YOUTH Magazine

إعلان

إعلان

تقنيات الكاميرات المستقبلية قد تسمح لنا برؤية ما خلف الجدران, داخل جسم الانسان

الكاميرات المستقبلية –

رغم تطور الكاميرات المستعملة في يومنا الحالي داخل الهواتف الذكية و الكاميرات الاحترافية الا أن العلماء ما زالوا يطورون في تقنيات الكاميرا. الابحاث الجديدة تبتعد عن عدد الميغابكسل في الكاميرا لتركز أكثر على معالجة المعلومات المستقبلة من حساس الكاميرا (حسابات معقدة حول كمية بعد الضوء الذي يستقبله الحساس ومدى بعده).

تمكننا هذه الحسابات من معرفة العديد من المعلومات حول البيئة المحيطة بنا وقد نستغني عن الكاميرا كلياً واستخدام المعلومات المعالجة لتشكيل صورة قريباً نوعاً ما من الواقع، يمكن الاستفادة من هذه التقنية في حالات ضعف الرؤية مثل الضباب، رؤية ما داخل جسم الانسان وحتى ما خلف الجدران.

كاميرات بحساس واحد

في الكاميرات المستعملة حالياً يتم التقاط الصورة المكونة من البكسلات (أصغر عنصر مكون للصورة)، يسجل البكسلات المعلومات الناتجة من مصدر ضوء واحد، يمكن استخدام اسلوب معاكس حيث يتم تسجيل المعلومات الناتجة من أكثر من مصدر إضاءة في بكسل واحد، لكن التقنيات المتاحة حالياً لا تمكننا من استعمال هذا الاسلوب،  في حال تواجدت هذه التقنية فيمكننا التقاط أمواج من الضوء تقع خارج الطيف المرئي, زيادة دقة الصورة و التفاصيل الموجودة فيها حسب المشهد الملتقط.

كما يمكن ان نشكل صورة قريبة عن الشكل حتى وان كان في مكان لا نراه باستخدام الضوء المنعكس، تعرف هذه الفكرة بالتشابك الكمومي “Quantum Entanglement” حيث يمكن ربط خصائص الجسيمات “Particles” بطريقة معينة بحيث اي تغير يطرأ على جسيم يأثر على الجسيمات الأخرى.

كاميرات متعددة الحساسات

كاميرا Light L 16

هناك كاميرات تستعمل اكثر من حساس لتكوين الصورة الملتقطة و استعمال مثل هذا النوع من الكاميرات تمكننا من التقاط من أكثر من مصدر ضوء في الصورة. أمثلة عن هذه النوع من الكاميرات هي كاميرة “Light L 16” حيث تحتوي هذه الكاميرا على اكثر من حساس بمقاييس ودقات مختلفة ويمكن دمج المعلومات الملتقطة من كل حساس لتشكيل صورة عالية الدقة ويمكن التعديل عليها بسهولة، اعادة تركيز على جسم معين، تقريب على جسم ما.

احدى الأساليب التي يجري العمل عليها حالياً وتطويرها هي اعتماد الذكاء الصناعي لتمييز الأجسام والأشكال. كما يوجد اسلوب جديد يقوم بالتقاط ضوء الليزر المنعكس من الأجسام حتى و ان كانت تقع خلف الجدار مثل هذا الاسلوب يدعى بالتصوير الكمي “Quantum imaging”، في الوقت الحالي ما زالت هذه التقنية بدائية و بحاجة لتطوير كبير و الكاميرات التي ستستعمل هذا النوع من التصوير قادرة على التقاط صور بسرعة هائلة تصل الى تريليون صورة بالثانية.

هذا الفيديو يشرح كيفية استخدام الليزر لرؤية الأجسام التي لا نراها.

المصدر: lazatech

Facebook Comments