YOUTH Magazine

إعلان

إعلان

تحلم بالرومانسي الطيب، لكنها تنجذب إلى الـ Bad Boy.. عمَّ تبحث حواء في الرجل؟

رحلة البحث عن الشقي الطيب!

تحلم كل امرأة بـ «فارس أحلام» ذو مواصفات تتفق عليها أغلب النساء: صادق ورومانسي وبسيط، ويفضّل أن تكون حبه الأخير والأول إن أمكن ذلك! لكن الحقيقة مغايرة؛ إذ تفضل المرأة أحياناً «الرجل الشقي» الغامض متعدد التجارب.

حسناً، قد لا تفضّل كل النساء هذا الرجل، إلا أنّه من الصفات المرغوبة أحياناً. فمن هو «الرجل الشقي»؟

تعرّف الأخصائية النفسية الفرنسية باتريسيا ديلاهي «الرجل الشقي» بأنه أكثر من مجرد ثائر ومشاغب ومثير للمشاكل؛ بل هو ذلك الرجل التي تعرف المرأة أنه لن يحبها وسيفطر قلبها. أي بمعنى آخر، هو ذلك الرجل الذي لا تظهر شخصيته الحقيقية إلا لاحقاً.

وقالت في مقال على موقع Lَexpress، إن الارتباط بهذا النوع من الرجال لا يعني بالضرورة أن تؤول الأمور إلى الأذى والخيانة والتعاسة. لا يمكن الحكم على الشريك منذ البداية بأنه «شقي»، وإنما من خلال تصرفاته خلال العلاقة.

فيمكن أن يكون الرجل لعوباً، لكن عند وقوعه في الحب ينقلب حاله. الأمر نفسه ينطبق على النساء، فبعض الرجال يقعون في حب «المرأة اللعوب».

لماذا لا تقاوم النساء هذا الرجل؟

سؤال هام تختلف إجابته باختلاف أنواع الشخصيات والظروف والحاجات.

تشعر كل فتاة في مرحلة ما بالحاجة إلى الثورة على المألوف، لهذا تفضل خوض مغامرة مع رجل عابث. فهذا الرجل يضجّ بالحرية والانقلاب على كل ما هو تقليدي. وقد يكون دافعها رغبةً في محاولة إعادة تأهيله.

هل يستطيع العلم الإجابة؟

في محاولة لفك طلاسم الانجذاب والحب بين الرجل والمرأة، توصلت دراسة أميركية إلى إثبات وجود علاقة بين هذه المعالم والهرمونات النسائية. وأوضحتمُعدة الدراسة والباحثة في جامعة تكساس كريستينا دورانتي، أنه عندما تكون المرأة في فترة الإباضة، تنجذب أكثر إلى الرجل الذي يجيد اختيار الكلمات وتنميقها.

وأوضحت أن الهرمونات المرتبطة بالخصوبة توهمها بأن هذا الرجل قد يكون شريكاً أو أباً أفضل. لكن هذه الدراسة أثارت جدلاً كبيراً وتم رفضها من قِبل أخصائيين اجتماعيين.

دراسة أخرى أجراها خبراء من جامعة ليفربول ومؤسسات في بولندا وفنلندا، أظهرت أن المرأة تنجذب إلى الرجل الغامض الذي توحي تصرفاته بأن التعامل معه ليس سهلاً أو بسيطاً.

ونجد في بعض الحالات انجذاب المرأة إلى الرجل العنيف. وترجح دراسات أنه غالباً ما  تبحث عن الحماية، فتنجذب إلى سلوك «الرجل القوي البطل». وقد يكون السبب غريزي؛اً لرغبتها في نقل بعض هذه الصفات  لأولادها منه.

وفي سياق موازٍ، تربط بعض النساء بين النرجسية والنجاح، وتراها تنجذب إلى الشخصية النرجسية. ويؤكد بحث نشرته صحيفة The Independentالبريطانية، أن مهارة سرد القصص من الصفات المرغوبة في الرجال؛ لأنها تشير إلى مكانته العالية ومعلوماته الغزيرة. لذا تنجذب المرأة دائماً ان إلى الرجل الذي يعلم أكثر منها.

رحلة البحث عن الشقي الطيب!

ومنعاً للحيرة وتشعُّب الإجابات، فإن الرجل المثالي الذي تبحث عنه المرأة، هو الطيب صاحب الشخصية القوية. تؤكد ذلك الأخصائية باتريسيا بقولها إن المرأة لن تحب رجلاً سيئاً، لكنها في الوقت نفسه لن تنجذب إلى رجل لا يجيد أخذ القرارات والمبادرة.

Facebook Comments