و في نفس الموضوع، ذكر موقع “داون ديتيكتور” الذي يتابع أعطال المواقع الإلكترونية، أن مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في أجزاء من الولايات المتحدة واليابان وبعض أجزاء أوروبا تأثروا بالعطل. وطال العطل أيضا المستخدمين في الدول العربية.

وقالت شركة فيسبوك، التي تجني أغلبية دخلها من الإعلانات، لوكالة “بلومبرغ”  إنها ما زالت تدرس الأثر الكامل لهذا العطل “بمافي ذلك احتمال رد الأموال للمعلنين”.

لكن عند حصول العطل و انتشار الخبر، تلقى مستخدمو فيسبوك في تونس و العديد من الدول العربيّة عدد ماهولا من الرسائل التي تروج أخبارا كاذبة بشأن مستقبل الموقع وطريقة حل العطل التقني. حيث تقول إحدى الرسائل “إن استخدام فيسبوك لن يظل مجانيا بل سيصبح مدفوعا عما قريب..”. كما روجت رسائل أخرى طريقة مزعومة لـ”إعادة تفعيل الحساب” عن طريق أحد الرموز الذي يجب إرساله إلى 20 مستخدم آخر.