شاب يأتي من سويسرا ليعيد البسمة على شفاه طفلة (صورة)

0 108

هي حالة إنسانية حصلت على تعاطف الجميع في تونس وتحدثت عنها جل وسائل الإعلام التونسية وحتى العربية لفتاة في أول يوم دراسي للسنة الجديدة وفي يوم الجمعة المبارك تنهار بكاءا وتغرق الدموع عيناها عوضا عن الفرحة بمثل هكذا يوم وذلك بسبب منحرف يقوم بسرقة دراجة نارية لوالدها التي اقلتهما إلى المدرسة من مكان نائي.

هذا ومع كم التفاعلات الرهيب من الشعب التونسي ، توجد حالات استثنائية وأكثر تميزا من البقية ، وهو شاب تونسي مقيم بسويسرا قام بالسفر من بيرن إلى تونس خصيصا للبحث عن الفتاة صاحبة الصورة المؤلمة وايجادها

وأهدى لها ولأبها درجة نارية جديدة عوضا عن القديمة التي تم سرقتها من أمام المدرسة.

هذا الشاب قام بهذه الحركة التضامنية وتحمل ثمن تذاكر السفر وتعبه ليعيد البسمة إلى شفاه طفلة صغيرة في أشد الحاجة إلى مثل هذا الدعم النفسي لمواصلة طريق النجاح في الدراسة.

اترك رد