YOUTH Magazine

إعلان

إعلان

«بيزنس إنسايدر»: 10 أماكن رائعة حول العالم لا يمكن لأحد زيارتها

أماكن لا يمكن زيارتها

على الرغم من العولمة، والتقدم في التكنولوجيا ووسائل النقل، فثمة أماكن في العالم ليس بمقدور أحد زيارتها، عرض موقع «بيزنس إنسايدر»،  قائمة تحتوي على 10 أكثر أماكن رائعة يحظر على الغرباء زيارتها تمامًا.

1- الغرفة 39 – كوريا الشمالية

تقول الصحافية كيلي أولسن: «الغرفة 39 واحدة من أكثر المنظمات سرية في أكثر دول العالم سرية».

يقال إنَّ هذه الغرفة، التي أنشئت في أواخر حقبة السبعينات، موجودة في مبنى حزب العمال في بيونج يانج، وقد أخذت اسمها، بحسب بعض المصادر، من رقم المكتب الذي كانت تشغله في مقر الحزب في أيامه الأولى.

وقال التقرير إنه على الرغم من عدم وجود الكثير من البيانات الرسمية عن الغرفة بسبب سرية أنشطتها، فإنه يُعتقد أنها تجمع الأموال من خلال المؤسسات التجارية -القانونية وغير القانونية على حد سواء- مع أنشطة تتراوح بين التزوير إلى بيع الذهب أو المخدرات أو الأسلحة.

وتشير التقديرات إلى أنَّ هذه الشبكة من الشركات، الموجودة في أجزاء مختلفة من العالم، قد تمكنت من المساهمة بما تصل قيمته إلى ملياري دولار سنويًا في كوريا الشمالية. وثمة تكهنات بأنَّ الغرفة 39 قد تكون هي المسؤولة عن عملية التزوير المعقدة للعملات الورقية من فئة 100 دولار «المعروفة بالسوبر دولار» والتي جرى إصدارها على مدى عقود.

الغرفة 39 – كوريا الشمالية

2- سرداب كوكاكولا – أتلانتا بالولايات المتحدة الأمريكية

سرداب كوكاكولا
سرداب كوكاكولا

تعتبر وصفة كوكاكولا واحدة من أكثر أسرار العالم حفظًا، وقد حافظت الشركة على سريتها بإخفائها في سرداب آمن كبير.

منذ أن توصل جون بيمبرتون إلى هذه الوصفة عام 1886، في أتلانتا، وقد جرى الحفاظ عليها بغيرة، ولم يتمكن سوى قلائل من وضع أيديهم عليها.

واشترت مجموعة من المستثمرين، يقودهم إرنست وودروف، المشروب والشركة عام 1919. ومنذ عام 1920، انتهى المطاف بالوصفة في خزينة في إحدى بنوك نيويورك. ثم نقلت الوصفة، عام 1925، إلى Trust Company Bank في أتلانتا.

وقال التقرير إنَّ الشركة قررت، عام 2011، نقل وصفة كوكاكولا الشهيرة إلى إحدى متاحف أتلانتا. ومع أنَّ الكثير من السياح يزورون المنشأة كل عام، فإنَّ عددًا قليلاً وحصريًا من الناس يسمح لهم بالمرور عبر أبواب السرداب.

3- جزيرة الثعبان – البرازيل

قد تبدو هذه الجزيرة، التي تقع على بعد 100كم قبالة سواحل ساو باولو، وكأنها المكان الساحر المثالي الذي سوف تنسى فيه نفسك، لكنَّ الحقيقة أنَّ هذه الجزيرة ظلت غير مأهولة بالسكان لعقود بسبب تعرضها للغزو الشامل من قبل الثعابين القاتلة.

وقال التقرير إنَّ ثمة ثعبان إلى خمسة ثعابين في كل متر مربع في الجزيرة. وإذا لم يكن هذا الأمر مرعبًا بما يكفي، فمن الجدير بالذكر أنَّ الثعابين التي تعيش هناك واحدة من أكثر الثعابين سمية في العالم.

ويمكن أن يصل طول أفعى لانسهيد الذهبية إلى نصف متر، وبسمها قوي المفعول يمكنها إذابة الجسد بلدغاتها. ولهذا السبب تمنع الحكومة البرازيلية صراحة زيارة الجزيرة.

جزيرة الثعبان – البرازيل
جزيرة الثعبان – البرازيل

– أماكن لا يمكن زيارتها –

4- جزيرة سنتينل – جزر أندمان ونيكوبار

في حين أنَّ بقية الجزر في هذا الأرخبيل أكبر إلى حد ما وأكثر شهرة، فإنَّ جزيرة نورث سنتينل، الملأى بأشجار المانجروف (القرم) والمحاطة بالشعاب المرجانية، قد ظلت بمنأى تقريبًا عن العالم الخارجي. قد تبدو الجزيرة مثل الجنة، لكنها أبعد ما تكون عن ذلك.

وفي حين أنَّ جغرافية الجزيرة تجعلها واحدة من أكثر الأماكن عزلة في العالم، فهي مأهولة بواحدة من القبائل القليلة غير المتصلة في العالم. إذ لم يتأثر السكان الأصليون لهذه الجزيرة أي تأثر بالعالم الحديث.

وقد قوبلت المواجهات مع السكان، على مر التاريخ، بالعنف. ففي عام 2006، قتل سكان الجزيرة صيادين اثنين سحب التيار قاربهما إلى شواطئ الجزيرة.

ووفقًا لصحيفة الجارديان فإنَّ ثمة منطقة حظر يبلغ طولها ثلاثة أميال تحيط بالجزيرة لمنع الزوار من دخول المنطقة، وبحسب (Survival) وهي منظمة غير حكومية معنية بحقوق السكان الأصليين وشعوب القبائل، فإنَّ الحكومة الهندية قد تخلت عن أية خطط للتواصل مع هذه الجزيرة.

وقال التقرير إنَّ القبيلة معرضة للفناء عن بكرة أبيها بفعل الأمراض التي ليست لديهم مناعة تجاهها، وهو السبب الذي تحترم السلطات من أجله رغبتهم في البقاء دون أي اتصال.

– أماكن لا يمكن زيارتها –

5- حصن بهنجاره – الهند

بين جايبور والوار في راجستان تقع أطلال ما كان مملكة مبهرة في الماضي.  بنى حاكم آمبر كاشواها هذا الحصن لأصغر أبنائه عام 1573 وتناقص عدد سكانها تدريجيًا حتى عام 1783 عندما أجبرت مجاعة قوية القرويين الذين كانوا ما يزالون يعيشون هناك على الفرار. وتقول الأساطير المحلية إنَّ سبب خراب المملكة أنَّ الحصن كان ملعونًا.

وبحسب صحيفة (the Times of India)، فإنَّ هذا الحصن هو المكان الوحيد «المعترف قانونيًا» في الهند بأنه مسكون. ولا بد من الحصول على تصريح حكومي لمن أراد دخول الحصن قبل الفجر أو بعد الغروب.

وعلى الرغم من أنه قد قيل إنَّ سبب ذلك راجع إلى الحيوانات البرية الليلية مثل النمور، وغياب الإضاءة الاصطناعية في المنطقة، فلا أحد يعرف ما الذي يمكن أن يكون كامنًا في الأنقاض غير ذلك.

6- جزيرة نورث بروذار – الولايات المتحدة

تستقبل نيويورك، كل عام، ملايين السائحين التواقين لزيارة كل ركن من أركان المدينة، باستثناء واحد.

ذلك أنَّ الدخول إلى جزيرة نورث بروذار محظور دون تصريح مسبق، إذ أنَّ جميع مبانيها في حالة تدهور خطيرة. أما داخل الجزيرة، فما تزال الطبيعة مستمرة في التهام المباني المهجورة والأطلال التي كانت في السابق مستشفى الحجر الصحي في المدينة.

وقال التقرير إنه منذ وضع اليد على الجزيرة، عام 1614، وتاريخها متشابك مع الموت والمرض: ففي ثمانينات القرن التاسع عشر حتى أربعينات القرن العشرين، جرى استخدام الموقع في الحجر الصحي للأشخاص المصابين بأمراض شديدة العدوى. وقد جرى تخزين جميع من ماتوا هناك في مشرحة الجزيرة. وبدءًا من عام 1951، استخدمت الجزيرة مركزًا لتأهيل مدمني المخدرات.

وقد هُجرت الجزيرة عام 1963، وأصبحت ملكًا لإدارة الحدائق والمتنزهات بمدينة نيويورك، التي تدير الموقع الآن بوصفه ملاذًا للطيور.

جزيرة نورث بروذار – الولايات المتحدة
جزيرة نورث بروذار – الولايات المتحدة

– أماكن لا يمكن زيارتها –

7- دييجو جارسيا – أقاليم ما وراء البحار البريطانية

تعتبر جزيرة دييجو جارسيا، الواقعة بين شرق إفريقيا، والشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا، واحدة من الأصول الاستراتيجية المهمة للبحرية الأمريكية، التي لها قاعدة عسكرية كبيرة هناك. ويقال أيضًا إنَّ بعضًا من أهم المواقع السوداء العائمة لوكالة الاستخبارات المركزية (CIA) يمكن أن تكون موجودة في هذه المنطقة، وذلك بحسب الجارديان.

خلال الحرب الباردة، أجرت المملكة المتحدة هذه الجزيرة المرجانية إلى الولايات المتحدة لمدة خمسين عامًا لكنَّ الجزيرة لم تكن غير مأهولة، وكذا فقد طردت الحكومة البريطانية حوالي ألفي نسمة من شعب تشاجوس قبل تأجيرها. وأُرسل هؤلاء السكان، قسرًا، إلى موريشيوس وسيشل وأراض بريطانية أخرى بين عامي 1968 و 1973.

ومنذ ذلك الحين وسكان الجزيرة يطالبون، دون جدوى، بحق العودة لوطنهم. وقد انتهى عقد إيجار سان دييجو عام 2016، لكنَّ المملكة المتحدة مددت العقد لعشرين عامًا أخرى.

جزيرة نورث بروذار – الولايات المتحدة
جزيرة نورث بروذار – الولايات المتحدة

– أماكن لا يمكن زيارتها –

8- نادي وايت – المملكة المتحدة

من العجيب أنَّ ثمة أماكن في العالم ما تزال محظورة على النساء، وأشهر هذه الأماكن هي نوادي الرجال الشهيرة للغاية في الثقافة البريطانية.

وقال التقرير إنَّ أعضاء نادي وايت (White)، الذي أنشئ عام 1693، منهم زعماء سياسيون ومصرفيون بارزون وحتى ورثة للعرش البريطاني.

وأضاف التقرير أنَّ هذا التقييد على النساء شديد إلى درجة أنَّ الملكة إليزابيث فقط هي الوحيدة التي نجحت في دخوله. وبحسب التلغراف، فقد غادر ديفيد كاميرون هذا النادي طواعية قائلاً: «إنني أشعر بالفزع من عدم قبول النادي عضوية النساء. وإنني أجد هذا أمرًا لا يمكن تفسيره في يومنا وعصرنا هذا. أمر لا يمكن تفسيره فعلاً».

وقد تقلص عدد أعضاء هذا النادي، الذي يعد أقدم ناد نخبوي للرجال في لندن، إلى 500 عضو، وقيل إنَّ حانة النادي مغلقة منذ مائتي عام.

نادي وايت – المملكة المتحدة
نادي وايت – المملكة المتحدة

9- جزيرة سرتسي – آيسلاندا

تشكلت جزيرة سرتسي في آيسلاندا منذ 55 عامًا فحسب في انفجار بركاني، وهو ما كان يعني أنَّ لدى العلماء فرصة فريدة لمراقبة ولادة وتطور نظام بيئي من الصفر. هذا الحدث المذهل هو ما يجعل الوصول إليها محظورًا على بقية العالم.

بدأ الأمر كله عام 1963، عندما أدى انفجار بركاني عنيف على بعد 32 كيلومترًا جنوب آيسلاندا إلى تكوين جزيرة سرتسي، التي تعد واحدة من أصغر الجزر سنًا على الكوكب. وبسبب التآكل الناتج عن المياه والرياح فإنَّ الجزيرة تتناقص حجمًا منذ ذلك الحين. وقد قدر الباحثون بـ (Surtsey Research Society) أنه وفقًا لمعدل التآكل الحالي، فسوف تكون الجزيرة في مستوى سطح البحر بحلول عام 2100.

وقال التقرير إنَّ البكتريا والفطريات والأعفان كانت أول الواصلين إلى الجزيرة، وبعد ذلك ازداد عدد الأنواع الحيوانية والنباتية بشكل كبير. وبحسب اليونسكو، فإنَّ من المقدر أنَّ 89نوعًا من الطيور و335 نوعًا من الفقاريات تسكن المنطقة في الوقت الحاضر. ومن أجل عدم تغيير هذا التطور، لا يسمح سوى للباحثين بزيارة الجزيرة.

– أماكن لا يمكن زيارتها –

10- متحف جيانجسو لتعليم الأمن القومي – الصين

فتحت الصين، عام 2009، أبواب متحفها الوطني للتجسس. حيث تعرض المجموعة المعروضة بمتحف جيانجسو، بمدينة نانجينج، تاريخ التجسس وأجهزة الاستخبارات السرية من الأيام الأولى للحزب الشيوعي الصيني حتى أواخر عشرينات القرن الماضي.

وقال التقرير إنه في حين أنَّ مشاهدة الأسلحة المتخفية في هيئة أشياء عادية، أو كاميرات التجسس أو أجهزة التنصت قد تبدو شيئًا مثيرًا للاهتمام، فإنَّ المتحف ليس مفتوحًا بالكامل أمام الجمهور، فالأجانب ممنوعون تمامًا من الدخول.

وحتى بالنسبة لأولئك المواطنين المسموح لهم بالدخول، فمن الصعب الحصول على صور تذكارية أيضًا، إذ من المحظور تمامًا التقاط الصور.

 

المصادر: 1، 2، 3

Facebook Comments