إعلان

حضارات منسية عبر التاريخ.. تعرف على أهمها

حضارات منسية عبر التاريخ –

كما نعرف عن أشهر الحضارات التاريخية في العالم، فقد عرف المصريون القدماء بأهراماتهم و الإبداع الهندسي الفريد و المعقد في بنائها، والإغريق بالمعابد و الدقة الفنية للمنحوتات و التماثيل، وعُرفت حضارة المايا بتقويمها الشهير.

و لكن في المقابل، هناك حضارات أخرى في التاريخ إلى حد هذا اليوم لم تحصل على المكانة نفسها في الشهرة و مدى معرفة الناس بها، وإليك عزيزي القارئ في هذا المقال، عددٌ من الحضارات التي فقدت منذ أزمنةٍ بعيدة، ولم تحظَ بالقدر نفسه من التشريف والذكر.

 

إعلان

حضارة مملكة شلا

شلا ، إحدى الممالك الثلاث لكوريا القديمة والممالك التي وحدت كوريا في عام 668 ق.م تحت حكم سلالة شلا الموحدة  ( 668 ق.م -935 ق.م).

يُعتقد تقليديًا أن الملك باك هيوكجيوس “Bak Hyeokgeose”  هو من أسس شلا في عام 57 قبل الميلاد. بحلول القرن الثاني الميلادي، كان هناك اتحاد متميز للقبائل المحلية موجود بالتأكيد في الجزء الجنوبي الشرقي من شبه الجزيرة الكورية.

مع إقامة الملكية الوراثية لعائلة كيم في عهد الملك نيمول (356 ق.م -402 ق.م)، وإصدار قوانين ومراسيم الدولة، ظهرت شلا كمملكة كاملة.”

تعد مملكة شلا واحدةً من أقدم، وأطول السلالات الملكية، إذ حكمت معظم شبه الجزيرة الكورية، بين عامي 57 و935 ق.م، ولكنها خلفت القليل من الآثار، التي صعبت المهمة على دراستها من خلال علماء الآثار.

 

 

حضارة مملكة السند

“تم التعرف على الحضارة لأول مرة في عام 1921  م في هارابا في منطقة البنجاب ثم في عام 1922 م في موهينجو دارو (موهينجودارو)، بالقرب من نهر السند في منطقة السند. كلا الموقعين موجودان في باكستان الحالية، في مقاطعتي البنجاب والسند، على التوالي.

بعد ذلك، تم العثور على بقايا الحضارة على مسافة متباعدة مثل Sutkagen Dor في جنوب غرب مقاطعة بلوشستان، باكستان، بالقرب من شاطئ بحر العرب.

استمرت هذه الحضارة آلاف السنين، وظهرت حوالي عام 3300 ق. م، وانتهت بحلول عام 1600 ق. م.

أكد علماء الآثار أن مملكة السند المعروفة أيضًا باسم هارابانس قامت بتطوير أنظمة الصرف الصحي لمدنها،  و إشتهرت بفنها المعماري، و إهتمام هذه الحضارة بالزراعة و بناء مخازن حبوبٍ.

إعلان

أشارت الدراسة التي أجريت عام 2012، إلى أن التغير المناخي أدى إلى إضعاف الأمطار الموسمية، وتجفيف جزءٍ كبيرٍ من أراضي هارابانس، مما أجبر الحضارة على التحلل تدريجيًا، والهجرة إلى الأجواء الأكثر رطوبة.

 

حضارات منسية عبر التاريخ –

إعلان

مملكة سانكسينجدوي

وسط قرية “Sanxingdui” التي كانت هادئة في وقت من الأوقات، في جزء هادئ من مقاطعة “Sichuan” في الصين، حدث اكتشاف رائع جذب الاهتمام الدولي على الفور وأعاد كتابة تاريخ الحضارة الصينية القديمة.

تم اكتشاف حفرتين ضخمتين عملاقتين تحتويان على آلاف القطع الأثرية المصنوعة من الذهب والبرونز واليشم والعاج والفخار التي كانت غير إعتيادية و لا تشبه أي شيء تم العثور عليه في الصين من قبل، لدرجة أن علماء الآثار أدركوا أنهم فتحوا للتو الباب أمام ثقافة قديمة يعود تاريخها إلى ما بين 3000 ق.م و 5000 ق.م.

فتح اكتشاف القطع الأثرية عالمًا من البحث، وشملت الأشياء التي تم العثور عليها في حفر القرابين منحوتات بوجه حيوانات وأقنعة بآذان التنين، وأفواه مفتوحة وأسنان مبتسمة؛ رؤوس تشبه الإنسان بأقنعة من رقائق الذهب؛ حيوانات الزينة بما في ذلك التنين والثعابين والطيور. عصا عملاقة، مذبح قرابين، شجرة برونزية ارتفاعها 4 أمتار.

 

حضارة النوق

امتدت حضارة النوق الغامضة ما بين سنة  1000 ق.م، إلى 300 بعد الميلاد، و كانت تتموقع فيما هو معروفٌ اليوم بشمال نيجيريا، و قد تم إكتشاف هذه الحضارة عن طريق الصدفة، خلال عملية استخراج القصدير عام 1943م.

ووفقًا لمتحف متروبوليتان للفنون في نيويورك، كشف عمال المناجم عن رأس (تيرا كوتا) التي تكشف دقةً كبيرة في النحت، ومنذ ذلك الحين، ظهرت تماثيل أخرى من التيرا كوتا، بما في ذلك تصوير الأشخاص الذين يرتدون مجوهراتٍ تفصيلية، ويحملون الهراوات والبراغي – رموزُ السلطة التي تظهر أيضًا في الفن المصري القديم، وفقًا لمعهد مينيابوليس للفنون.

ربما تسبب استخراج الكثير من التحف، دون تحليلٍ أثريٍ كافٍ إلى هذا الكم من الغموض الذي يحيط بحضارة النوق عام 2012م، وقد أعادت الولايات المتحدة عددًا من تماثيل النوق إلى نيجيريا، بعد أن سرقت من المتحف الوطني في نيجيريا، وهربت إلى الولايات المتحدة.

الحضارة الإتروسكانية

استقر الأتروسكان في الأصل فيما يعرف بتوسكانا اليوم ، وكانوا من أهم الحضارات في إيطاليا القديمة. أطلق الرومان اسم إتروسكي على الحضارة، ومن هذا الاسم اشتق اسم توسكانا في النهاية.

كان الأتروسكان موجودين في إيطاليا قبل تأسيس روما، وعلى الرغم من أن التاريخ الدقيق لنشأتهم غير واضح، فمن المعروف أنهم كانو يمتلكون لغتهم الخاصة و الفريد، و بناءً على البقايا الأثرية والمعلومات التي تم جمعها على مر القرون، يُعتقد أن الحضارة الأترورية تطورت في وقت ما بعد 800 قبل الميلاد ولم تفقد سيطرتها على المنطقة إلا بعد 500 قبل الميلاد.

خلال ذروة القوة الأترورية، في وقت قريب من تأسيس روما، انتشرت الحضارة إلى مناطق مختلفة من إتروريا (التي تضمنت اليوم توسكانا وأومبريا الغربية وشمال لاتسيو) إلى كامبانيا..

العمارة : الأسلوب المعماري الذي استخدمه الأتروسكان مستوحى من الإغريق، وإن كان متكيفًا مع احتياجاتهم الخاصة.

كانت النتيجة أنه على مر السنين طور الأتروسكان أسلوبهم المعماري الخاص، والذي استمر في النهاية في إلهام الرومان.

 

 

بلاد بونت

بعض الثقافات معروفةٌ في الغالب من خلال سجلات الثقافات الأخرى، وهذا هو الحال مع البلاد الغامضة التي تسمى بلاد بونت، ربما هي مملكةٌ في مكانٍ ما في أفريقيا، كانت تتاجر مع المصريين القدماء، وكانت المملكتان تتبادلان البضائع منذ القرن السادس والعشرين ق.م، على الأقل، في عهد الملك خوفو (باني الهرم الأكبر بالجيزة).

والغريب، أن لا أحد يعرف حقًا أين تقع بلاد بونت، وقد ترك المصريون الكثير من الأوصاف للبضائع التي حصلوا عليها من بونت، وهي: (الذهب، الأبنوس، المر)، والرحلات البحرية التي أرسلوها إلى المملكة المفقودة، ومع ذلك، فقد تكتم المصريون على هذا المكان الذي توجهت له كل هذه الرحلات، وقد اقترح العلماء أن بونت قد تكون في الجزيرة العربية، أو على القرن الأفريقي، أو ربما أسفل نهر النيل على الحدود في جنوب السودان الحديثة وإثيوبيا.

 

 

حضارات منسية عبر التاريخ –

إعلان

مراجع : 1، 2، 3، 4

 

 

Facebook Comments

التعليقات مغلقة.