سبع إحباطات يجب أن تمر بهم قبل أن تصل إلى النجاح

0 350

ننبهر دومًا بنجاح الآخرين ولا نُفَكِّر ماذا فعلوا و ماذا عاشوا ليُصبحوا كذلك.

هناك شخصٌ ناجح يُلقي خطابًا عن كيفية الوصول إلى أعلى درجات النجاح، حيث حَرص الكثيرون على الحضور والاستماع جيدًا عَلَّهم يصلون إلى تلك المرتبة يومًا ما، ينظرون إليه وإلى ما حقَّقَه ويتساءلون “لماذا لم يحصوا على ذاك النجاح؟ يا له من محظوظ، يا له من …..”

ولكن…

النجاح رحلة شاقة ومحفوفة بالمخاطر، ستواجه العديد من القرارات الصائبة وكذلك الإحباطات المتكررة، لن تبلغ هدفك حتى تتغلب على جميع مراحل الإحباط، وفي المقابل سوف تتطوَّر مهاراتك كثيرًا؛ لأنّ الرحلة ذاتها تُعَلِّمك كيفية التعامل مع العثرات وتدفعك دومًا للأمام نحو أهدافك.

لا تقلق، هذه الإحباطات ليست حكرًا عليك وحدك، جميع من أرادوا الوصول لأهدافهم مرّوا بها، منهم من استسلم وتجنَّب المواجهة، ومنهم من قاوم وقاتل حتى :تغلب عليها ووصل إلى مبتغاه. لذا إذا أردت النجاح، عليك التغلب على الإحباطات الآتية

سوف تشعر بالألم

Résultat de recherche d'images pour "no pain no gain"

كل شخص ناجح قد مرَّ بتلك المحطة “محطة الألم”، الألم هو الركيزة الأساسية والضريبة الأولى لرحلة النجاح، لن يأتيك النجاح حيث تجلس مُرتاحًا، فكل قصة مؤلمة هي بداية ناجحة، يُعد كل يوم بمثابة فرصة جديدة لتطوير المهارات أكثر ولتقليل مقدار الألم، لكن لا تقلق من الضغط الحاصل عليك، فهو أفضل مَا يدفعك للأمام، يُمكنك أن تتخذ رفيقًا بالرحلة حتى يقل مقدار الألم أيضًا.

 اليأس باستمرار

Résultat de recherche d'images pour "feeling desperate"

سوف تسأل نفسك هذا السؤال في أكثر اللحظات تخبطًا “هل حقا سأتمكن من الوصوول يوما أو لا؟” ، فهذه ثاني محطة من محطات الإحباط، الحاجة إلى التخلي عن جميع الأعمال حتى يتوقف الإحساس بالضعف واليأس والضياع، تُصيبك لحظات اليأس في الغالب في الأوقات التي ينبغي عليك فيها الإمساك بزمام الأمور، واستعادة السيطرة على قدرتك على مواصلة العمل مجددًا، يجب أن تُعِد نفسك عقليًا لمحاربة هذا الصوت الذي يصرخ بعقلك، والذي يشتد صراخه وتأثيره في لحظات الكسل والضعف “اهرب فالأمور مُعقَّدَة. كفاك عذابًا” فهل ستهرُب؟

سوف تفقد مُعظم علاقاتك

خيط ينقطع

سوف تخسر ثلاثًا: – من يكرهون نجاحك – من اقتطعت من أوقاتك معهم – من لا يؤمنون بأفكارك

سوف يسعى الجميع لإحباطك

الثقة بالنفس

هناك حكمة قديمة تقول:

” احتضن أحلامك قويًا إلى صدرك؛ لأنّك لو تشاركتها سوف يسلبها منك الطامعون والرافضون”.

العقل البشري يميل دومًا إلى التفكير السلبي، والتفكير السلبي معدي جدًا، عندما تسير في طريق لا يسير فيه الكثيرون، سيكون لديك جمهور كبير من الناس محدودي البصيرة في محاولة منهم لثًنيِك عن تحقيق أحلامك، هؤلاء سوف يغرسون الكثير من الخوف بداخلك، سوف يُقلِّلون بداخلك الأمل حتى ينعدم تمامًا، وسوف….، وسوف…. إلى أقصى ما تتخيَّل.

كُن في مأمن من هذه التأثيرات السلبية. كيف؟ اعمل بهدوء ودع نجاحك يتحدث عنك، فهذا طريقك…، وهذا قرارك.

سوف يكرهك الآخرون بلا سبب

الكره والحقد والحسد

“لماذا يكره الناس نجاح الآخرين ويتمنون فشلهم؟”.

الجواب سهل وبديهي. “أنا فاشل وأنت يجب أن تكون كذلك”.

سوف يساورك الشك بنفسك

Résultat de recherche d'images pour "‫الشك‬‎"

بنسبة تسع مرات من أصل عشر عندما تبدأ مشروعًا جديدًا، سوف تشعر – من حين لآخر – بالعجز التام، سوف تشك في كل شيء، في نفسك، وفي إحساسك تجاه الأمور، وفي قراراتك وحتى في قدراتك، لن يدع الشك مكانًا إلاّ وقد أضعفه، فما مدى مقاومتك للأمر؟

كل أنواع الشك تخلق صراعًا داخليًا حول ما عليك القيام به للمضي قدمًا، أنت تشك بكل شيء؛ لأنّك لا تريد اتخاذ قرارات خاطئة لكن لا تقلق، لا يوجد هناك أخطاء كارثية، كل ما في الأمر هو وجود ما يُسمَّى بالمُستجدات، لا تَتخِّذ الشك بالنفس رفيقًا؛ لأنّ الشك بالنفس وتأخير القرارات عندما يقترنان بطريق النجاح يفسدانه. لذا في رحلتك، ثق أنّه ليس هناك مشكلة هادمة لرحلة النجاح من قرار خاطئ واحد، هناك عثرات ربما كبيرة بما يكفي لإحداث عدم ثقة بالنفس، لكنَّك لن تلبث أن تُعاوِد مجددًا لتكتشف أنّ تلك العثرة قد زادت من معرفتك وخبراتك بالأمور.

هنيئًا لك، لقد تقدمت وأدركت أن هناك طريقًا خاطئًا لا يُمكنك السير فيه أثناء رحلتك،. هذه المرحلة لا يُمكن تفاديها في رحلة النجاح، لذا تجاوز تلك المحنة فحسب.

سوف تفشل بالفعل

الطريق الحقيقي الصعب للنجاح

هنيئًا لك يا صديقي مرة أخرى، أنت في آخر محطة لتلك الرحلة. أنت فشلت!

المخاطرة هي قلب أي مسعى لتحقيق النجاح، عليك اتخاذ قرارات خطرة لكي تفشل! فالفشل أول طريق النجاح. بالطبع لكل هدف ظروفه وربما ينجح من المرة الأولى لكن الأمر ضعيف الاحتمال، عندما تسعى نحو النجاح، ستواجه قرارات محفوفة بالمخاطر ربما خطر الانتقاد، أو الإهانة، أو حتى الخسارة المادية، لكن لا داعى للخوف سيكون هناك فترة لالتقاط الأنفاس والبدء من جديد، تحلَّى بالثقة والأمل. المكافآت في النهاية ستكون كبيرة، لذا لا تيأس من حجم الثمن المدفوع في المقابل، سوف تفشل، وسوف تنهض. لكن عندما تنهض سوف تعلم ما هو الاتجاه الصحيح.

سوف تنجح أخيرًا وتجني ثمار ليالي الكد والتعب

تلك هي اللحظة الوحيدة التي ستُدرِك فيها أنّ الأمر يستحق العناء حقًا، ستُدرك أنّ كل ما فعلته كان صحيحًا، فكِّر في جميع الإيجابيات بالرحلة، كن فخورًا بما فعلت وبما حصدت لقد استطعت الجمع بين الأفكار والقرارات والمواقف بشكل جيد. لذا ستنظُر إلى صراعاتك السابقة من منظور مختلف.

“يبدأ كل شيء عندما تُقَرِّر وينتهي عندما تسعى”.

ومن يدري، لعل أفكارك تؤثر في العالم، فالأفكار هي الجائزة الكبرى من تلك الرحلة الطويلة وليس المال أو الشهرة. أليس هذا ما سعيت إليه؟ أليس هذا ما أردت؟ ترك بصمة أو إحداث تغيير، ستعلم أهمية ما فعلت من مدى تأثيره على الآخرين، وعلى حيواتهم، وعلي مدي كونهم مُمتنِّين لذلك، ستجد أنّ كل هذا يستحق العناء، وأنّ وجهتك المقصودة ليست مكانًا، إنما شعورًا رائعًا بالانتصار.

لقد انتصرت في نهاية رحلتك. لقد استحققت ذلك.

المقال مقتبس من : آراجيكأنتروبرونور

اترك رد