فن الاعتذار.. ماهي فوائده و ماهي الخطوات الفعالة للاعتذار؟

الخطوات الفعالة للاعتذار
90

إعلان

الخطوات الفعالة للاعتذار –

الاعتذار الجيد يمكن أن يفعل أشياء عظيمة. أما الاعتذار السيء يمكن أن يسبب مشاكل.

  • لا أحد يحب الاعتراف بأنه خاطئ، ولكن لا تزال لدينا معايير اجتماعية توحي بأننا نقوم بذلك من وقت لآخر.
  • الاعتذار الجيّد يمكن أن يُظهر الاحترام، ويساعد على بناء الثقة، وحفظ العلاقات، والحفاظ على احترامك لذاتك.
  • ليس الأمر مقتصر على جملة «أنا آسف» فقط!!

لنكن واقعيين. الاعتذار يمكن أن يكون صعبًا. لا أحد يحب أن يعترف بأنه أخطأ أو أساء إلى شخص ما. ومع ذلك، لا يزال هناك طرق متفق عليها للاعتراف بأننا ارتكبنا شيئًا خاطئًا والتعبير عن ندمنا للآخرين. علاوة على ذلك، عندما تفكر في الأمر، يعتبر الاعتذار واحد من أكثر الإجراءات النفسية صحةً والأكثر إيجابية التي يمكنك اتخاذها عند عدم الارتياح لما فعلت.

إعلان

“أنا آسف” لا تكفي

"أنا آسف" لا تكفي
“أنا آسف” لا تكفي

يقول الدكتورة والمؤلفة د. “بيفرلي إنجل“: إن الاعتذار لا يقتصر على مجرد التعبير بأدب. إنها “طقوس اجتماعية مهمة، و وسيلة لإظهار الاحترام والتعاطف مع الشخص أو الأشخاص المظلومين.”

عندما تؤذي شخصًا ما، فإن اعتذارًا حقيقيًا جيدًا يوضح أنك تهتم به، ويثبت عواطفه، ويسمح لك بتحمّل المسؤولية عن أفعالك، وإعادة بناء الثقة، ومنع المزيد من تدهور العلاقات. يمكن أن يساعدك أيضًا في تجنب العار والشعور بالذنب من إيذاء شخص ما.

كما يشرح الدكتورة إنجل: “الاعتذار لشخص هو واحد من أكثر الإجراءات الصحيّة والأكثر إيجابيّة التي يمكننا القيام بها على الإطلاق – لأنفسنا وللشخص الآخر وللعلاقة”، و يتّفق معها الكثير من الخبراء.

تقول المدرّبة “إليزابيث سكوت” أن الاعتذارات تسمح للآخرين بمعرفة أنك تفهم الخطأ الذي فعلته وتساعد الجميع على المضي قدمًا بعد الصراع.

وتسلط الدكتورة “دينيس كومينز” الضوء على تأكيد الإنسانية الموجودة في الاعتذارات وتشير إلى البيانات التي توضح أن النتائج السلبية للاعتذار غالبًا ما تكون مبالغًا فيها.

إعلان

كيف تعتذر؟

الخطوات الفعالة للاعتذار - كيف تعتذر؟
الخطوات الفعالة للاعتذار – كيف تعتذر؟

يجب أن يعبر الاعتذار الصحيح عن فهمك أنك فعلت شيئًا خاطئًا. إن إخبار شخص ما “أنا آسف” إذا كان لديهم بالفعل شكوى مشروعة ليس فقط اعتذارًا غير كافي بل هو عاضد أيضًا. علاوة على ذلك، إنها طريقة غير فعالة للاعتذار. يجب أن تحذر أيضًا من الاعتذار. يمكن أن يكون لها آثار سلبية أيضًا. حاول فقط تقديم اعتذار عندما يستدعي الموقف إحداها.

كما أوضحت الأستاذة “كارين أ. سيرولو” في مقابلة مع Freakonomics، فإن الاعتذار الفعال له عدة عناصر:

  • رقم واحد: لا تنتظر!! يجب عليك تقديم اعتذار على الفور.
  • ثانيًا: لا تعتذر عما يعتقده الناس. وبعبارة أخرى، كثيرًا ما سمعنا الناس يقولون:” أنا آسف لأن الناس أساءوا فهمي ؛ أنا آسف لأن الناس أساءوا تفسير أفعالي أو أساءوا فهمها. ” اعتذر عما فعلته – وليس لما فكر به الآخرون بشأنه.
  • ثالثًا: لا تقدم تبريرات لخطأك فإنه لا يهم. سبب ما فعلته أقل أهمية للناس من ندمك.
  • وأخيرًا: هناك بالفعل صيغة ناجحة تحتاج إلى استخدامها: واجه من أخطأت إليه وجها لوجه، ثم أعرب عن الندم و اعتذارك. هذا هو. هذا حقا ما يريد الناس سماعه في اعتذار.

 

 

يضيف دكتور “بين هو“، أستاذ الاقتصاد المساعد في كلية فاسير، أن الناس غالبًا ما يرغبون في رؤية اعتذار يكلف شيئًا ما. لا يجب أن تكون هذه التكلفة مالية، (على الرغم من أنها يمكن أن تكون)، ولكن يمكن أن تأتي في شكل الاعتراف بعدم الكفاءة في ارتكاب الخطأ السابق أو الوعد بتحسن الأداء في المستقبل.

إعلان

ماذا لو لم يتقبل الطرف الآخر اعتذارك؟

ماذا لو لم يتقبل الطرف الآخر اعتذارك؟
ماذا لو لم يتقبل الطرف الآخر اعتذارك؟

في بعض الأحيان لا يكفي اعتذار واحد فقط لإظهار الندم الحقيقي، وقد تكون مجبراً على تقديم الاعتذار عدة مرات للحصول على العفو خاصة إذا كان خطأك جسيماً. تكرار الاعتذار يعد تأكيداً على الشعور بالندم، وهذا الندم يساعد على تقليل غضب الآخر، ويعيد بناء ثقته.

إذا فعلت الخطوات السابقة بأكملها، وفي النهاية رُفض اعتذارك، فكل ما عليك فعله أن توضح أنك تريد الحفاظ على علاقتك جيدة مع الشخص الآخر، فيمكنك القول إنك آسف أن ما فعلته قد أوصلكما إلى تلك النقطة، وإنك تود أن تستعيد علاقتك الجيدة، وتوضح له أنك في انتظاره دائماً إذا غير وجهة نظره وقبل اعتذارك.

من ناحية أخرى ، فإن الاعتذار الكافي يمكن أن يحقق أشياء عظيمة. يمكن أن يشفي المتضررين، ويغير الطريقة التي ننظر بها إلى الشخص الذي ارتكبنا خطأ، وخلق فرص للتسامح والنمو، وحفظ العلاقات، ومساعدتنا على القيام بعمل أفضل في المستقبل.

 

إعلان

الخطوات الفعالة للاعتذار –

Facebook Comments