بعد فضيحة تسريب البيانات، فايسبوك يعترف بتجسّسه على المكالمات و الرسائل القصيرة

0 218
فيسبوك تتجسس على المكالمات

إعترفت شركة Facebook مؤخّرا بأنّها قامت بالحصول على المعلومات و البيانات المتعلّقة بالمكالمات و الإرساليّات القصيرة (SMS) الخاصّة بمستعملي هواتف “الأندرويد”, و ذلك منذ عام 2015. و في المقابل, و رغم إعترافها بالفعل , دافعت الشّبكة التّواصليّة الإجتماعيّة غن نفسها, مؤكّدة أنّ محتوى المحادثات ليس معنيّا بهذه العمليّة, و أنّه قد تمّ الإحتفاظ فقط بما يسمّى ب”البيانات الوصفيّة” (métadonnées).  هذا و أوضحت إدارة Facebook أنّ الأمر هو كان وسيلة إنتهجتها للبقاء على إتّصال أفضل بين مختلف المستعملين, و إقتراح تجربة أحسن على المنصّة الزّرقاء. و في الأخير, أكّدت فايسبوك أنّه يجب أن يعطي المستخدمون الإذن و التّصريح حتّى يقع تجميع بياناتهم و تخزينها.

يبقى السّؤال المطروح هو : هل يقوم Facebook بالتّجسّس بالفعل على مكالماتكم على الهواتف العاملة بنظام أندرويد ؟

في بلاغ خاصّ, أكّدت الشّبكة الإجتماعيّة أنّها قامت بالحصول على “البيانات الوصفيّة” (métadata) المرتبطة بجميع المكالمات الهاتفيّة و الإرساليّات القصيرة (sms) الّتي تمّ تبادلها عبر الهاتف الذّكيّ بين المستعملين, و من ثمّ تخزينها, و ذلك سواء داخل تطبيقة Messenger أو خارجها.

محتوى المحادثات لم يتمّ تسجيله, لكن تمّ ,في المقابل, تسجيل أرقام هواتف المخاطبين, مع السّاعة و تاريخ إجراء المكالمات و الرّسائل. و هذه الممارسة ظلّت شركة فايسبوك تتّبعها منذ عام 2015 !

لكن شبكة Facebook الإجتماعيّة دافعت مع هذا عن نفسها. فقد أوضحت أنّ النّفاذ إلى هذه المعلومات “يساعد على التّموقع و على البقاء على إتّصال بالشّبكة مع الأشخاص الّذين لدينا صلة بهم, و على توفير تجربة أفضل على Facebook”. و خاصّة قالت : “النّاس عليهم إعطاء موافقتهم صراحة, على إستعمالنا لهذه الوظيفة.” , مع الإشارة إلى أنّ رفض إعطاء الإذن بالنّفاذ لا يمنع فايسبوك من إستعمال هذه التّطبيقة.

لمحو أو فسخ المعلومات المتعلّقة بمعارفكم و الأشخاص الّذين يتّصلون بهم و المبادلات فيما بينكم, من الممكن و المتاح أن تتّجهوا إلى خانة خيارات الإستجلاب و التّصرّف في قائمة المخاطبين على منصّة فايسبوك, و أن تضغطوا على “tout supprimer” (حذف الكلّ).

و من أجل إيقاف تشغيل هذه الوظيفة بشكل نهائيّ, و منع Messenger من الحصول مرّة أخرى على هذا النّوع من المعطيات و البيانات, إليكم التّمشّي الّذي يجب إتّباعه على تطبيقة Facebook على هواتف الأندرويد :

  1. – إنطلاقا من شاشة الإستقبال (écran d’acceuil) ,إضغطوا على صورة البروفايل الخاصّة بكم في الزّاوية العليا اليمنى.
  2.  – إضغطوا على “Personnes”.
  3.  – إضغطوا على “contacts synchronisés” لتشغيل أو لإيقاف تشغيل هذه الإعدادات.

هذا و أكّدت شبكة Facebook بشدّة, أنّها لم تقم أبدا ببيع هذا النّوع من المعلومات لفائدة شركات أخرى, و أنّ هذه المعلومات قد وقع تخزينها في أمان تامّ.

لكن بعد حادثة “Facebook-Cambridge Analytica” ,يبدو أنّ مستوى الثّقة بين منصّة فايسبوك و المستعملين قد تراجعت بشكل كبير جدّا. و قد تمّ ,حتّى, إطلاق حملة مؤخّرا تحثّ الأشخاص المسجّلين على فايسبوك, على حذف حساباتهم نهائيّا من على المنصّة الزّرقاء !

المصدر: tuitec.com

اترك رد