YOUTH Magazine

إعلان

إعلان

دون الحاجة إلى الكلام.. 4 دلالات للغة الجسد للتعبير عن أفكارك ومشاعرك

491

دلالات لغة الجسد

بالرغم من أهمية الكلام في التعبير عن أفكار أو مشاعر، نعجز أحيانا عن الإفصاح بالحب مثلا أو عن التعبير على ما يدور بداخلنا من شعور وأفكار لتكون بعض الإيحاءات  والتصرفات الملموسة واللمسات ذات معنى كبير وأكثر تأثيرًا للتعبير عن المشاعر، دون أن تتلفَّظ بحرفٍ واحد. نعم، نحن نتحدث عن لغة الجسد التي تحمل دلالات مختلفة على ما في أنفسنا من مشاعر وأفكار.

في هذا الأفكار، نستعرض لكم 4 دلالات للغة الجسد للتعبير عن أفكارك ومشاعرك:

 

1- الوضعية المنحنية: أكثر عرضةً للاكتئاب

هي وضعيّة يعتمدها الكثيرون في الجلوس أو الوقوف أو المشي، وهي وضعية تتسبَّب في أضرار بدنية كإمكانية حدوث مشاكل مزمنة وضرر في شكل العمود الفقري على المدى البعيد، كذلك لها انعكاس نفسي سلبي يؤثر حتى في تفكيرنا.

الوضعية المنحنية (arabfeed)
الوضعية المنحنية (arabfeed)

الاستسلام لوضعيّة الانحناء جراء الجلوس طويلا أمام الحاسوب أو الهاتف له تبعات سلبية على الجسم و على الحالة النفسيّة، إذ كشفت دراسة أجرتها جامعة سان فرانسيسكو الأمريكية أن هذه الوضعيّة تؤدي إلى الشعور باستنزاف للطاقة و الحزن أحيانا. وهي الدراسة التي مثلما أظهرت المشكلة لفتت إلى الحل أيضًا، إذ أفادت بأن تغيير وضعية جسدك إلى الوضع المستقيم يُحسن مزاجك وطاقتك، الدراسة ذاتها أشارت أيضًا إلى أن الأشخاص الذين يمشون بوضعية جسم منحنية هم أكثر عُرضةً للاكتئاب.

2- تقاطع الذراعين: وضعيّة سلبيّة

تقاطع الذراعين
تقاطع الذراعين

تعتبر وضعيّة تقاطع الذراعين وضعيّة دفاعية نستخدمها بدنيًا لحماية القلب والرئتين لا شعوريًّا، فهي تعكس الشعور بالغضب وعدم الأمان، أو الشعور السلبي تجاه شخص ما أو شيء ما، لذلك فهي من الوضعيات السلبية التي يفضِّل البعض تجنُّبها وعدم استخدامها كثيرًا لأنها تعكس انطباعًا سلبيًا عنهم أو عدم الترحيب برأيهم على سبيل المثال.

 

– دلالات لغة الجسد –

3- الابتسامة والضحك: دعم مشاعر الفرحة

تعتبر الإبتسامة و الضحك حتى إن كان «مُزيف»، إذ تهدف إلى دعم مشاعر الفرحة وتزيد من فرص الابتسامة الحقيقية!

 

الابتسامة والضحك
الابتسامة والضحك

ولتأكيد هذه النظريّة، أجرى الباحث فريتز ستراك، تجربة نفسية مميزة تفحص العلاقة بين تعبيرات الوجه، وعواطفنا، وتفكيرنا، وأتى بمجموعة من المشاركين، قسّمهم إلى مجموعتين، المجموعة الأولى وضعوا قلمًا بين أسنانهم، وظهرت وجوههم «باسمة»، والمجموعة الثانية وضعوا قلمًا بين شفاههم، وظهرت وجوههم «عابسة».

وبعد ذلك أعطى ستراك لكلا المجموعتين، قصة كوميدية لقراءتها وسألهم عن رأيهم فيها، وكانت النتيجة بأن المجموعة الأولى التي وضعت الأقلام بين أسنانها وجدت القصة مضحكة أكثر من المجموعة الثانية التي وضعت الأقلام بين شفاهها، لتُظهر الدراسة أن الابتسامة، وإن كانت «مُزيفة»، فإنها قد تُسعدك حقًا، وتزيد من فرص الابتسامة الحقيقية!

4- خطوط “العبوس” على جبهة الوجه

يبدو أنّ تأثير تعبيرات الوجه في مشاعرنا وتفكيرنا وحالتنا المزاجية لا يتوقف عند هذا الحد، وهي قضية شغلت فريقًا بحثيًا ألمانيًا، في مدرسة هانوفر الطبية، الذي أجرى بدوره تجربة علمية لدراسة تأثير تعبيرات الوجه في الحالة المزاجية للمصابين بالاكتئاب.

Embed from Getty Images

وافترض الفريق البحثي أنه من الممكن تحسين حالة المصابين بالاكتئاب؛ إذا ما تقلّصت لديهم خطوط «العبوس» العرضية التي تظهر على جبهة الوجه أعلى العينين، واستخدم الفريق البحثي حقنًا لتعطيل العضلات التي تُظهر خطوط العبوس تلك، من أجل إزالتها، وكانت النتيجة مذهلة؛ إذ كشفت التجربة أنّ 60% من المصابين بالاكتئاب الذين تعرضوا لتلك الحقن، شعروا بتحسّن ملحوظ في حالتهم المزاجية.

المصادر: 1، 2، 3، 4، 5

 

– دلالات لغة الجسد –

Facebook Comments