مستقل من خلال تجربة حديثة أجراها باحثون كنديون – تعني أنه لا يجب أن نقلق كثيرًا بشأن عدم الراحة من ارتداء الأقنعة أثناء ممارسة الرياضة.

إرتداء الكمامة اثناء التمارين -.

إعلان

مرجع 

Facebook Comments
Content Protection by DMCA.com

التعليقات مغلقة.

error: هذا المحتوى ملكية فكرية !!