إعلان

علميا.. كيف يؤثر الضوء الأزرق الصادر من الهواتف على عينيك؟

الضوء الأزرق الصادر من الهواتف –

الضوء المرئي أكثر تعقيدًا مما كنت  تعتقد. التعرض لضوء الشمس الساطع، إستعمال  الكمبيوتر أو الهاتف أو أي جهاز رقمي آخر لساعات طويلة – كل هذه الأشياء تؤدي إلى تعرض عينيك لمجموعة متنوعة من أشعة الضوء المرئية (وأحيانًا غير المرئية) التي يمكن أن يكون لها مجموعة من التأثيرات.

يدرك معظم الناس أن ضوء الشمس يحتوي على أشعة مرئية وأيضًا أشعة فوق بنفسجية غير مرئية يمكن أن تسبب تسمير أو حرق البشرة. لكن ما لا يعرفه الكثيرون هو أن الضوء المرئي المنبعث من الشمس يتكون أيضا من مجموعة من أشعة الضوء ذات الألوان المختلفة التي تحتوي على كميات مختلفة من الطاقة.

إعلان

الضوء المرئي والضوء الأزرق

الضوء المرئي والضوء الأزرق
الضوء المرئي والضوء الأزرق

بشكل عام، يقول العلماء إن طيف الضوء المرئي يشتمل على إشعاع كهرومغناطيسي بطول موجية تتراوح من 380 نانومتر (نانومتر) على الطرف الأزرق من الطيف إلى حوالي 700 نانومتر على الطرف الأحمر. (بالمناسبة ، النانومتر هو واحد من مليار متر – أي 0.000000001 متر!)

يُعرَّف الضوء الأزرق عمومًا بأنه ضوء مرئي يتراوح من 380 إلى 500 نانومتر. ينقسم الضوء الأزرق أحيانًا إلى ضوء أزرق بنفسجي (حوالي 380 إلى 450 نانومتر) وضوء أزرق فيروزي (حوالي 450 إلى 500 نانومتر).

لذا فإن ما يقرب من ثلث الضوء المرئي يعتبر ضوءًا مرئيًا عالي الطاقة (HEV) أو ضوء “أزرق”.

الضوء الأزرق الصادر من الهواتف –

إعلان

النقاط الرئيسية حول الضوء الأزرق و مدى تأثيره على العينين

مثل الأشعة فوق البنفسجية ، للضوء الأزرق المرئي عالي الطاقة فوائد ومخاطر. إليك أشياء مهمة يجب أن تعرفها عن الضوء الأزرق:

1. الضوء الأزرق في كل مكان

تأثير الضوء الأزرق على العينين
تأثير الضوء الأزرق على العينين

ضوء الشمس هو المصدر الرئيسي للضوء الأزرق، لذا التعرض لضوء النهار يعني التعرض لضوء الأزرق. ولكن هناك أيضًا العديد من المصادر الداخلية للضوء الأزرق من صنع الإنسان ، بما في ذلك الإضاءة الفلورية وإضاءة LED وأجهزة التلفزيون ذات الشاشات المسطحة، و أبرزها شاشات عرض أجهزة الكمبيوتر و الأجهزة اللوحية و الهواتف الذكية و الأجهزة الرقمية الأخرى.

كمية ضوء الأزرق التي تنبعث منها هذه الأجهزة ليست سوى جزء بسيط من الضوء الأزرق المنبعث من الشمس. لكن مقدار الوقت الذي يقضيه الأشخاص في استخدام هذه الأجهزة وقرب هذه الشاشات من وجه المستخدم يثير قلق العديد من أطباء العيون وغيرهم من المتخصصين في الرعاية الصحية بشأن الآثار طويلة المدى المحتملة للضوء الأزرق على صحة العين.

 

2. العين ليست جيدة في حجب الضوء الأزرق.

تأثير الضوء الأزرق على العينين
تأثير الضوء الأزرق على العينين

تعتبر قرنية و عدسة العين البشرية فعالة للغاية في منع الأشعة فوق البنفسجية من الوصول إلى شبكية العين الحساسة للضوء في مؤخرة مقلة العين. في الواقع، يصل أقل من 1٪ من الأشعة فوق البنفسجية القادمة من الشمس إلى شبكية العين، حتى لو كنت لا ترتدي نظارة شمسية.

(ضع في اعتبارك، مع ذلك، أن النظارات الشمسية التي تحجب 100٪ من الأشعة فوق البنفسجية ضرورية لحماية هذه الأجزاء وأجزاء أخرى من العين من التلف الذي قد يؤدي إلى إعتام عدسة العين).

من ناحية أخرى ، يمر كل الضوء الأزرق المرئي تقريبًا عبر القرنية والعدسة ويصل إلى شبكية العين.

إعلان

إعلان

3. قد يؤدي التعرض للضوء الأزرق إلى زيادة خطر الإصابة بالتنكس البقعي.

أضهرت دراسات مختبرية أن التعرض المفرط للضوء الأزرق يمكن أن يضر بالخلايا الحساسة للضوء في شبكية العين، فيتسبب هذا في حدوث تغييرات تشبه تلك الناتجة عن الضمور البقعي، والذي يمكن أن يؤدي إلى فقدان البصر بشكل دائم.

 

4. الضوء الأزرق يساهم في إجهاد العين

نظرًا لأن الضوء الأزرق يتشتت بسهولة أكثر من أجزاء الضوء المرئية الأخرى، فإنه ليس من السهل التركيز عليه. عندما تنظر إلى شاشات الكمبيوتر والأجهزة الرقمية الأخرى التي تنبعث منها كميات كبيرة من الضوء الأزرق، فإن هذا “التشويش” المرئي غير المركّز يقلل التباين ويمكن أن يساهم في إجهاد العين الرقمي.

 

5. ليس كل الضوء الأزرق سيئًا

إذن ، هل كل الضوء الأزرق سيء بالنسبة لك؟ لماذا لا تحجب كل الضوء الأزرق ، طوال الوقت؟ حسنا،  إنها فكرة سيئة.

من الموثق جيدًا أن التعرض للضوء الأزرق ضروري لصحة جيدة، حيث أظهرت الأبحاث أن الضوء المرئي عالي الطاقة يعزز اليقظة ويساعد الذاكرة والوظيفة الإدراكية ويرفع الحالة المزاجية.

في الواقع ، يتم استخدام شيء يسمى العلاج بالضوء لعلاج الاضطراب العاطفي الموسمي (SAD) – وهو نوع من الاكتئاب المرتبط بالتغيرات في المواسم ، وعادة ما تبدأ الأعراض في الخريف وتستمر خلال الشتاء.

تصدر مصادر الضوء لهذا العلاج ضوءًا أبيض ساطعًا يحتوي على كمية كبيرة من أشعة الضوء الأزرق، كما أن الضوء الأزرق مهم جدًا في تنظيم إيقاع الساعة البيولوجية “اليقظة الطبيعية للجسم ودورة النوم”.

يساعد التعرض للضوء الأزرق خلال ساعات النهار في الحفاظ على إيقاع يومي صحي.

لكن الكثير من الضوء الأزرق في وقت متأخر من الليل (قراءة رواية على كمبيوتر لوحي، على سبيل المثال) يمكن أن يعطل هذه الدورة، مما قد يسبب ليالي بلا نوم وإرهاق أثناء النهار.

الضوء الأزرق الصادر من الهواتف –

مرشحات الضوء الأزرق والنظارات الواقية من أحسن الحلول

تأثير الضوء الأزرق على العينين - مرشحات الضوء الأزرق والنظارات الواقية
تأثير الضوء الأزرق على العينين – مرشحات الضوء الأزرق والنظارات الواقية

تتوفر هذه الفلاتر للهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وشاشات الكمبيوتر في أي مكان تُباع فيه الإلكترونيات، وفي بعض الأحيان يكون هناك إعداد مدمج في الجهاز.

تعمل مرشحات الضوء الأزرق على تقليل مقدار الضوء الأزرق المنبعث من هذه الأجهزة  و التي تصل إلى عينيك دون التأثير على رؤية الشاشة، بعضها مصنوع من زجاج مقوى رقيق يحمي شاشة جهازك من الخدوش.

كذلك يمكن أن تكون نظارات الكمبيوتر مفيدة أيضًا في تقليل التعرض للضوء الأزرق.

راجع طبيب العيون أو أخصائي العيون للحصول على مزيد من النصائح حول أفضل نظارات الكمبيوتر لعرض شاشاتك وحماية عينيك من الضوء الأزرق.

الضوء الأزرق الصادر من الهواتف –

إعلان

مرجع 

Facebook Comments
Content Protection by DMCA.com

التعليقات مغلقة.

error: هذا المحتوى ملكية فكرية !!