وسيكون المصنع الجديد بالقرب من مجمع تكنولوجيا أجهزة الإنسان الآلي التابع لمجموعة “إيه.بي.بي” في الصين، ومن المقرر أن يبدأ تشغيله بحلول نهاية عام 2020، وأن ينتج أجهزة للصين ولبلدان أخرى في آسيا.

وتعكف الصين على توسيع نطاق قوتها العاملة من أجهزة الإنسان الآلي مع ارتفاع أجور العمالة البشرية.

وقالت “إيه.بي.بي” إن واحدا من بين كل 3 أجهزة بيعت في عام 2017 على مستوى العالم، ذهب إلى الصين التي اشترت قرابة 138 ألف جهاز.

وأضافت الشركة أن مصنعها الجديد الذي سيشيد على مساحة 75 ألف قدم مربع، سيستخدم برمجيات تسمح للبشر وأجهزة الإنسان الآلي بالعمل معا في أمان، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

وأضافت أن أجهزة “يومي” الآلية التي تصنعها، المصممة للعمل جنبا إلى جنب مع الإنسان، ستؤدي أيضا العديد من مهام تجميع القطع الصغيرة المطلوبة لتصنيع أجهزة روبوت “إيه.بي.بي”.

ولم تكشف الشركة عن عدد العمالة الجديدة بالمصنع، لكنها قالت إنها ستزيد من الاعتماد على العمالة من أجهزة الإنسان الآلي التي يتجاوز عددها في الوقت الحالي ألفي جهاز “إيه.بي.بي” في الصين.

المصدر