YOUTH Magazine

“يا ليتني مثله”.. نصائح الخبراء كي تتوقف عن مقارنة نفسك بالآخرين

1٬353

توقف عن مقارنة نفسك بالآخرين

تتعرض يومياً لأشخاص يبدو أنهم أكثر جمالاً وأكثر ذكاءً، أو أكثر نجاحاً ولطفاً وأكثر سعادة منك، هناك أسباب لا حصر لها عندما تسمح بمقارنة نفسك مع الآخرين، حيث يمكن أن تصبح عقبة في حياتك عندما تجعلها عادة يومية.

في عصر باتت المقارنات مع الآخرين أسهل بسبب مواقع التواصل الاجتماعي، على الرغم من معرفتك تماماً أن الآخرين لا يمكن أن ينشروا على صفحاتهم إلا ما يجعلهم يبدون ودودين أو سعداء أو ناجحين…فمن الطبيعي أن تقارن نفسك بالآخرين، وحتى أن تتحداهم أو تحسدهم بعض الشيء. لكن عندما تصبح مهووسًا بنواقصك ونقاط ضعفك، بدلًا من نقاط قوتك، فأنت تضع تركيزك على الأمر الخاطئ.

يتسبب خضوعك لهذه الحالة من التركيز السلبي على نقاط النقص إلى إضعاف شخصيتك ومنعك من الاستمتاع بحياتك وحرمان نفسك للعديد من الفرص الممكنة. المقارنة المستمرة بالآخرين تؤدي إلى انخفاض ثقتك في نفسك واحترامك لذاتك .
لذلك فقد حرصنا في هذا المقال على تقديم خطوات عملية كي لا تقع في فخ المقارنة:

1- عليك أن تستوعب أنك أنت المتحكم في حياتك

Embed from Getty Images

من الصعب الامتناع عن مقارنة نفسك بالآخرين. لكنك في النهاية الشخص المتحكم في حياتك. عليك أن تقوم باختيار الأشياء التي تقود حياتك في إطار معين مناسب لك، وأن تتخذ القرارات الجيدة بالنسبة لك أنت، وليس لأي شخص آخر.
ما يقوم به الآخرون أو ما يمتلكونه من صفات أو ممتلكات مادية أمر ليس من اختصاصك أنت. لا تجعل مثل هذه الأشياء التي لا تخضع لتحكمك الشخصي أن تؤثر عليك، بينما أنت مطالب بالتركيز فقط على نفسك. أنت هو الشخص الوحيد الهام عندما يتعلق الأمر بمسار حياتك.

2- عليك أن تواجه عقد النقص وتتخلّص منها

واحد من الأسباب التي تدفعك لمقارنة نفسك هو أنك تفكر بمبدأ: “هي/ هو يربح وأنا أخسر”.. تقول لنفسك “أنه لا يوجد ما يكفي من الجمال / المال / الأصدقاء / السعادة / الشباب…” عقد النقص تحدّك فتصبح كالمشلول لا يمكنك التصرف ولا المضي قدماً وتحسين ذاتك، لذا تجنب التفكير بالأبيض والأسود فقط وتبنى الخيارات المتاحة وفكّر بأنه يمكنك أن تكون ناجحاً في عملك وأن يكون زميلك ناجح في نفس الوقت…

 

– توقف عن مقارنة نفسك بالآخرين –

3- ذكر نفسك باستمرار بأن الكمال لا وجود له

تتوقف عن مقارنة نفسك بالآخرين - الكمال لا وجود له
تتوقف عن مقارنة نفسك بالآخرين – الكمال لا وجود له

بمجرد أن تبدأ بمقارنة نفسك بشخص آخر؛ استبدل الأفكار المعتادة مثل: “لديه سيارة ومنزل وهو سعيد في عمله وحياته الزوجية أكثر مني”… استبدلها بعبارة: “هكذا هو أكثر غنى وجمال ونجاح.. الخ مني، لكني لا أعلم عن تفاصيل حياته، لا بد أن لديه صراعاته ومشكلاته ولا أريد أن أعرف عنها أيضاً”..

لا أحد يحيا حياة خالية من الألم تماماً، فالانتصار يتطلب منا أن نتجاوز العقبات، وكل شخص يعاني خلال قيامه بذلك سواء كنت على دراية كافية بذلك أو لا. وبدل مقارنة نفسك بالآخرين فكر بالامتنان لما لديك فعلاً، تقول المتخصصة في استشارات الصحة والحياة الدكتورة سوزان بيالي هاس: “إذا ركزت على ما ليس لديك، فسوف تشعر بالإحباط والحسد، وإذا ركزت على ما لديك بدلاً من ذلك، فستشعر بمزيد من الرضا وبأنك أقل إغراءً لمقارنة نفسك مع الآخرين”.

 

4- دعك من المتابعة وركّز على اهدافك

Embed from Getty Images

قم بإلغاء متابعة أي شخص على صفحات التواصل الاجتماعي؛ يجعلك تشعر بالسوء تجاه نفسك لأي سبب من الأسباب، أو فقط قيدّ استخدامك لوسائل التواصل الاجتماعي، ولا تقم بتحديثها والاطلاع عليها كل 10 دقائق!.. وبدلاً من مقارنة نفسك بالآخرين قارن نفسك بما كنت عليه أمس، قارن نفسك بالمكان الذي كنت فيه قبل عام أو منذ خمس سنوات، بالتالي يمكنك التركيز على مسارك الخاص والتفكير في أهدافك الخاصة والعمل على تحقيقها، هذا أكثر إنتاجية من التركيز على ما يفعله الآخرون.

5- ابحث عن الإلهام دون المقارنة

من الحماقة مقارنة أنفسنا بالآخرين، ولكن الحصول على الإلهام والتعلم من الآخرين أمر بالغ الحكمة، وكذلك معرفة أوجه الاختلاف. اسأل الناس الذين يعجبونك أو اقرأ سيرهم الذاتية للحصول على الإلهام. ولكن إذا كانت المقارنة سلوك لا بد منه في حياتك فحاول أن تلاحظ في الآخرين تلك السلوكيات التي تحفز التغييرات الإيجابية وتلك التي تؤثر سلباً.

6- تابع الأشياء الأهم في حياتك

بعض من أعظم الكنوز في حياتنا غالباً ما تكون مخفية عن الأنظار، مثل الحب والتواضع والتعاطف والإيثار والكرم، ومع مثل هذه القيم السامية لا يوجد مكان للمقاييس، فالسعي لمثل هذه الأمور فوق أي اعتبار آخر، ويجعلك داخلياً تنحي نفسك عن ذلك التعريف المجتمعي السائد للنجاح نحو ما هو أرقى.

 

– توقف عن مقارنة نفسك بالآخرين –

Facebook Comments