تعرّف على “ريّــان بوعجـــاجة”.. Influencer و مدير “ليسينا” أكبر مدوّنة موجّهة للتلميذ التونسي

1٬447

طالما عانى التلميذ التونسي من نقص في المعلومات التي تهم مستجدات قطاع التعليم و من غياب طرق التواصل مع وزاره التربيه. من هنا أتت فكره موقع ” ليسينا lyceena ”  ليكون حلقه وصل بين التلميذ و الوزاره.

من هو ريّان بوعجاجة؟

ريان بوعجاجه تلميذ في المعهد الثانوي بمنزل بورقيبه. بدأ مسيرته في التدوين سنه 2009 على موقع الجزيرة للأطفال أين كان يتفاعل مع شباب من كامل أرجاء العالم العربي في قضايا مختلفة. و قد وجد دعما من عائلته و خصوصا من أخته الكبرى التي يقاسمها نفس الاهتمام.

ريان شاب متعدد المواهب. فإضافة إلى التدوين طور مهاراته في فن التصميم و المونتاج مستثمرا أوقات فراغه في التعلم الذاتي عبر الانترنت.

التصوير الفوتوغرافي كان أبرز مواطن شغفه اذ ينشر عده صور لتظاهرات شبابيه و ثقافيه و يهوى تصوير المدن.

Africa-Tunisia》》 ❤.. 🇹🇳#igerstunisia #tunlive #stounsi

Une publication partagée par Rayen Bouajaja (@rayen_bouajaja) le

مع اندلاع الثورة التونسية و تصاعد دور مواقع التواصل الإجتماعي أصبح ريان ناشطا في المجتمع المدني عبر مشاركته في عدة جمعيات و حملات خيرية و مشاريع اعلاميه اهمها:

موقع “لـيسيـنا”

أطلق ريان مع مجموعة من زملائه سنة 2015 صفحة ليسينا ابان الاحتجاجات التلمذية في المعاهد التونسيه ليكون حلقه رابطه بين التلميذ و الاطار التربوي و وزارة التربية.
كل تلميذ تونسي هو مراسل لموقع ليسينا. اذ يتلقى الموقع عبر صفحته على الفايسبوك مختلف الأخبار التي تهم القطاع التربوي من عده تلاميذ من كامل معاهد الجمهورية ليكون فضاء لقضاياهم و آرائهم و ابداعاتهم .

ما يميز “ليسينا” هو الانفراد باسلوب يقرب التلاميذ من بعضها من خلال الاحقية الكاملة لاي تلميذ لأيصال صوته بلهجته و أسلوب طرحه بدون تصرف أو تحوير من فريق العمل مما جعل “ليسينا” الوجهة الوحيدة للتلميذ التونسي لإيصال مشكلته و هذا الذي خلق روح موحدة بين الرواد ما ولد نوع من الثقة المتبادلة بين “ليسينا” و التلاميذ.

ما يميز “ليسينا” هو فرادة أسلوبه القريب من التلميذ و مهنيته في نقل الأخبار و فتح الفضاء أمام التلميذ لإيصال صوته دون تعديل أو مقص رقيب مما خلق ثقة متبادلة بين الموقع و متابعيه.

سيواصل ريان العمل على تحسين هذا المشروع الإعلامي عبر اطلاق أنشطه جديدة ليساهم بدوره في عملية الاصلاح التربوي.

Digital Influencer

 

الشهرة التي كسبتها مدونة ليسينا جعلت من ريان بوعجاجة مشهورا في مواقع التواصل الاجتماعي. اذ له أكثر من 11 ألف متابع على موقع انستغرام.  نشاطه في المجتمع المدني جعله نموذجا للتلميذ التونسي الفاعل و المؤثر. إذ مشاركته لفعالياته جعل العديد من التلاميذ يحاولون الاقتداء به. كما كان ريان ضيفا في مختلف التظاهرات  ليشارك تجربته مع الشباب.

The goal is to Die with memories , Not Dreams ! 👌🔥 The last pic before i turn 18 .. 🙁

Une publication partagée par Rayen Bouajaja (@rayen_bouajaja) le

 

Be a Voice not an echo 👌🔥

Une publication partagée par Rayen Bouajaja (@rayen_bouajaja) le

 

One Step Closer .. 👌

Une publication partagée par Rayen Bouajaja (@rayen_bouajaja) le

BIL:BIZETE

على غرار مشاركاته في المجتمع المدني و موقع “ليسينا”، أطلق ريان تظاهرة “بيل بنزرت” مع ثلّة من شباب المنطقة التي شهدت نجاحا كبيرا في الولاية بحضور أكثر من 300. الهدف من هذه التظاهرة كان دعم الشباب في المنطقة و دفعهم إلى تحرّك و التفاعل و التطور و ذلك بعرض قصص نجاح لمشاهير تونسيين.

 

و في ختام حوارنا الحصري، قدّم ريان بوعجاجة رسالة للشباب:

على الشباب التونسي ان يتبع شغفه و ان يطور موهبته مهما كان عمره و امكانياته، لأنه هو الذي سيغير حياته للأفضل و يضعها على الطريق الصحيح. لن تصل الى مرتبة مثلك الأعلى إلاّ بالعمل و الاجتهاد و الكثير من التضحيات، و على الشاب تكوين نفسه بنفسه في أي مجال يجد فيه راحته و موهبته.
تونس بلادنا، نحن فقط الذين سنطورها و نبنيها يوما بعد يوم بالعمل و بالاصلاح و الوعي الاجتماعي، لا تستصغر مهاراتك و أصقل موهبتك و بالتوفيق للجميع.

اترك رد