YOUTH Magazine

تعرّف على أندر 5 أمراض تم تشخيصها من قبل العلماء !!

0 195

أندر 5 أمراض

كلمة مرض هي مصطلح مرتبط بأخبار سيئة وأعباء كبيرة , و بالموت بعض الأحيان, سماعها لا يسر الكثيرين منا ومع ذلك، هناك بعض الأمراض التي قد تغير نظرتك للمعنى المشؤوم للمصطلح، فللوهلة الأولى ستعتقد أنها قوى خارقة. و لهذا جمعنا لكم في هذا الموضوع أندر خمسة أمراض تم تشخيصها من قبل العلماء قد تجعلك تبدو كبطل خارق:

5. الذاكرة الخارقة

الذاكرة القوية بالتأكيد لها وجهان , فالبعض يراها نعمة والبعض يراها نقمة ,ولكن في حالات معينه قد تكون قدره رائعه خصوصأ لو كنت تتذكر كل ما حصل معك حتى وانت رضيع فهذا نادر جدآ,هيبيرثيمسيا (Hyperthymesia )هي حالة معينة للذاكرة تسمح للشخص بتذكر كل ما مر به في حياته بشكل دقيق جدآ ومفصل , عدد المشخصين بهذه الحاله هم (60) مريض حول العالم فقط! يمكنهم وصف كل موقف حصل معهم بكل تفصيل حتى وهم أطفال رضع وتذكر كل كلمه قاموا بقرأتها حتى لو بشكل مستعجل وكذلك الأخبار من أي يوم من أي سنة. مصدر
الاشخاص الذي يعانون من هذه الحاله في الذاكره لا يمكنهم ان يخطئوا في سرد اي تفصيل من ذكرياتهم ولكن أيضآ لا يمكنهم نسيان أي كلمه او موقف حصل معهم حتى لو أرادوا ذلك بشدة , هذا بالتأكيد قد يكون نقمه عليهم .

من الاشخاص اللذين تم تشخيصهم بهذه الحاله هي ريبيكا , ذكرت محطة ال ( (BBC قصة ريبيكا شاروك (Rebecca Sharrock ), ريبيكا هي فتاه استرالية تعمل ككاتبة , تتذكر ريبيكا كيف كانت ملفوفة في بطانيه ورديه عندما كانت فقط في اليوم السابع من عمرها ! ذاكرتها فريدة من نوعها فيمكنها أن تتذكر كل كلمة في روايات هاري بوتر بأجزائها .ومع ذلك، فإنها لا تعتبر ذاكرتها الخارقه ك “نعمه”، وتشكو من الصداع، والأرق، والتعب بسرعة.

4. فقدان الشعور بالالم

حاله التسكين الخلقي (Congenital analgesia) هي حالة لا يستطيع فيها الشخص الشعور بالألم الجسدي. من المثير للدهشة أنه على الرغم من ندرة هذه المتلازمة، فقد تم ذكر (40) حالة في قرية واحدة في السويد. مما يزيد التفكير في أنها متلازمة وراثيه . للوهلة الأولى،قد يبدو أنها قوة خارقة حقيقية لأن المتلازمة لا تؤثر على الصحة العقلية ولا المظهر , العديد من أفلام الخيال العلمي تجسد هذه المتلازمة , انها حقآ تبدو كقدره خارقة ممتعة ومفيده جدآ . الشخص المصاب بها لا يشعر بأي ألم على الإطلاق، ربما لمسة طفيفة. مصدر
يكمن خطر هذع القدره الخارقه في أن المريض قد لا يلاحظ أي مرض قد يصيبه ,انها خطيرة بشكل خاص للأطفال الصغار الذين يمكن أن يتضرروا أثناء اللعب، قد يتعرضون الى تلف قرنية العين، قضم قطعة من لسانهم، أو قد لا يلاحظون كسر معين في العظام وهذا هو الوجة السلبي للأمر .

3.القدرة على الابداع عمليًا في أي شئ

متلازمة سافانت (Savant ) تعتبر حالة نادرة موجوده في الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات النمو العصبي، مثل التوحد ومتلازمة أسبرجر(Asperger), في هذه المتلازمه يكون الشخص ذو قدرات مذهلة إبداعية في عده مجالات, قد يكون قادرآ على الرسم بشكل رائع بالإضافه للعمليات الحسابيه بشكل سريع ومذهل وربما العزف بشكل موهوب أو رسم الخرائط بشكل يدوي وبناء نماذج ثلاثيه الابعاد لأي شئ يخطر بباله . مصدر

يمكن للمرضى حساب المضاعفات لأرقام كبيره من ثلاث أو اعطائك اسم اليوم الذي يكون تاريخة 5 مايو 3017! قام ستيفن ويلتشير (Stephen Wiltshire ) برسم خريطة مفصلة تمثل لندن بعد رحلة واحدة فقط فوق المدينة. صفحة ويكيبيديا عن ستيفين ويلتشير

كثير من الناس يدعون المصابين بهذه الحاله بالعباقرة ، وهم يمتلكون مواهب متطرفة في بعض المجالات. ولكن على الرغم من هذه الخصال العبقريه فيهم ، فالمرضى يظهر لديهم بعض النقص في عده أمور ، بما في ذلك التخلف العقلي. ومن الأمثلة الشهيرة على هذه الحالات المدهشه هوشخصيه فورست غومب (Forrest Gump )من الرواية التي كتبها وينستون غرووم (Winston Groom)والتي تم تحويلها لفيلم تم عرضه عام 1994.

2. فقدان الإحساس بالبرودة

بالإضافة إلى الأشخاص الذين لا يشعرون بالألم، هناك أشخاص لا يشعرون بالبرد,على سبيل المثال، ويم هوف (Wim Hof) هو الهولندي الذي جعل العلماء في حيره من بعد أن تعرض للبرد القارص ولم يشعر بشيء, فقد بقي مغمورآ في الجليد لمدة (120 )دقيقة،وقام بتسلق جبل مونت بلانك (mount blanc) بدون ارتداء شيء عدا سروال قصير ، وحتى أنه قد سبح تحت الجليد في خزانات متجمده. مصدر

قام العلماء بتصنيفه كظاهره فريده من نوعها , ولكنه يعتقد بأن هذه القدره الخارقه هي نتاج تدريباته المكثفه.

1.فقدان شعور الخوف بشكل كلي

يمكننا وصف المرض المسمى أورباخ-ويث (Urbach—Wiethe )باضطراب وراثي نادر يؤدي إلى فقدان كامل للخوف., تم تشخيص ( 300) حالة فقط معروفة، وربعها موجود في جنوب أفريقيا. مصدر

يعتبرالمريض الأكثر شهرة من بين ال(300) “اللذين لا يعرفون الخوف” هي امرأة أمريكية تحمل اسم ((S.M. (أعطيت هذه الأحرف الأولى لها للحفاظ على هويتها). حاول الباحثون بعمل عدة اختبارات لإخافتها بطرق مختلفة: قاموا بإعطائها العناكب السامة والثعابين، جعلوها تشاهد أفلام الرعب، وحبسوها في منازل مسكونة, كانت كل المحاولات عبثا.
تحدثت ( (S.M عن العديد من المواقف التي كانت من المفترض أن تخيفها ,تعرضت لهجوم ليلي بسكين وحالة عنف منزلي تمكنت بعدها بصعوبة من البقاء على قيد الحياه . ويرى رئيس مجموعة الباحثين أنه من المستغرب جدآ أن المرأة لا تزال على قيد الحياة ذلك لأنها فقدت القدرة على تقييم الخطر, وهذا مذهل جدآ .

 

Facebook Comments

قد يعجبك ايضا

اترك رد